الطفل والطفولة لم تسلم من بطش الدواعش وفكرهم المنحرف

شوهوا كل شيء وأساءوا لكل شيء دمروا البلاد والعباد ولم يسلم أي شيء من أياديهم من سطوتهم اكتسحوا كل شيء أعادوا علينا حملات المغول والصليبيين وما فعلوا ببلاد الإسلام من قتل وترويع وتخريب المدن والقرى ودك الأسوار وحرق المساجد ونهب كل ثمين فإن أفعال هؤلاء المتمردين تلك العصابات الإرهابية التي عاثت الفساد والإفساد وخربت مدن بالكامل وتطاولت أياديهم الآثمة على دور العبادة والآثار والمعالم الحضارية وبنفس الوقت أسسوا إلى الفكر المنحرف والشاذ وقاموا بنشر التطرف والفسوق والعصيان وأباحوا الموبقات وشعلوا نار الفتن بين صفوف المجتمعات الإسلامية واشغلوهم بحروب وتنازعات مختلفة بين طائفية وعنصرية ومذهبية وشوهوا أفكار الناس مستغلين السذج وفارغي العقول ومن يتأثر عاطفياً بتلك الأفكار الانتهازية وبنفس الوقت لم يسلم الأطفال من هذا التنظيم ومن فكره فقتلوهم بحد السيف وبمفخخاتهم وسعوا إلى تشويه أفكارهم بفكرهم المسموم فجندوا الأطفال وسمموا أفكارهم وشوهوها فلذا إنقاذ هذا العالم مناط على الجميع وتخليصهم بأي وسيلة لأن الطفولة عالم من طراز خاص، تتلون خلفيته بطيف من البراءة و الصدق و البساطة وصفاء القلب، تتحدد في المراحل العمرية ما بين عمر اليوم إلى سن البلوغ عند الإنسان، نالت من الأذى ما يكفي لتأليف آلاف القصص والروايات الحزينة والمرعبة، في زمن عاث فيه ابن تيمية وفكره المتطرف الفساد، عزّ به الأمان وضمرت فيه الرحمة وتربع التفخيخ والتفجير والذبح، ليجد الطفل نفسه خارج منظومة الحياة الكريمة، بسبب اليتم ومرافقة الفقر والإحساس بالعوز والفاقة، ومن ثم التسوّل واحتراف الظواهر الاجتماعية السلبية والدميمة والمرفوضة ومن ثم التحريض على العنف والجريمة ، وحتى نحفظ أطفالنا أكبادنا، وجب علينا الوقوف في وجه الفكر التيمي الضال وإقصائه بالمجابهة الفكرية الجادة

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
806متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في الامتحان يكرم مقتدى أو يُدان

لمقتدى الصدر، منذ تأسيس جيش المهدي وتياره الصدري في أوائل أيام الغزو الأمريكي 2003، عند تلقيه شكاوى من أحد الفاسدين، وخاصة حين يكون قياديا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مظلومية العراقيين… من لها ؟

تعددت المظلوميات التي حُكمنا بها ! بعضها أُعطيت لها أبعاداً طائفيةتاريخية ومنها معاصرة, أُسكتت بالسلاح الكيمياوي لإطفائها ووأدها. مدّعو هذه المظلوميات, الذين أدخلهم المحتل الأمريكي...

التحولات الاجتماعية والنظم الثقافية في ضوء التاريخ

1     نظامُ التحولات الاجتماعية يعكس طبيعةَ المعايير الإنسانية التي تتماهى معَ مفهوم الشخصية الفردية والسُّلطةِ الجماعية . والشخصيةُ والسُّلطةُ لا تُوجَدان في أنساق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كاتيوشيّاً

طَوال هذه السنين الطِوال , يستغرب بل يندهش المرء لا من اعداد صواريخ الكاتيوشا التي جرى اطلاقها هنا وهناك < دونما اعتبارٍ للمدنيين الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الرئاسة بين الألقاب والأفعال!

لم يتعود العراقيون أو غيرهم من شعوب المنطقة إجمالا على استخدام مصطلحات التفخيم والتعظيم على الطريقة التركية أو الإيرانية في مخاطبة الما فوق الا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إنبوب النفط العراقي الى الأردن.. ضرورة أم خيانة؟

لكل دولة سياسات ومواقف عامة وثابتة، تلتزم بها الحكومات المتعاقبة، وإن تعددت أساليبها في إدارة الدولة منها: حماية اراضي الدولة وسياداتها، رسم السياسات المالية...