الأربعاء 13 كانون أول/ديسمبر 2017

الحكمة بين الاسلامية والعلمانية

الخميس 27 تموز/يوليو 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

هنالك مجموعتان متباينتان من الأسس التي يقوم عليها مصطلحي الاسلامية والعلمانية ، والانتقال بينهما يحتاج الى تغير كل البنى الفكرية والمنهجية والمواقف الاستراتيجية تبعاً لهذا التغير ، لان الانتقال يكون بين كوكبين في مجرتين مختلفتين ، لكل واحد منه فضائه وبناءه ومجموعة من الكويكبات التي تدور في افقهما
الاسلام ليس نقيض المدنية ، وانما هو نقيض العلمانية ، فتبني مشروع محدد يتصف بالإسلامية إنما هو مشروع مدني بداهة ، والاصطلاح المشاع بين الجماهير بغية تشويش مواقفهم وفهمهم ينطلق من أسس لا تقوم على اي بعد عقلي او حتى نقلي ، كون المدنية نقيضة العسكرة واقصاء الاخر ، والمدنية عرفت بنقيضها ولم يكن لها وجود سياسي كمفهوم مستقل بمعزل عن نقيضه ، لكن اغلب التوجهات العلمانية ليس لها من سلاح تستخدمه ضد القوى الاسلامية لتسقيطها من حيث المنطلقات الفكرية والمنهجية الا محاولة سلبها مدنيتها التي تعتبر من صميم مشروعها الاسلامي ألحقيقي ، ان بعض التيارات الاسلامية التي جعلت من سلاحها عنوانا لها لا تمثل المشروع الاسلامي ، لان المشروع الاسلامي كل متكامل اما يؤخذ بكليته او يرفض بكليته ، ولا يمكن الايمان بجزء منه والكفر بجزء اخر
مشروع تيار الحكمة الوطني ينطلق من هذه الحقائق البديهية التي شُوّشت على المتلقي ليعرف الاسلامية بالسلاح ، والعلمانية بالتمدن ، ليكون منطلقه اسلامياً مدنياً بأمتياز ، كون الاسلامية قائمة على قبول الاخر والتعايش معه مع احترام خصوصيته الدينية والقومية والقبلية ، على ان يكون الانطلاق من أسس إسلامية في التعامل مع الاخر ، والحفاظ على الثوابت وفق منهج واستراتيجية تتلائم مع زمكانية هذه العلاقة ، متجاوزاً عقد الماضي وتحجر الافكار والبناءات التي لا يراد لها التطور ، لتنسجم مع عراق ديمقراطي يؤمن بالتعددية والاختلاف على ان يكون الوطن سقفاً لهذا الاختلاف .




الكلمات المفتاحية
الحكمة العلمانية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

ca87659b23d43b23f7fe754ca0c69e5aDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDD