الخميس 23 تشرين ثاني/نوفمبر 2017

إلى زوجتي الميتة

الاثنين 04 أيلول/سبتمبر 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لادمع بعد اليوم فقد تبخر بحرارة الاشتياق التي احرقتني ,

جفت الدنيا بداخلي وصرت عبد الحزنِ من بعد ماكنت سيد الفرح .

طائرٌ اصيب أحد جنحيه وعصف به الوجع فوق المحيط لاقدرة له على اكمال الرحلة ولا يرضى بإن يكون فريسة لحيتان البشر,

ياحبيبتي اشعر بوعي اللاوعي في كل ثانية افتقدكِ أني مرميٌ على سعادة احضانك ثم يوقظني غبار الواقع ويشير إلىَّ أن دقائق الفرح أنتهت ,

فأستعد لساعات الالم الممتدة.

يؤسفني خيانتي لكِ بتوددي الدائم للخيال ,

قدمت له الكثير من فروض الحب على طبقٍ من الانعزال .

كل هذا حتى يستدعي طيفكِ ولو لدقائق بكل مرة اجلس فيها وحيدًا




الكلمات المفتاحية
الاشتياق المحيط

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

67f4cb4c5b3bddf0fffe01e9570cdda722222222222222222222222