حديثُ الشارع والرصيف!

منَ الصعب هنا تحديد نقطة البدء او خطّ الشروع , جرّاءَ تعدد النقاط كميّاً ونوعيّاً , وكثرة الخطوطِ ايضاً , ومع المداخلات المتشابكة التي تمثّل قواسمها المشتركة .

منْ دونِ قرعةٍ وبعشوائية سنختار او نبدأ بأحدى النقاط الواهنة والأقل اهميةً من زميلاتها : –

معرض او معارض آثاث يضع يافطة معدنية تحت الرصيف , ومكتوبٌ عليها < ممنوع الوقوف – الموقف مخصص لسيارات المعرض > ويقصد بها سيارات زوار المعرض , وكأنهم يزوروه على مدار الدقيقة زرافاتٍ زرافاتْ او افواجاً افواجاً .

كشك لبيع الفلافل يمنع صاحبه اية مركبة تتوقف أمامه ” اذا لم تأتِ لأجل الفلافل ” , وبذريعة أنّ ذلك يقطع رزقه , وكأنّ الرزق ليس من عند الله .!

مطاعم الدرجة الأولى والثانية تحتل بالكامل جزء من الرصيف والشارع الذي يواجهها , مع وجوب دفع اجرة وقوف السيارات ,

هنالك ايضاً بعض المحلات او الأمكنة التجارية تضع ” الخراطيم المطلية باللونين البرتقالي والأبيض ” على مساحة من الشارع المقابل لها , لمنع وقف المركبات التي لا يقتني او يشتري اصحابها منها .!

كما هنالك ايضاً مناطق تجارية يُمنع وقوف العجلات أمامها بالمطلق , وبعضها محاطة من الأمام بكتل اسمنتية او مطاطية ” تحت الرصيف , تجنباً ومنعاً لوقوف سيارة مفخخة افتراضيا او استباقياَ ” منظقة الكرادة داخل مثلاً ” وسواها ايضاً .!

شارع الجمهورية الذي يعتبر من اطول الشوارع في العاصمة , فممنوع سير المشاة على ارصفته وبنسبة قد تزيد على تسعين بالمئة , وليس على الرصيف فحسب , وانما بما يعادل ” سايد ” بأكمله على الشارع بسبب وجود البسطات والعربات , وهذا هو الجانب الممتد من باب المعظم الى ساحة التحرير , أمّا الجانب المعاكس ” وعلى الرصيف تحديداً ” فعلى المارّة السير في منتصف صفّين من البسطات .!

في اجزاءٍ ومساحاتٍ في منتصف شارع الجمهورية هذا وسيما منطقة الشورجة وما يجاورها يميناً ويساراً , فالمنظر مقرف على اقل وصفٍ وتقدير , وما ذكرناه هو جزء حيوي من الأحتلال الأمريكي والأحتلال الوطني للأرصفة واجزاء من الشوارع , وبشكلٍ بارع .!

< مرائب وقوف السيارات > : هذه المرائب واصحابها هي مراكز الأبتزاز الجماهيري , وتكاد تغدو خارج سلطة الدولة وقواتها المسلحة , فأنهم يفرضون على اصحاب السيارات دفع مبلغ من ” اربعة – خمسة آلاف دينار ” حتى لو كانت فترة وقوف المركبات فيها لبضعة دقائق , وهذا المبلغ إذ يتكرر بنحوٍ يومي للكثير من الناس فأنه يثقل كاهل المواطن المبتلي والمبتلى , ولا يُرى ايّ اهتمام من الدولة في ذلك , بالرغم من أنّ امانة بغداد حددت ” خلال السنين الماضية ” مبلغ 1000 دينار لأجرة وقوف السيارات , لكنّ اصحاب المرائب سخروا من ذلك واكتفوا بذلك .!

ومن المبهم حقّاً لماذا لم تفكّر امانة بغداد والدوائر ذات العلاقة بتشييد بنايات متعددة الطوابق لوقوف السيارات , وخصوصاً أنّ عدد السيارات التي دخلت العراق بعد سنة 2003 هو ضعف ما كان قبلها .! , وخصوصاً ايضا أن معظم دول العالم لديها مرائب لوقوف العجلات وتدار بطريقة اوتوماتيكية اوالكترونية ومنذ اكثر من نصف قرن .!

< الأتاوات او شبه الأتاوات المشرعنة .! > : – الأمر الأكثر ازدراءً مما ذكرناه , ففي معظم الشوارع العامة والشوارع الفرعية في العاصمة , والتي مسموحٌ ايقاف السيارات بجوار الأرصفة , فهنالك جموع من الشباب الخاوين نصّبوا انفسهم قسراً كمسؤولين عن تلك المناطق والشوارع التي تصطف فيها العجلات بجانب الأرصفة , ويفرضون على اصحاب المركبات دفع مبلغ 2000 دينار او اكثر كأجرة للوقوف حتى ولو لدقائقٍ معدودات , والمثير في الأمر أنهم يحملون دفاتر وصولات ويسجلون فيها ارقام السيارات المتوقفة , والأكثر اثارة بالأمر أنهم طبعوا تلك الدفاتر بأنفسهم , وهي تباع جاهزةً اصلاً .! , ومعظم هؤلاء الذين عيّنوا انفسهم بأنفسهم بهذه الوظيفة , فأنما يرتدون ال ” تراكسوت ” او بفانيلاتٍ متهرئه ومشابهه لِ ” T. SHIRT ”

وسلام الله على حكومات ما بعد الأحتلال , ومن خلال هذا الضلال الحلال .!

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
774متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

الرواية النَّسَوية – النِّسْوية العراقية وإشكالية المثقف

يذكرنا ما جاء في المقالة الموسومة " تقويض السلطة الذكورية في الرواية النّسوية العراقية" للكاتب كاظم فاخر الخفاجي والكاتبة سهام جواد كاظم الصادرة في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ليسَ السيد مقتدى المحكمة الإتحادية هي سيّدة الموقف الآني .!

بعدَ أنْ حسمَ رئيس التيار الصدري أمره أمام قادة " الإطار التنسيقي " مؤخراً , وليسَ واردا أن يغيّر الأمر كلياً في لقائه المرتقب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المنطقة ما بعد مؤتمر فيينا..!!!

هل سيكون مؤتمر فيينا ،الوجه الآخر لسايكس بيكو،في تغيير جيوسياسية المنطقة،وماذا سيكون شكل المنطقة،ومن هي القوة التي ستتحكم فيها وتفرض هيمنتها عليها،كل هذه الاسئلة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

يمكنك أن تشعر بجفاف الدلتا في العراق من حليب الجاموس

ترجمة: د. هاشم نعمة كانت أهوار جنوب العراق مهد الحضارة الإنسانية، إلا أن تغير المناخ و"الإدارة السيئة للمياه" يهددان هذا النظام البيئي الفريد. رعد حبيب الأسدي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ناقوس الخطر لشحة الرافدين

يعيش العراق منذ سنوات عديدة أزمة مياه آخذة بالتصاعد عامًا بعد آخر، أزمة باتت ملامحها واضحة في الشارع العراقي بعد أن تسبب شح المياه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

من المستفيد من عدم تطبيق قانون حماية وتحسين البيئة رقم 27 لسنة 2009

من خلال خبرتي الطويلة بالصحة البيئية، سأسلط الضور على "بعض" مواد قانون حماية وتحسين البيئة رقم 27 لسنة 2009 التي لم تطبق لحد الآن...