الرسامة أية جلال….لوحات ترفض الرحيل

من الصعب أن يعيش الإنسان الغربة, والأكثر وجعا” ومعاناة على الغريب أذا كان من بلد,استودع الله فيه كل الخيرات, وعلم الإنسانية حقوق الإنسان في غابر الأزمان ,بلد حضاراته غائرة في أسفار التاريخ,المرارة أن نكتب عن فنانة تشكيلية في ربيعها الثامن عشر,عاشت بيننا وأنفاسها وابتسامتها الخجولة مازالت تملئ المكان, قذفتها الظروف الصعبة في بلدها وتلقفتها الأوجاع والمأساة لترميها في
كثيرون من فنانين العراق الذين هاجروا وهجروا عنوة عن بلدهم, الرسامة الشابة أية” ابنة الثامنة عشر الطالبة في السادس العملي “و المغتربة في تركيا حاليا واحدة ممن إطالتهم الغربة, هاجرت و عيونها ترنوا من خلف الحدود على بلدها النازف وذكريات الطفولة و لوحاتها التي استودعتها عند “الشاعر أبو الطيب المتنبي” ببغداد, وقفت على الحدود تلوح بمنديل الوداع ودموع تنهمر على ذكرياتها يوم كانت تبعثر الرسوم على جدران غرفتها,وكيف أخذت أمها “التي تقاسمها وجع الغربة” بيدها وشجعتها على تطوير موهبتها,ويوم تطوعت بالنشاطات المتعلقة بالرسم, تذكرت (أفنان الخير) فريق الإغاثة للتنمية المستدامة, الرسامة أية طشت لوحاتها أوراق فرح و جمال في باحة “المتحف المتجول الثقافي” في شارع المتنبي لتكحل بها عيون جمهورها الذي كثيرا” ما يسالون عن صاحبة هذا الإبداع,ويندهشون عندما يعرفون بان المنجز من نتاج فتاة في بواكير العمر,البعض كان يعتقد أنها لفنان اسم قد هضم عقده السادس او السابع ,أية التي عشقت الرسم كعشقها لدجلة والفرات استمدت توظيف لوحاتها من الموروث والواقع وما تأثرت به من أحداث, استطاعت ان تترك بصمة وهوية من خلال لوحاتها وتحاكي بها المتلقي, الألوان الهادئة والتناسق وطريقة التوظيف والاحترافية في التعامل مع ضرب الفرشاة, وتركيبة الشخوص والأحداث والاكتمال البنيوي في منجزها الفني, ترك انطباع حسن عند المشاهد و نقاد الفن التشكيلي وتوقعوا لها مستقبل كبير في عالم الفنون, ما يقظ مواجعنا هو الخوف من ضياع الموهبة في دهاليز الزمن الأغبر,او تطحنها الغربة , لكن الذي يهدءا روعنا هو قوة التوظيف,والإصرار على الرسم, وقوتها المستمدة من عمق انتمائها وعشقها لحضارة بلدها المعجون بوجدانها وتستمر بالعطاء, وتكون “كزها حديد” رحمها الله وغيرها المبدعين الغرباء الذي تحدوا الصعاب واستمر بالعطاء ,ليبقى عراقهم وان جار عليهم عزيز

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تَعَبُد… ولكن على الواحدة والنص

لم يذق طعم النوم ليلتها بعدما طرقت باب شقته بالخطأ، السكر والإرهاق اللذان هي فيه جعلها تخطأ في رقم الشقة والدور.... لقد كانت على...

ماهي التساؤلات وماذا يمكن فهمه لما بين السطور والطريقة لابعاد صورة وهوية الفاعل والداعم

ابرز ماتحدث به مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي خلال المؤتمر الصحفي للجنة التحقيقية المكلفة بالتحقيق بمحاولة اغتيال الكاظمي قاسم الاعرجي"""" سنعرض اليوم التقرير الأولي للتحقيق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العلم البايولوجي مصدر مهم لاقتصاد الدول العظمى

قد تخونني التعابير احيانا في بعض مقالاتي كونني ليس من ذوي الاختصاص الدقيق ومعلوماتي العلمية في مجالات الادوية والفايروسات محدودة.. ولكنني اكتب ما اشاهده...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رئيسي الفاشل في أکثر من إختبار

عندما أعلن ابراهيم رئيسي عن عدم ذهابه الى الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة وکذلك الى مٶتمر المناخ في سکوتلندا، بحجج ومعاذير أثارت سخرية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رافع الكبيسي..خاض تجارب العمل الاعلامي فأبدع فيها

رافع عويد الكبيسي هو من تولد ناحية كبيسة 1957 بمحافظة الانبار ، وقد أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية فيها .. في عام 1978 دخل كلية...

ماجدوى الاسراع لرجوع للاتفاق النووي مع ايران

لا يُخفى أن المفاوضات مع الإيرانيين حول التوصل إلى اتفاق نووي ليست سهلة على الإطلاق. ولكن إذا أرادت إدارة بايدن إجراء مفاوضات متابعة تتطلب...