السبت 22 أيلول/سبتمبر 2018

اقرؤوا تاريخكم قبل أن تُكفِّروا غيركم!!!!

الثلاثاء 01 آب/أغسطس 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

عندما تطالع التاريخ الإسلامي وتقرأه بعين الموضوعية وتحلله بعقلية الباحث عن الحقيقة تجد نفسك أمام سفر ضخم من العجائب والغرائب التي تصلح أن تكون قصصا لأفلام الخيال والميتافيزيقا لأنها مما لم تره عين ولم تسمع به أذن ولم يخطر على قلب أحد…
في التاريخ الإسلامي تقرأ عن خليقة المسلمين يزيد يشرب الخمر ويلاعب القرود ويحرق الكعبة بالمنجنيق ويستبيح مدينة النبي ثلاثة أيام حيث القتل والاعتداء على الأعراض والسلب والنهب والحرق والتخريب…
وتقرأ أيضا عن الخليفة الثاني عشر حسب تصنيف ابن تيمية الوليد بن يزيد الأموي يواقع جارية له وهو سكران وقد جاءه المؤذنون يؤذنونه بالصلاة فحلف ألا يصلي بالناس إلا هي فلبست ثيابه وتنكرت وصلت بالمسلمين وهي جنب سكرى!
الوليد الذي أنكر النبوة أسوة له بسلفه يزيد:
تلعّب بـــالخلافة هاشمـــــي بـلا وحــي أتــاه ولا كــــــتاب
فقل لله يمنعنــــي طعامـــــي وقــل لله يمنعنـــي شرابـــــي
وتقرأ أيضا قصص الهوى والغرام وليالي حمراء تعج بالجاريات والراقصات والمغنيات يتراقصن بين يدي الخلفية وتجد الولدان واللواط والزنا بالمحارم قائم على قدم وساق….تقرأ عن خليفة مخمور يلاعب راقصته”مولدة عرفة” وجيش الأعداء على باب داره وهو لم يحرك ساكنا إلا بعد أن أصيبت جاريته بسهم!!! ، وتقرأ عن الخليفة جلال الدين يبكي على غلامه وعشيقه الخصي ويأمر العساكر والناس بالخروج لتلقى تابوت الخادم، وقد أنكر عليهم لأنهم لم يظهروا من الحزن والبكاء أكثر مما فعلوا، كما انه كان يقتل من يقول عن عشيقه مات !!!!.
وتقرأ عن الصراعات والنزعات على الملك بين الخلفاء وآبائهم وذوييهم وحاشيتهم… وتقرا عن القتل والغدر والمكر والخيانة والعمالة…. وتقرأ…. وتقرأ ….وتقرأ……!!!!،ومع كل هذا فهم خلفاء وأئمة وأولي الأمر مقدسون عند ابن تيمية ومن سار في ركبه…. !!!!،ومن لا يؤمن بذلك يُكفَّر ويُباح دمه وماله وعرضه ومقدساته…..!!!!!،
عندما يختزل تاريخ الأمة في مثل هكذا خلفاء وقادة وسلاطين، وعندما يتم التزويق لهم وإضفاء المشروعية على سلوكياتهم ،وعندما توجه الشعوب نحوها وبنفس الوقت إبعادهم عن القيادات الإصلاحية المخلصة فبالتأكيد سيتمخض عن ذلك صناعة مجتمعات ترى المنكر معروفا والمعرف منكرا وبالتالي الرضوخ والخنوع للظلم والفساد وممارسة الجريمة والرذيلة والتبرير لها كما هو الحاصل،
ولهذا وغيره دعا أحد المحققين إلى إعادة قراءة التاريخ: إذن نحتاج إلى مراجعة للنفس وتهذيب الفكر وإعادة قراءة التاريخ بإنصاف وحكمة حتّى نتعظ مما حصل وتقترب الأفكار والنفوس وتتحد تحت عنوان جامع يرجع إلى ثوابت الإسلام ومبادئ الإنسان والأخلاق )) ..
فيا دعاة التكفير اقرؤوا تاريخكم قبل أن تُكفِّروا غيركم!!!!.




الكلمات المفتاحية
التاريخ الإسلامي الخيال مدينة النبي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

eget pulvinar Aliquam Praesent lectus eleifend et, velit,