الأحد 22 تشرين أول/أكتوبر 2017

شيوعية كم جونغ اون خير من اسلام ال سعود

الثلاثاء 05 أيلول/سبتمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ان المتابع للاحداث السياسية يرى و بصورة غريبة و مثيرة للجدل بأن هناك تركيز اعلامي كبير و مكثف من قبل الغرب و خصوصا امريكا ضد كوريا الشمالية و قد اقام الغرب و امريكا الدنيا و لم يقعدوها لان كوريا الشمالية امتلكت السلاح النووي و سوف نقوم بتحليل موضوعي لهذه الاحداث السياسية و كما يلي
1- ان هناك ما يسمى النادي النووي و هو للدول التي تمتلك السلاح النووي و هي امريكا و بريطانيا و فرنسا و اسرائيل و روسيا و الصين و الهند و باكستان و السؤال هو لماذا يسمح لهذه الدول فقط بامتلاك السلاح النووي و يحرم على غيرها ؟ و السبب بسيط جدا و هو ان هذه الدول تسير في فلك و مخططات امريكا و هي مجرد بيدق شطرنج تحركها امريكا كيف ما تشاء اما كوريا الشمالية فأنها تمتلك حرية الاستقلال و القرار السياسي و ترفض الخضوع لارادة امريكا
2- ان الكيان الصهيوني الغاصب يمتلك السلاح النووي فلماذا لا تعترض امريكا و من يسير في فلكها من الغرب عليه بل تدعمهم بكل قوة بالمال و التكنلوجيا لتطوير هذا السلاح النووي ان هذا الكيان القذر الغاصب لارض فلسطين منذ اكثر من سبعون عاما الذي قتل عشرات الالاف من الشعب الفلسطيني من النساء و الاطفال و الشيوخ و الشباب فلماذا يسمح لهذا الكيان الغاصب المجرم و يحرم على غيره
3- لماذا تسكت امريكا التي تدعي الديمقراطية زورا و بهتانا على جرائم الكيان السعودي الذي قتل عشرات الالاف من المسلمين و غير المسلمين و من كل الاديان و الطوائف أليس الكيان السعودي هو الذي صنع لنا التنظيمات الارهابية و دعمها بالمال و السلاح مثل القاعدة و داعش و النصرة و الجيش الحر و العشرات من هذه الجراثيم؟!
الا تعلم امبراطورية الشيطان بأن الكيان السعودي يشن عدوانا على شعب فقير و اعزل منذ اكثر من ثلاث سنوات و هو الشعب اليمني المظلوم و قتل اكثر من ثلاثون الفا من النساء و الاطفال و الشيوخ و الشباب لهذا الشعب المظلوم و هذا باعتراف لجنة حقوق الانسان التابعة لمجلس الامن الدولي لماذا لا يصدر مجلس الامن الدولي الامريكي الذي اصبح لعبة في يد امريكا قرارا واحدا ضد جرائم الكيان السعودي و ايقاف جريمة العصر و هي قتله للشعب اليمني المظلوم.
من قتل العشرات من الالاف من الشعبين المظلومين العراقي و السوري بالسيارات المفخخة و الاحزمة الناسفة غير فتاوى وعاظ ال سعود التي تصدر من مآذن الكعبة المقدسة الاسيرة و مساجد الوهابية.
ان كوريا الشمالية لم ترسل و تصدر الى العالم التنظيمات الارهابية مثل القاعدة و داعش و اخواتها و لم ترسل كوريا الشمالية الاحزمة الناسفة و السيارات المفخخة لتقتل الاطفال و النساء و الشيوخ و الشباب في المستشفيات و الاسواق و المدارس و دور العبادة و انما دافعت كوريا الشمالية عن كرامتها و سيادتها و رفضت بكل ابآء و شموخ ان تخضع و تحني رأسها الى امبراطورية الشيطان
ان القيادة السياسية الشامخة و الشجاعة و الباسلة المتمثلة بالزعيم الشامخ العملاق كم جونغ اون هي افضل و اشرف الف مرة من القيادة الجبانة و الخائنة و الذليلة و الفاسدة المتمثلة بما يسمى بخادم الحرمين الذي اعطى مبلغ قدره 800 مليار دولار من اموال المسلمين الفقراء الى سيده و ولي نعمته ترامب القذر رئيس امبراطورية الشيطان من اجل ضرب و تدمير دول المقاومة و الممانعة للكيان الصهيوني الغاصب .
أليست جميع الدول العربية لديها سفارات لامريكا و اسرائيل التي تحتل ارض فلسطين و تقتل شعبها و تنتهك الشرف و العرض و المقدسات منذ زمن بعيد و ستبقى هذه سفارات الشيطان وصمة عار في جبين الشعوب العربية الم يكن من الافضل لما يسمى (خادم الحرمين) ان يشن ما يسمى (عاصفة الحزم) ضد الكيان الصهيوني الغاصب بدل ان يشنها ضد الشعب العربي المسلم الاعزل الفقير هذا اذا كانت لديه ذرة من الرجولة و الشرف و الشجاعة اهذا هو الاسلام العظيم دين الرحمة و الانسانية الذي جاء به نبينا العظيم (صلى الله عليه و اله) كلا و الف كلا انه اسلام ابن تيمية و اسلام محمد عبد الوهاب الذي شوه و دمر الاسلام العظيم الم يكن معاوية يلقب بأمير المؤمنين و هو الذي قتل رسول الحب و السلام امامنا العظيم الامام علي (صلوات الله عليه) الم يكن يزيد يلقب بأمير المؤمنين و هو الذي قتل سبط الرسول الاعظم و ريحانته (صلى الله عليه و اله) و سيد شباب اهل الجنة الامام الحسين (عليه الصلاة و السلام) الم يكن هارون العباسي يلقب بأمير المؤمنين و هو الذي قتل راهب ال محمد الامام موسى بن جعفر (عليه الصلاة و السلام)
هناك قاعدة فقهية تقول (حاكم كافر عادل خير من حاكم مسلم ظالم) نعم ان البطل العملاق الشامخ الابي كم جونغ أون الذي هز و ارعب امريكا و الغرب هو خير الف مرة من الجبان الخائن الذليل (خادم الحرمين)
عِش عَزيزاً أَو مُت وأَنت كَريم
بين طَعنِ القنا وخفقِ البنود
فَاطلبِ العِزَّ في لظَى ودَعِ الذُّلَّ ولَو كانَ في جِنانِ الخلودِ .
ان الاختلاف في العقيدة لا يمنع من الالتقاء في الاخوة الانسانية في عالم الكفاح و الجهاد و الثورة لتحرير المستضعفين و المظلومين و المحرومين ( فالخلق عيال الله) .
يروى ان مولانا رسول الحب و السلام امامنا العظيم الامام علي (صلوات الله عليه) رأى احد الخوارج يصلي في الليل و هو يبكي فقال له امامنا ( نوم على يقين خير من صلاة على شك) هذه هي فلسفة الاسلام المحمدي الاصيل انها دين الحب و السلام و العدل لا دين قطع الرؤوس .




الكلمات المفتاحية
الاسواق الشعب المظلوم الغرب شيوعية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

0624b8baa985f5aea797f0524f7260e2TTTTTTTTTTT