الإثنين 28 نوفمبر 2022
15 C
بغداد

الرسامة أية جلال….لوحات ترفض الرحيل

من الصعب أن يعيش الإنسان الغربة, والأكثر وجعا” ومعاناة على الغريب أذا كان من بلد,استودع الله فيه كل الخيرات, وعلم الإنسانية حقوق الإنسان في غابر الأزمان ,بلد حضاراته غائرة في أسفار التاريخ,المرارة أن نكتب عن فنانة تشكيلية في ربيعها الثامن عشر,عاشت بيننا وأنفاسها وابتسامتها الخجولة مازالت تملئ المكان, قذفتها الظروف الصعبة في بلدها وتلقفتها الأوجاع والمأساة لترميها في
كثيرون من فنانين العراق الذين هاجروا وهجروا عنوة عن بلدهم, الرسامة الشابة أية” ابنة الثامنة عشر الطالبة في السادس العملي “و المغتربة في تركيا حاليا واحدة ممن إطالتهم الغربة, هاجرت و عيونها ترنوا من خلف الحدود على بلدها النازف وذكريات الطفولة و لوحاتها التي استودعتها عند “الشاعر أبو الطيب المتنبي” ببغداد, وقفت على الحدود تلوح بمنديل الوداع ودموع تنهمر على ذكرياتها يوم كانت تبعثر الرسوم على جدران غرفتها,وكيف أخذت أمها “التي تقاسمها وجع الغربة” بيدها وشجعتها على تطوير موهبتها,ويوم تطوعت بالنشاطات المتعلقة بالرسم, تذكرت (أفنان الخير) فريق الإغاثة للتنمية المستدامة, الرسامة أية طشت لوحاتها أوراق فرح و جمال في باحة “المتحف المتجول الثقافي” في شارع المتنبي لتكحل بها عيون جمهورها الذي كثيرا” ما يسالون عن صاحبة هذا الإبداع,ويندهشون عندما يعرفون بان المنجز من نتاج فتاة في بواكير العمر,البعض كان يعتقد أنها لفنان اسم قد هضم عقده السادس او السابع ,أية التي عشقت الرسم كعشقها لدجلة والفرات استمدت توظيف لوحاتها من الموروث والواقع وما تأثرت به من أحداث, استطاعت ان تترك بصمة وهوية من خلال لوحاتها وتحاكي بها المتلقي, الألوان الهادئة والتناسق وطريقة التوظيف والاحترافية في التعامل مع ضرب الفرشاة, وتركيبة الشخوص والأحداث والاكتمال البنيوي في منجزها الفني, ترك انطباع حسن عند المشاهد و نقاد الفن التشكيلي وتوقعوا لها مستقبل كبير في عالم الفنون, ما يقظ مواجعنا هو الخوف من ضياع الموهبة في دهاليز الزمن الأغبر,او تطحنها الغربة , لكن الذي يهدءا روعنا هو قوة التوظيف,والإصرار على الرسم, وقوتها المستمدة من عمق انتمائها وعشقها لحضارة بلدها المعجون بوجدانها وتستمر بالعطاء, وتكون “كزها حديد” رحمها الله وغيرها المبدعين الغرباء الذي تحدوا الصعاب واستمر بالعطاء ,ليبقى عراقهم وان جار عليهم عزيز

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاف المدارس تحمل اسماء بدون ابنية

تتضارب الاحصاءات الرسمية وغير الرسمية بشان عدد المدارس التي تحتاجها البلاد ولكنها تعد بألاف , في هذا الصدد كشف المركز الاستراتيجي لحقوق الانسان  عما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجنسية المثلية والجهل المركب

الرجل والمرأة متساويان في الإنسانية ولاتوجد سوى فروقات طفيفة في الدماغ أغلبها لصالح المرأة وكل واحد منهما جدير بالذكر وليس القيمة ,هذا أكبر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشترك في التباين والتقارب في تسميات الحركات الإسلامية .!

مُسمّياتٌ , تعاريفٌ , عناوينٌ , أسماءٌ , وتوصيفاتٌ - غير قليلةٍ , ولا كثيرةٍ ايضا - إتّسَمتْ او إتَّصفت بها الحركات والأحزاب الدينية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل الأحزاب السياسية والعودة إلى قانون سانت ليغو

تعمل الدول الديمقراطية دائماً على استقرار الحياة السياسية فيها بعدة طرق، من أهمها: القانون الانتخابي الذي يجب أن يتصف بالعدالة والثبات، وتنظيم وضعية الأحزاب السياسية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وعود ووعود بلا تطبيق

في جوانب الغزارة والتنوع يعتبر العراق من البلدان الغنية بمصادر الطاقة الخضراء وعلى وجه التحديد الطاقة الشمسية فهي الأكثر ملائمة في إستغلالها على وفق...

صباحات على ورق…

هذا الصباح يشبهني إلى الحد ألا معقول..... يعيد إلي ملامحي القديمة ورهافة شعوري الخاطف ما بين ساقية قلمي وقلبي... لا بد إنك متعجب مما أكتبه من...