الأحد 22 تشرين أول/أكتوبر 2017

المشروع الوطني ترسيخ لمفهوم الديمقراطية ؟!!

الثلاثاء 29 آب/أغسطس 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

العراق بلد متعدد الاعراق والديانات، وهو للجميع بلا تمييز،فلا أحد يحق له اللعب بوتر الطائفية وبنار تحرق نسيج المجتمع العراقي، مهما كانت مبرراته او دينه او منصبه، ولا احد من السياسيين يحق له الادعاء بأنه يمثل ديناً او مذهباً او انه مكلف بإقامة أو بسط سلطة دين او مذهب لحكم العراق، لأن ذلك انفضح بالفعل، لقد حاول السياسيون كثيراً واستخدموا الحس الطائفية لتحشيد الناس لكنهم فشلوا وبان خزيهم، لأن الشعب العراقي لمدة عشر سنوات لم يحصل على اي شيء يسير من واجبات هؤلاء في تقديم الخدمة للوطن والمواطن، ولأن السياسيين نجحوا فقط في تصدير الازمات وشحن الشارع وإثارة التوتر.
اليوم الاوضاع السياسية في العراق تشهد خلال هذه الفترة حراكا وتصعيدا غير مسبوق ويمثل انعطافة خطيرة تهدد العملية السياسية والأمنية , وما يزيدها خطورة هو تسخير جهات اعلامية معروفة بأجنداتها لتوجيه تلك الاوضاع بشكل مدروس لخدمة اجندات اقليمية ، ولذلك حين نشهد نائباً او وزيراً او اي مسؤول يتحدث عن سنة العراق الكرام بسوء ، او شيعة العراق الكرام بسوء، او اكراده او تركمانه او شبكه او ايزيدييه بسوء او انقاص من اهميتهم ودورهم الانساني في المجتمع ودورهم الوطني، فإنما يحاول ان يغطي على اخطائه هو، ويرحل فشله ليعممه على الناس جميعاً وعلى خياراتهم ، قد نختلف سياسياً أو حتى عقائدياً ، وقد يكون هذا الوزير من هذا المذهب او المذهب الآخر لكنهم يبقون مسؤولين وواجباتهم هي خدمة الناس لا توجيه عقائدهم، وللأسف فان جميع من عمل في السياسة العراقية حتى هذا اليوم فشل في هذه المهمة، فاتجه الى دعم نفسه بالمذهبية والمناطقية والأساليب الخطيرة الخاطئة التي تثير الفتنة، لقد فشلوا جميعاً، ولا احد في السياسة العراقية من كل الاتجاهات أكثر حكمة وشجاعة وزهد ونهج النبي الاكرم وأهل بيته وصحابته المنتجبين ، لا احد كان نموذج في تطبيق تعاليم هؤلاء العظام، وجعلهم قدوة له، بل كانوا يعملون في دائرة من الذاتية والفساد والتوتر السياسي والمصالح الضيقة التي احاطها الظلم والتقصير، ونحن مع اي مظاهرات تحتج على هذه الاساليب الخاطئة وهذا المنهج الخاطئ ، مظاهرات حضارية مشروعة تقوّم لا تهدم ، تحارب وتحاسب الفاسدين تسعى الى الغاء العملية السياسية وإلغاء الدستور ، وتغيير منهج الحكم اذا ما اعتراه الخلل، ومن حق العراقي في الانبار او البصرة او كركوك او اربيل وأية بقعة اخرى في العراق ان يعلوا صوته، ويرفع رأسه مطالباً بالحقوق، ولكن الحذر كل الحذر من الالتفاف على ذلك وتغذيته بالروح الطائفية وإشعال الفتنة التي تمزق الجميع وللأسف يتبنى ذلك نواب ومسؤولون فاشلون ،لأن من لا يملك مشروعاً لخدمة الناس يسعى مباشرة لتحشيدهم طائفياً، العراقيون جميعاً ومن كل المناطق في العراق عانوا نفس المعاناة، عانوا من هؤلاء السياسيين الجميع عانى وعليهم حفظ اقدس المكاسب، وهو وحدتهم ووحدة وطنهم ، والمشروع الوطني والعملية السياسية ، وعدم السماح للحرائق القادمة عبر الحدود وعبر الدول المحيطة بالعراق ان تلتهم هذا البلد ، لن نصغي ابداً الا الى صوت الوطن وصوت العقلاء من مراجع الدين العظام الذين كانوا الخيمة الكبيرة للعراق وشعبه وصوت الضمير والدين المحمدي الاصيل وعظمة هذا الشعب الواحد الموحد..

 

مُرسل من بريد Yahoo لجهاز iPhone




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

88cc79a89b39c5f9ce495acabf88b99e%%%%%%%%%%%%