الأربعاء 22 تشرين ثاني/نوفمبر 2017

بالأمس نسفوها منارة الحدباء

الخميس 10 آب/أغسطس 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

Yesterday it has been erected
They blew it up
Therefore, civilization should end
Eid would come and no dress up
Undressed you shall be
O, Hadbaah
The worshiping place to all
A pious man and saint
O, the minaret of a generous glory
I cry you
I bid you a farewell
As a noble champion
And you had in each year a memory.
Ears got down
Trodden by horses’ hooves
Reminiscence and aches
And ever departure
Hours before sundown and after
You loftily call to prayer
And Tigris River would smile
Cisterns, basins and ships
And the pastures of horses
Accordantly would return
And worriedly lie down
Safe guard each another
Proudly established a coalition
The danger would threaten
And morning is still in bed asleep
Moses shepherds
His stick turned short
It will never blow wells up
She turned bewildered
Wrapped oneself by a thick overcoat
And summer days become hotter
At midday it can’t be withstood
Who are the comers?
Who are the emigrants?
Who look up the Arcturus?
Which generous man can attend?
Which glimpse of hope can get up?
Kettles would pour out
Sheep would be milked
And sleepers still in bed dreaming
No messengers should then
And no shelter to find
Heel it would replace making happiness
It looks like a pig bends on its breasts
Shouting, “where are Arabs?”
Where are those who ignored the sanctity of history?
As al-quds as Nablus
At each day dogs howl
And come around
Clock’s hands turn upset
Stars would go wandering
Butterflies in their beds are slept
Never fly
The minaret of Hadbaah was cut off
As a tree branch it was chopped off
It becomes as a lifeless tree
It will not produce fruits
It will not highly stand
O, Iraq, may I cry you
Is not a consolatory to come here?

بالأمس كانت تنتصب
ها هم فجروها
لتنتهي الحضارة
فيأتي العيد
ولا لباس لك يا حدباء
يا صومعة كل قديس وراهب
يا منارة المجد الكريم
أبكيك, أودعك
كما يُودعُ البطلُ الكريم
ولك في كل عام ذكرى
طاحت السنابل
داستها الجياد
ذكرى, ألم ووداع
وساعات قبل الغروب
وبعدها تؤذنين تشمخين
ودجلة تبتسم
الصهاريج والأحواض والسفن
ومرعى الخيول
تعود في وئام ….. تستلق
تحامي , تأتلف ,,, تكابر
الخطر قادم والصبح نائم
وموسى يرعى الغنم
عصاه صارت قصيرة
لا تفجر العيون
ارتبكت, تآزرت بمعطف سميك
والحر يجول … في ساعة الظهيرة
من القادمون ومن المتغربون ؟؟؟
ومن يدرسون السماك
أي كريم … أي عطفة أمل
تصب الأباريق …. وتحلب الشياه
والنائمون في أحلامهم يسترسلون
فلا رسل تعود ولا مرسى
والجحيم ينتصب كأنه خنزير
يبرك على ثدييه
يصيح أين العرب
أين من ثكلوا قدسية التاريخ
كما القدس كما نابلس
في كل يوم تعوي الكلاب تحوم
تضطرب العقارب تهيم النجوم
والفراشات نائمة لا تحلق في الفضاء
الحدباء قطعوها كما الغصن
صارت شجرة هامدة
لن تلد
لن تشمخ
وحسبي أن أبكيك يا عراق
فهل من مؤاسٍ يا عراق ؟




الكلمات المفتاحية
الموصل منارة الحدباء

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

a7c91d4abb4306c32801301965e4b456AAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAAA