الشباب مستقبل الأمة الواعد

وسط كل التراكمات والعراقيل التي تجوب المجتمعات هنا وهناك يبقى النظر شاخصاً الى فئة عمرية لطالما كانت الركيزة واللبنة الأساسية في مستقبل الأمم والركن الأساس في نهظتها وتطورها نحو الأفــضل ” الشباب عدة الأمم وقادتها وحاضرها ومستقبلها صناع التغيير والأقدر على حمل الرسالة والذود عنها بأرواحهم لتصل الى غايتها المنشودة ؛ بدون أدنى شك أنه لايمكن بناء اي مستقبل منشود دون هذه الفئة والطاقة الأيجابية اذا ماتحصنت بالعلم والاخلاق والقيم الآلهية
وهنا اليوم نرى رغم كل التحديات والعراقيل التي تواجهها هذه الفئة العمرية الشبابية من الداخل والخارج وماتتعرض له الامم من افكار هدامة وشبهات كاسحة تهدم كل شيء ُجميل وأصيل ؛ لم تقف سداً منيعاً أمامه ولم يستسلم بل بحث عن البدائل وعن فضاءات أخرى يقدم فيها بحماسة وقوة ويشارك في صناعة الحياة، ويعبر فيها عن شخصيته وأفكاره وطموحاته فكانت شبكة التواصل الأجتماعي المتنفس والجمعية والميدان التي أفرزت كل مافي جعبتهم من أفكار وطروحات شبابية خدمةً للمجتمع فخططوا لنهضة الأمة ورسموا معالم تقدمها، ونجحوا في ذلك فكانت انطلاقة التغيير من هناك وانتقلت بالنزول إلى الشارع فكان مشروع شباب المسلم الواعد مشروعاً شبابياً يهدف الى نشر ثقافة الوعي بين اوساط الشباب خاصة وفئات المجتمع الاخرى عامة ؛ ونظراً لأهمية الدور الذي يقع على عاتق الشباب إذ إن لمرحلة الشباب أهمية خاصة على المستويين الاجتماعي والإنساني ، لأنها مرحلة الطاقة الدفاقة والعقلية المبدعة والإرادة المغيرة ، فالشباب جماع القوة بمعانيها الشاملة والمتنوعة التي تغطي جوانب الحياة جميعاً، لما يتصفون به من صفات لا يشاركهم فيها غيرهم إنما تنجح الفكرة إذا قوي الإيمان بها، وتوفر الإخلاص في سبيلها، وازدادت الحماسة لها، ووجد الاستعداد الذي يحمل على التضحية والعمل لتحقيقها. وتكاد تكون هذه الأركان الأربعة: الإيمان، والإخلاص، والحماسة، والعمل من خصائص الشباب المسلم الواعد الذي يسعى نحو مجتمع أفضل ذو عقلية أيجابية بعيداً جداً عن السلبية من ألافكار والسلوك الهدام السقيم الذي يهدف الى رؤى تكفيرية وطائفية ؛ نعم هنا اليوم شبابنا يسعون جاهدين لبناء حاضر ةومستقبل واعد يهدف للوحدة والانسانية ويرفض كل مامن شأنه يعكر صفو الحياة .
صفحة مشروع الشباب الواعد https://www.facebook.com/project.young.muslem.promising/photos/a.777477752423022.1073741826.777449952425802/783511298486334/?&theater
ـــــــــــــــــــــــ

هيام الكناني
كاتبة عراقية

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
772متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مقاطعة الإنتخابات .. ذكاء أم غباء؟!

كلما حل موعد الإنتخابات تعالت الأصوات لمقاطعة الإنتخابات بحجج مختلفة و ذلك للتخلص من الأحزاب التقليدية التي تربعت على عرش السلطة منذ أول إنتخابات...

العراق بعد الانتخابات وتشكيل الحكومة

نجحت أخيرآ مفوضية الانتخابات بأزاحة الحمل الثقيل عن كاهلها وترسل نتائج الانتخاباتإلى المحكمة الاتحادية للمصادقة عليها بعد اكثر من أربعين يوما على أغلاق صناديقالاقتراع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المقاطعون والصامتون ومن صوت للمستقلين هم ٨٠ بالمئة

الانتخابات المبكرة التي اريد لها أن تكون لصالح الوجوه القديمة تحولت بفعل إرادة الأغلبية إلى كشاف أزاح عن المستور وعن الكثير من العورات التي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تيّارٌ وإطارٌ: لقَطات منْ مداخلات الأخبار

خلالَ هذين اليومين الماضيين تحديداً " وعلى الأقل " , فَلَم يعُد يختلف إثنان " او اقلّ ! " منْ أنّ هنالك من التضارب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

من خواطر الكلمات

اليوم كان الخميس وقد اشارت عقارب الساعة الى الواحدة مساءً ليغادرنا اسبوع من اسابيع اشهر السنة تناصفت ايامه بين الشهرين الاخيرين من هذا العام...

العرب أمة تعيش على أطلال الماضي

( قال الاديب عبدالرحمان منيف ) العرب أمة تعيش في الماضي وان التاريخ يلهمها أكثر مما يعلمها في الواقع لذلك فهي لاتحسن التعامل مع الزمن...