الأحد 22 تشرين أول/أكتوبر 2017

تركيا … خفايا ما خلف الكواليس للتدخل من جديد في سورية !؟”

السبت 12 آب/أغسطس 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

من جديد يعلن من تركيا عن الاستعداد لـ بدء عملية غزو جديدة للاراضي السورية ،فوسائل الإعلام التركية المقربة من النظام التركي قالت ان الجيش التركي يتجهز لإطلاق معركة “سيف الفرات”،والحجة والذريعة جاهزة وهي ان العملية تستهدف مقاتلي ميلشيا حزب “الاتحاد الديمقراطي” الكردي (PYD) شمال سوريا ،فاليوم الحديث يدور ان تركيا قد حشدت قوات عسكرية تبلغ ضعف القوات التي شاركت في عملية “درع الفرات”، التي شنتها تركيا لدعم المجاميع المسلحة في معركة “غامضة ” ضد تنظيم داعش الإرهابي في ريف حلب الشمالي ، وأدت إلى سيطرة المجاميع المسلحة والاتراك على بلدات الباب وجرابلس وعشرات البلدات والقرى الاخرى ،واليوم ايضاً تؤكد وسائل الإعلام هذه بأنه تم حشد سبعة آلاف من القوات التركية الخاصة على الحدود مع سورية ، مع إعطاء الأوامر لكل من القوات التركية والمجاميع المسلحة في شمال سورية الموالية لتركيا بالجهوزية التامة لبدء معركة تمتد من غرب اعزاز في كل من بلدة عين دقنة ومطار منغ العسكري في ريف حلب الشمالي، لتستمر وصولاً إلى كل من مدن تل رفعت وعفرين في ريف محافظة حلب الشمالي ، ومدينة تل أبيض شمال الرقة.

وهنا من الواضح وتزامناً مع حديث وسائل الإعلام التركية هذه ،ان الوجود التركي بدأ يتحوّل إلى أمر واقع ، لا وبل يحاول الاتراك التمدد بمساحات جغرافية جديدة ، والاخطر هنا أنهم يحاولون فرض هذا الوجود وذلك التمدد بالقوة ، وهذا التحرك التركي يحتاج على وجه السرعة ، لدراسة فورية وخطط تنفيذية سريعة من سورية وحلفائها للتصدّي للعدوان التركي على الاراضي السورية الذي كان ومازال تحت حجج محاربة الاكراد وتنظيم داعش، مع ان الاهداف بعيدة المدى غير ذلك بالمطلق.

اليوم لايمكن انكار حقيقة ان هناك احتلال و غزو مباشر وعلني بري للأراضي السورية من قبل الدولة التركية في ريف حلب الشمالي ، وهناك حرب تصريحات إعلامية تؤكد ان الاتراك كما قلنا إعلاه يستعدون لاحتلال وقضم المزيد من الاراضي السورية شمالاً، وهنا، لا يمكن إنكار حقيقة أنّ الاتراك حاولوا وما زالوا يحاولون المسّ بوحدة الجغرافيا والديمغرافيا للدولة السورية من خلال السعي للسيطرة والنفوذ على مساحات جغرافية من شمال سورية ، فالنظام التركي أظهر منذ بداية الحدث السوري رغبته الجامحة بسقوط شمال سورية خصوصاً وسورية كلّ سورية في أتون الفوضى، ودفع كثيراً باتجاه انهيار الدولة والنظام السياسي السوري، وهذا الأمر ينطبق على أطماع الاتراك بالشمال السوري، فكانت لهم صولات وجولات في هذا السياق، ليس أولها فتح حدودهم بالكامل أمام السلاح والمسلحين العابر والعابرين للقارات من تركيا مروراً بسورية وإلى العراق، وليس آخرها ما جرى من أحداث مؤخرآ من غزو علني للاراضي السورية ، واعتقد انّ الهدف الرئيسي للتدخل التركي هو الاستحواذ والسيطرة على جزء من الجغرافيا السورية لتحقيق مطامع اقتصادية وسياسية تركية.




الكلمات المفتاحية
تركيا سورية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

0c637e37761c1b30eacdffe44b7094bd___________________