الأحد 12 تموز/يوليو 2020

للناس كلمة الحكومة إلكترونية مطلب ضروي

الجمعة 11 آب/أغسطس 2017
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

حكومة إلكترونية وتسهيل إجراءات.. كلها أحلام ينتظرها المواطن نحن في 2017 ومازلنا في عقلية السابقة ورق في ورق دورة مستندية لأي مشروع لا تقل عن 9 أشهر.. إجراءات معقدة ونظريات قديمة ومركزية في القرارات ولا أحد ينظر إلى العراق حديثة متطورة وكأن الزمن توقف عند العراق وتسارع عند الغير.
رقابة مسبقة عطّلت خطط التنمية من دون أي هدف فقط، لأن الدورة المستندية تقول إن هذه هي الطريقة.. موظفين لا يعرفون إلا الورق والطرق القديمة، وبسبب الورق والإجراءات تزايد أعداد الموظفين لأن الإجراءات لا تحدد عدداً معيناً.
لماذا لا يتم تفعيل الحكومة الإلكترونية الشاملة؟ لماذا لا يتم إنهاء عقود جيش المستشارين في الوزارات ؟ ومن المستفيد؟ هل المواطن ؟ وأين يذهب الجزء الأكبر من الميزانية؟

أسئلة تدور في عقل كل مواطن يطمح أن يرى العراق متقدمة وأن تنافس كل دول العالم. مرَّ على الغزو الأمريكي 15سنةطعاماً ومازلنا في النظريات نفسها والمشاكل نفسها ولم نحل شيئاً.
هل استفدنا من درس الغزو؟ وهل نحن مستعدون الآن لإدارة أي أزمة؟
قاعدة أساسية حينما تعين موظفين ماهرة تنعكس على الإنتاجية وحينما تعين موظفين تتفنن بالنصب والاحتيال ينعكس على حال البلد.
اللهم احفظ العراق وشعبها من كل مكروه




الكلمات المفتاحية
الحكومة الوزارات

الانتقال السريع

النشرة البريدية