السبت 23 أكتوبر 2021
17 C
بغداد

” تيار الحكمة ” رضا عربي أمريكي وقلق إيراني

خارطةُ التحالفاتِ السياسيةِ العراقيةِ الكبيرةِ ، يُعاد َرسُمها من جديدٍ بحيثُ تِلاؤمُ متطلباتِ المرحلةِ القادمةِ . لعلَ مُحاولةَ كسبَ الشارعِ بمختلفِ ألوانهِ مَسعى يراودُ اغلبَ الكتلِ السياسيةِ من خلالِ التخلصِ من بعضِ سلبياتِ المرحلةِ السابقةِ التي جَعلتْ اغلبَ الجهاتِ السياسيةِ تتخندقُ في اُطرٍ مذهبيةٍ و قوميةٍ ؛ والعملُ على تكونَ هناكَ نسبةٌ متوازنةٌ لكلِ مكوناتِ الشعبِ العراقي في إدارة الدولة وصُنع القرارِ .
عزز الموقف الأمريكي بعد 2003 في أنتاج حكومات مكونات ليست كفاءات ؛ والغريب في الأمر أن الساسة العراقيين استمروا على النهج الأمريكي السابق لدرجة أصبح من الثوابت والمسلمات التي لا يمكن التنازل عنها : رئاسة الجمهورية للأكراد والبرلمان للسنة العرب ورئاسة الوزراء للشيعة .
رغم تصريحات اغلب النخب السياسية في مقتهم لمبدأ “المحاصصة” ،ولكنهم يدركون جداً أن جمهورهم لا يصوت إلا من ينتمي إليه قومياً أو مذهبياً . السيد عمار الحكيم بتأسيسه لـ”تيار الحكمة الوطني” حاول أن يبتعد عن النهج القديم في تشكيل تيار جامع لكل مكونات الشعب العراقي كخطوة أولى للتخلص من بعض سلبيات المرحلة السابقة . ولعل تصريحات الحكيم كانت تمهد لمثل هذا المشروع من خلال العمل على تأسيس قوى مؤثرة خارج تركيبة المجلس الأعلى الإسلامي ؛ فكان تنظيمات ” فرسان الأمل ” وزج شباب الداخل في تولي المراكز القيادية .
هذا التحول المدروس من جانب الحكيم ،أُعلن قبل أوانه لأسباب داخلية وخارجية. نلمس فيه رضا عربي أمريكي للحد من النفوذ الإيراني في صناعة المشهد الشيعي العراقي خصوصاً أن المجلس الأعلى الإسلامي هو نتاج رؤية إيرانية في توحيد قوى المعارضة العراقية ضد نظام صدام البائد . من جانب آخر انسلاخ الحكيم هو سليل عائلة دينية معروفة بعطائها العلمي والجهادي ، من البيت الشيعي يثير قلق إيران التي ترى بضرورة وحدة القوى الشيعية الكبيرة ضد تحديات الإرهاب الداخلي والخارجي. ولعل توجه بعض قيادات المجلس الأعلى المخضرمة إلى إيران وعرض الموضوع على المرشد الأعلى السيد علي الخامنئي ؛نلمس فيه عدم وجود مباركة وقلق من خطوة الحكيم . وقد تشارك مرجعية نجف الأشرف القلق الإيراني رغم النأي بنفسها للتدخل في العمل السياسي ،ولكن يبدو أن من خلال من يشاع في الشارع النجفي هناك تحفظ على الوليد الجديد. يضاف إلى ما سبق فان استعاضة مفردة ” الإسلامي” بـ” الوطني ” تحول في سياسة عمار الحكيم من النهج الإسلام السياسي إلى المدنية الجديدة التي ربما لا تلقى ترحيباً في الشارع الشيعي العراقي .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
740متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تحليل نتائج الانتخابات البرلمانية في محافظات كردستان 1

تم الإعلان قبل أيام عن النتائج النهائية للانتخابات النيابية التي جرت قبل أيام، في ظل نظام انتخابي جديد يسمى نظام الفائز الأول، والذي سبق...

تقرير انتخابات تشرين 2021 انتكاسة دراماتيكية للأحزاب الحاكمة

لقد رأينا أن الانتخابات قد أصبحت الوسيلة الوحيدة للجمهور لمعاقبة السياسيين السنة والشيعة باستثناء الكرد لان الوضع هناك يختلف اختلاف جذري عن الوضع عند...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طهران – رياض والخطوات الايجابية

ان قبول المملكة العربية السعودية بالوساطة العراقية كان امراً مهم و عبرت من خلاله عن استعدادها لخوض حوار مع الجمهورية الاسلامية الايرانية للمساهمة في...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا تموت البلابل يا ﷲ!؟

لماذا تموت البلابل يا ﷲ!؟ إلك بصمه بحـshـدنا الحرر الگاع بعيون الحـshـد يبچیك الـــوداع يا صـوت الحقيقة الماجفل من راع وي شعب العراق القدّم اســـــــــباع ما تمشي السفن لو...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أقوى عملاء الموساد يتواجدون الآن في العراق : للعلم مع التقدير ؟

في عام 1990 .. وبعد دخول القوات العراقية الكويت .. طلبت السلطات السعودية من الحكومة الأمريكية وتحديداً من وكالة المخابرات المركزية ( CIA ) أي...

الاخلاق والنظافة في مدارس العراق

نحن لنا زمن خاص درسنا الاخلاق وتعلمنا النظافة وسلوك المخاطبة واحترام الاماكن ومن ثم التعليم . الدول المتقدمة تسير نحو هذا النظام مثل اليابان لايوجد...