الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
24 C
بغداد

الحلقة الاولى – اللاجئين العراقيين في لبنان

بداية يوجد كثير من العراقيين الذين هربوا من العراق الى لبنان لاسباب مختلفة و لكن في مجملها امنية اعتبارا من عام 2003 حيث بدأت بوادر انعدام الامن و الاستقرار في العراق و كانت الغالبية ممن نزحوا الى لبنان في البداية من اخواننا المسيحيين ربما لوجود نسبة كبيرة من المسيحيين في لبنان و هذا يساعد في حمايتهم نسبيا و شعورهم بالاستقرار بسبب ان الكثير من الدول العربية توجد فيها نسبة قليلة جدا من المسيحيين, بالاضافة الى ذلك يوجد العديد من العراقيين من طوائف و قوميات مختلفة ممن هربوا ايام النظام السابق و لم يعودوا الى العراق حتى بعد عام 2003.
كانت الاغلبية من العراقيين في لبنان مسجلين لدى الامم المتحدة كلاجئين و بالتالي كان امل الكثيرين منهم التوطين خارج العراق خصوصا ان هنالك العديد منهم باعوا كل ما يملكون في العراق لاسباب مختلفة منها خوفهم من تزوير وثائق املاكهم و سرقتها من قبل المتنفذين او انهم لا يملكون ما يعيلهم على الحياة في لبنان لغلاء المعيشة.
كانت اكبر موجة هجرة حصلت بعد 2003 هي في الفترة المحصورة بين 2006 و 2007 عندما استفحل الارهاب في العراق و خصوصا في بغداد و الموصل ووصل عدد العراقيين حينها الى عشرات الالاف و كان باب اعادة التوطين للعراقيين ايسر بكثير مما هو عليه الان لدرجة انه كان بأمكان العراقي المتزوج من لبنانية وهرب من ايام النظام السابق ان يعاد توطينه في الولايات المتحدة و كان كثير من الناس في ذلك الوقت يتبطرون في اختياراتهم فنراهم تارة يرفضون و تارة يوافقون ربما بسبب عدم قناعتهم بالهجرة الى تلك الدولة او بسبب عدم وجود اقارب لهم هناك او بسبب اللغة … الخ , و كانت الدول التي تستقبل العراقيين حينها بصورة رئيسية هي الولايات المتحدة و استراليا و كندا.
فيما يخص المساعدات فقد كانت جيدة نسبيا في تلك السنين فعلى سبيل المثال كانت الامم المتحدة لشؤون اللاجئين تساعد اللاجئين ماديا لدفع الايجار و للعوائل التي لا تملك معيل و كذلك فيما يخص الدورات التدريبية و غير ذلك بالاضافة الى دعم الكنائس لابناء طوائفها.
كانت صفة اللجوء بسيطة الاكتساب لمجرد التقديم على مكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بسبب خطورة الوضع في العراق و لتصنيفه كمنطقة حرب اهلية ووجود المليشيات اما مدة الانتظار في لبنان فكانت لا تتجاوز في اعقد حالاتها السنتين او الثلاث و في بعض الحالات تم تسفير عوائل بعد مكوثهم في لبنان لعدة اشهر فقط !.
بعد هدوء الوضع نسبيا في العراق بعد عام 2008 كان عدد قليل من العراقيين يتواجد في لبنان بسبب سفر الكثير منهم بواسطة الامم او بسبب عودة قسم منهم الى العراق ,باختصار كان هذا الوضع القائم لفترة ما قبل الازمة السورية و لكن الوضع بدأ يختلف تدريجيا بعد عام 2011.
البقية في الحلقات القادمة …

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
874متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

جدلية مقتدى الصدر وفلسفته مع الخصوم

بقراءه وتحليل لواقع شخصية وتحركات  السيد مقتدى الصدر مع خصومه و دراسة ما تأول له مخرجات هذا الصراع ، واستقراء  للقادم من الايام يمكن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العامل الدولي يكشف عن مفاتنه في الأزمة العراقية

 بدءاً , فعند الإشارة الى - العامل الدولي – في الصدد العراقي تحديداً , فإنّه يعني فيما يعني تفوّق هذا العامل على الدَور الإقليمي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا لو كانت هذه النهاية؟

نحن نشهد حالة من ذبول، تصيب كرتنا الأرضية فحالة العطش العالمية التي ضربت العالم والتي أدت الى جفاف بحيرات وأنهر كانت متدفقة منذ قرون،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايران في خضم الحرب : مشاهدات صحفي فرنسي من داخل ايران خلال سنوات الحرب مع العراق

❖ ترجمة – وليد خالد احمد لم يعد مستحيلاً حتى لمن لا يتقن اللغة الفارسية ان يعرف هاتين المفردتين الرئيسيتين ، وهي (جنك) وتعني الحرب...

الانسان والصراع الفكري لاثبات الوجود

إن رؤية الكون والطبيعة ككائن حي وفعال هي طريقة فهم الإنسان لوقائع الكون. هذا هو الفكر الإنساني الأساسي الذي ينظر إلى الكون على قيد...

سرقة المليارات من الموازنات والشعب بلا خدمات

منذ سنة 2003 يعيش العراق في دوامة إضاعة الفرص وإهدار الموارد، التي كانت كفيلة بنقله من الاعتماد الكلّي على النفط والارتهان بأسعاره، إلى صناعة اقتصاد رأسمالي...