الجمعة 20 مايو 2022
32 C
بغداد

كافكا العراقي

ربما يعرف بعضكم من هو ( فرانس كافكا)، الكاتب اليهودي، تشيكي الاصل، الذي يعد من ابرز الكُتاب والادباء الالمان، في فن القصص القصيرة والروايات، الذي عاش حياة مليئة بالحزن والمعاناة، قرأت له رواية ( المسخ) وكانت رائعة بالفعل، ولفت انتباهي مقطعا صغيراً عن حياته نُشر في بداية الكتاب، وهي مشكلة كان يعاني منها الشاب (كافكا)، في حياته الدراسية، حيث كان التشيكي الاصل، واليهودي الديانة، يتكلم الالمانية، في مدينة كان الناطقون بهذه اللغة قليلون جداً، فبقي منعزلاً، عن التشيك، وانعزل عن الالمان، لانه يهودي، وانعزل عن اليهود ايضاً، بسبب افكاره الذي يختلف معهم فيها، كل هذه الانعزالات سببت الكثير من المعاناة لكافكا واثرت سلباً على كتاباته وحياته.

ربما هذه المعناة الذي مرت ب(كافكا)، مرت ايضاً على معظم الشباب العراقي، حيث العربي ينعزل عن الكردي، وينعزل عن السني، اذا كان شيعياً، وينعزل عن الشيعي، اذا كانوا يختلفون في تقليد المرجع، وربما يبتعد ايضاً، اذا كانوا مختلفين في النظام العشائري، بصورة عامة الاختلافات القومية، والدينية، والطائفية، والعشائرية، عكس وجودها سلباً على المجتمع العراقي، وعلى الشاب العراقي، بل وصلت المرحلة الى سفك الدماء ، وقتل كل من يختلف مع الاخر.

الاختلاف يَختلف عن التَخلف، والمُختَلف يَختلف عن المُتخلف، ولا يؤدي هذا الاختلاف الى خِلاف، هذه المعلومة يجب ان تُطبق عملياً في المجتمع، اما نظرياً فقد مللنا من الشعارات، (اني سني واحب اخوية الشيعي) وفي اقل اختلاف في نقاش يتحول، هذا الحب الى ( ابن المتعة و جهاد النكاح)، ويكون الاول ابن(الافغاني)، والثاني ابن (الايراني)، فيجب نبذ كل من يبث الطائفية، والخطاب السلبي، في المجتمع العراقي.

(خل نتصافى) حملة اطلقها بعض الشباب، نبذاً (للطائفية) المقيتة، واستجاب لها الكثير من الشباب، ولكنها لا تختلف كثيراً عن مبادرة (التسوية الوطنية)، الذي اختلف عليها الكثير، وجميعاً يعلم انها صمام الامان لهذا البلد ، كفانا شعارات رنانة، التطبيق هو الحل، دعونا نعيش بسلام في هذا البلد، وننشر الحب والتسامح والعفو، على الجميع ان ينهجوا منهج من كان لهم أسوة حسنة ويسعون من أجل نشر المبادئ والقيم التي ترسخ ثقافة الوطن الواحد، يجب ان يعلم الشعب العراقي ان الطائفية وخطاب التفرقة هو مرض يفتك بالعراق، فعلينا تفاديه قبل يفتك بنا ، كما فتك السل بكافكا.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
859متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كييف – موسكو جزئيات ومواقف وتعليق !

" تقتضي الإشارة , رغم انها مؤشّرة اصلاً او مسبقاً , لكنما كما يقال – في الإعادة إفادة ! - , فما نذكره في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المبادرات الوطنية للتشجير تتحقق بالأفعال

تصريحات حكومية وسياسية كثيرة تطلق عن مبادرات وحملات وطنية مع كل ازمة تنشب لحل مشكلات مختلفة تواجه البلد والمجتمع على مختلف الصعد ولكنها تبقى...

وأخيرًا جاء ٱعتراف جورج بوش الٱبن بجرائمه الكبرى في العراق من خلال زلّة لسان

شاهدنا مقطع فيديو لخطاب مجرم الحرب الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الٱبن وهو يَصدُقُ لأول مرة في حياته من حيث كَذَبَ، وٱعترفَ صراحة بأن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نحو مشروع كوسموبوليتي:محادثة بين النظرية والتطبيق حول الكوسموبوليتية بين شيلا بن حبيب ودانييل أرشيبوجي

"ساهمت شيلا بن حبيب ودانييلي أرشيبوجي في إحياء الروح الكونية في السنوات الأخيرة. شيلا بن حبيب أستاذة العلوم السياسية والفلسفة بجامعة ييل. مؤلفاته الأخيرة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطبائنا ….. أخطائنا

نحن نعاني من فتن ومشاكل وحروب داخلية وخارجية وسياسية و طائفية وعرقية وعقائدية وعشائرية قبلية ودينية قديمة أصبحت اليوم في جميع دول العالم أرشيفا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مجلس حسيني ـــ قصة النبي سليمان (ع) وملكة سبأ

الشيخ عبد الحافظ البغدادي بسم الله الرحمن الرحيم { قِيلَ لَهَا ٱدْخُلِي ٱلصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَن سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُّمَرَّدٌ مِّن قَوارِيرَ...