الأربعاء 7 ديسمبر 2022
11 C
بغداد

حكمةُ حكيمٍ أم تَدبيرُ زَعيمٍ ؟

في مقالاتٍ ثلاث، أوضحت ما يجب أن تؤول إليهِ الأمور القيادية والإدارية في المجلس الأعلى، بعد تشخيص عدة ملاحظات ومراقبات، لمجريات الأحداث الخاصة بهذا الكيان السياسي، وهي لمن أراد الإطلاع عليها:
1. “العراق للعراقيون” مقولة لم يتقبلها الآخر، المنشور في الصحف الورقية والمواقع الألكترونية بتاريخ: 13/9/2015
2. جدلية الأسماء والإنتماء، عند الأحزاب العراقية: تيار شهيد المحراب/المجلس الأعلى – إنموذجاً، المنشور في الصحف الورقية والمواقع الألكترونية بتاريخ: 25/10/2015
3. تيار شهيد المحراب ومفترق الطرق، المنشور في الصحف الورقية والمواقع الألكترونية بتاريخ: 10/2/2016
كذلك كتبتُ مقالاتٍ أُخرى، في شخصية الحكيم(رئيس المجلس الأعلى سابقاً، وزعيم تيار الحكمة الوطني، المعلن عليهِ ليلة البارحة 24/7/2017)، حيثُ نظرتهِ الشمولية، العراقية، العربية، والشبابية، وأنهُ سيكون مفتاح الحلول للأزمات العراقية والعربية، سواءً منها السياسية والإقتصادية والإجتماعية، كما ركزتُ(في مقالين آخرين) على زيارته هذا العام، إلى مصر ولقائهِ سيسيها، حيثُ كنتُ متفائلاً كثيراً لتلك الزيارة…
من الصعب على القادة والزعماء إتخاذ قراراتٍ مصيرية، وليس من السهلِ أبداً تطبيق تلك القرارات، وعندما تبرزُ شخصية زعيمٍ ما، فإنما تبرز لإتخاذها قراراتٍ، وتحملهِا لنتائج تلك القرارات، من خلال تطبيقها، ولطالما راهنا على شخصية الحكيم السياسية والقيادية، حتى جاء الوقت المناسب لإتخاذه قرار طي صفحةٍ تاريخيةٍ مهمة، من تاريخ العراق والمقاومة إرتطبت بإسماء وعنوانين ذات أيدلوجيات فئوية، وفتح سجل تاريخي جديد، يتبنى أفكاراً مدنيةٍ عصرية، تواكب الحاضر، وتمهد للمستقبل، ترتبط بأيدلوجيات شاملة تقترب من واقع المنطقة(منطقة الشرق الوسط)، كما تقترب من واقع الأخوة في الدول العربية…
إنَّ مَنْ يعتقد أنّ خلاف الحكيم مع قدماء أعضاء المجلس الأعلى، خلاف أسماءٍ وشخوص، فهو واهم، إنما حقيقة الخلاف تكمن في الرؤية الرتيبة والقديمة لدى القدماء، والتي تختلف تماما مع رؤية الحكيم، المتجددة والمتطورة، لذا عندما وصل الحكيم إلى مفترق الطرق، إتخذ قراره، وهو القادر على تحمل نتائج ذلك القرار، فأصبح زعيماً بإستحقاقٍ لا بمنِّيةٍ من أحد…
إمتلاكُ مشروعٍ حقيقيٍ، يُمكّن ذلك المشروع من النجاح والإستمرار، والحكيم ورث مشروع أجدادهِ، فقراراتهُ وتحركاته، تقوم وفق نظام أيدلوجي معلوم، وواضح المتبنيات لديه، فهو يتبنى مقولة عمهِ” العراق للعراقيين”، وهو إستمرار لسياسة أبيه في إدارة وقيادة التحالف الوطني…
بقي شئ…
نتمنى التوفيق للحكيم في مشروعهِ الجديد، كما نتمى للكيانات الأخرى وخصوصاً الإسلاميةِ منها إتخاذ نفس الخطوة..

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجواز الدبلوماسي…هدايا بابا نؤيل للفانشيستات

حاولت عقولنا البسيطة أن تستوعب العلاقة بين منح جوازات دبلوماسية لِعارضات أزياء ونجمات تيك توك وفانشيستات، أو على الأقل تفهّم العلاقة بين الواقعين دون...

الى وزيري الخارجية و الداخلية ومحمد شياع السوداني فيما يتعلق بجوازات العراقيين المغتربين

تعتبر القنصليات الدولية للدول واجهات حضارية خاصة فيما يتعلق بتسهيل مهمات مواطني تلك الدول في الخارج بما يحفظ كرامتهم وانسانيتهم ويحتضنهم وبالخصوص الكفاءات منهم....
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. ابراهيم البهرزي

ربما يعد ابراهيم بهرزي من شعراء العراق المعاصرين الذين نضجت تجربتهم واكتملت ادواتهم وقد يكونون قلائل قياسا لهذا الطوفان الشعري الذي يحيط بالحياة الثقافية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

انبوب النفط بين البصرة والعقبة تأخر انشاؤه

من سنوات تتكرر الدعوات والمباحثات وتوضع الخطط بين العراق والاردن لمد انبوب للنفط لنقل الخام العراقي الا انه سرعان ما تجمد وتبقى تراوح مكانها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قانون حرية الصحافة يتحول الى دكتاتورية ويحمي الفاسدين

" تنص المادة 19 من العهد الدولي: «لكل إنسان حق في اعتناق آراء دون مضايقة وأنه لكل إنسان حق في حرية التعبير. ويشمل هذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رأيٌ وتعبيرٌ عن قانون حرية الرأي والتعبير

الأغرب من غرابة هذا القانون , هو تسرّع الحكومة في تشريعه وسنّه , وهي حكومة فتيّة لم يمضِ على تشكيلها شهر ونيفٍ صغيرٍ او...