الأحد 27 نوفمبر 2022
22 C
بغداد

غابرييل كارسيا يكتب لـ عادل إمام

عندما يقرأ أحدنا قصةً ما أو رواية، فأنهُ يكون مُخرِجَاً لأحداثها من حيث لا يشعر، فتبدأ الصور تتحرك في ذهنه، صور الشخصيات والأماكن، وكل ما تدور حوله القصة، من حركات وسكنات، وحورات وهمسات، وإشارات وإيحاءات، إلى غير ذلك…
أغلب الكُتاب حينما يشرعون بكتابة قصصهم ورواياتهم، تكون الفكرة قد تبلورت في داخلهم، لكن الأحداث تجري مع القلم، في كتابة خطوات وحلقات وسلسلة أحداث القصة، ففي بعض الأحيان تؤثر حتى على الفكرة الأصلية، التي إنطلقت منها القصة، فتكون النهايات غير النهايات التي رُسمت لأحداثها بادئ الأمر…
الكاتب كما القارئ، حينما يكتب فإن صور الشخصيات والأماكن تترائ له، ولذلك فأن بعض الكُتّاب يرى أن الدور الفلاني يليق بفلان من الممثليين، وقد يحدث هذا مع الشعراء أيضا، فقد كتب الشاعر اللبناني المرحوم نزار قباني لـ(نجاة الصغيرة) خاصة، ولـ(كاظم الساهر) أيضاً حين قال: عندما كتبتُ قصيدتي، رأيتها تليق بـ(كاظم الساهر)…
قصة” ليس لدى الكولونيل مَنْ يُكاتبهُ” للكاتب العالمي(الأمريكي- اللاتيني) “غابرييل غارسيا” المكتوبة عام 1957م، في باريس، حيثُ تدور أحداثها في ذلك العام تقريباً، وهي من أروع ما كتبهُ الكاتب، حيثُ يقول:” في نفس الوقت الذي كنت أكتب فيه رواية “الزمن السيئ”، كتبت رواية ” ليس لدى الكولونيل مَنْ يُكاتبه” وأنا أعتقد بأن هذه الأخيرة، هي افضل رواياتي دون شك”…
حينما قرأتُ القصة، تصور في ذهني شخصية الكولونيل(بطل القصة)، بصورة الممثل الكبير(عادل إمام)… والمفاجئ في الأمر، أن الكاتب وصف بطل قصته في مقابلة له، مع مجلة “يوهيميا” الكوبية في شباط 1979م قائلاً: “….. شخصيات قليلة في الرواية، تستسلم للإغراء هكذا، مثل الكولونيل العجوز المهووس، الذي يبقى حياً في الذاكرة، لمدة طويلة بعد قراءة الكتاب.
إنه شبيه بطفل عجيب هرم، إنه المجنون والعاقل، المثير والإنساني، الذاهل والتراجيكوميدي، إنه ليس مجرد شخصية مرسومة من الخارج فقط، وإنما هو روحٌ أيضا…
الكولونيل، هي طرفة ولكنها قصة قبل كل شئ، قصة لا تجعلنا نصل إلى فعل محدد، وإنما شخصية، وفي التحديد الى رؤية…”
أعتقد أنني لم أكن مخطأً أبداً في تصوري الذهني وإختياري، فأن مما يجيدُهُ، بل ويتقنه فناننا الرائع (عادل إمام) هو آداء هذه الشخصية، كما أتصور بأنهُ سيمتعنا كثيراً، حينما يضيف لمساتهِ الساحرة عليها…
بقي شئ…
أتمنى من الفنان الرائع (عادل إمام)، تمثيل هذه الرواية كـ(فيلم سينمائي)، ولتكون رصيداً آخراً يضيفهُ في سجله الحافل بالأمتيازات والأفلام الرائعة…
…………………………………………………………………………………….
حيدر حسين سويري

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوداني الارادة والواقع

ما يبعث على السعادة والتفاؤل  بالغد الافضل هو التصميم والارادة الموجودة لدى رئيس  مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، واجراءاته لتحقيق الاصلاح والتغيير النابع من الايمان باهمية وضرورة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طباخ السم الإيراني يذوقه

اتهم المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الولايات المتحدة وإسرائيل بإثارة الاضطرابات. ووفقا لوكالة مهر الإيرانية للأنباء، قال في حفل تخرج مشترك لطلبة جامعات ضباط...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : تشظيات الأخوة اكراد المِنطقة .!

من بعضٍ من هذه الشظايا السياسية والإعلامية لحدّ الآن , فإنّ اكراد سوريا بعضهم يصطفّ مع حكومة الرئيس بشّار , وبعضٌ آخر يقف الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة العراق

- يستخدم سياسيونا ونوابنا وإعلاميون كلمة "سيادة" العراق.. في كثير من خطاباتهم وتحليلاتهم.. فما مفهومها وما مظاهرها؟!! وهل لعراق اليوم سيادة ؟؟ - بداية لابد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أدوات وصعوبات الحوار مع (الآخر) العراقيّ!

تحتاج العلاقات البشريّة الناجحة إلى بعض العلوم الإنسانيّة والنفسيّة، ويُمكن اعتبار فنون الحوار والإقناع ومناقشة الآخر والكتابة والتخطيط من أبرز الفنون والعلوم الضروريّة للتواصل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعد التاريخي للإسلام المتطرف

لا يغادر مخيلة اهل بلاد الرافدين ما فعله تنظيم داعش الارهابي من جرائم وفضائح ما بين عامي  2014 - 2018 , حتى تم القضاء...