عندما يَغدرُ الصاحب

“الأخُ نَسيبُ الجسدِ والصديقُ نسيبُ الروحِ” الإمام جعفر الصادق…
يحكى أن رجلاً رأى كثرة معارف ولده وأصحابه، فأشكلَّ عليه، عندما أخبره ولده بأن كل أولئك إنما هم أصدقائه، فقال الأبُ: أيعقلُ هذا!؟ إنكَ متوهمٌ يا بُني، أو أنكَ لا تعرف معنى الصداقة الحقة؛ فثارت حفيظة الأبن وقال: فهل يمكنك أن تعرفني معنى الصداقة؟ فقال الأب: إنما الصديقُ وقت الضيق، عندها تعرف من هو صديقك حقاً ومن هو صاحبك…
قال الأبن: وهل ثمة فرقٍ بينهما؟ قال الأبُ: نعم، فالصاحب قد يرافقك لفترةٍ زمانيةٍ محددة، ولأجلِ مصلحةٍ معلومة، وقد ينقلبُ يوماً ما عدواً لك، على عكس الصديق، الذي يخاف عليك كنفسهِ أو أكثر، فقال الأبن: زدني يا أبي، قال الأب: قد ترى أني لا أملك من الأصحابِ إلا القليل فضلاً عن الأصدقاء؟ قال الأبن: بلى، وبصراحةٍ يسوؤني ذلك يا أبي، فقال الأب: إنما أملك من الأصدقاء واحدٌ ونصف، وهو كَنزٌ ثمين…
ضحك الإبنُ وقال: أما الواحد فنعم ولكن ماذا تعني بالنصف؟ قال الأبُ: لنجري تجربةٌ أمامك وبإشرافِ أصحابك، إرتدوا ملابس شرطة واحضروا عندي، ثُمَّ قولوا أنني متهم بقضية قتل، وأن الادلة كلها ضدي، عندها سأتصل بالواحد والنصف من أصدقائي، وسوف تتعلمون الكثير…
بدأت التجربة كما خُطط لها، وأتصل الأبُ بأحد صديقيه، فجاء مسرعاً وأستعلم الخبر، ثُمَّ حضر عند صديقه(الأب) وقال: لا عليك يا صديقي سأوكل أفضل المحامين للدفاع عنك، وسأتكفل بعائلتك وجميع أمورك، حتى تثبت برائتك، ولن أتخلى عنك أبداً، فشكره الأبُ وقال إذهب راشداً، فلما ذهب سأل الأبُ إبنهُ: ما رأيك؟ قال نِعمَّ الصديق هو! قال الأب: فهذا مَنْ قصدتُ به النصف، فقال الأبن مستغرباً: فمن الواحد إذن وكيف يكون؟!
أمسك الأب هاتفهُ متصلاً بصديقه الآخر، فحضر على الفور، وعندما دخل وإستعلم الخبر قال: من ضابط التحقيق؟ فأشاروا إلى أحدهم، فقال له: أكتب يا حضرة الضابط أنني القاتل، وأن صديقي بريئ…
هنا تنتهي القصة، ويتبين لنا معنى الصداقة الحقة، ولعل أحدنا يقول: ليتني أمتلك نصف الصديق، فكيف بالذي يمتك صديقاً في هذا الزمن؟! يجب عليه أن يُمسك بهِ ولا يفرط بهِ أبداً…
بقي شئ…
أردتُ أن أكتبَ عَنْ غَدر الصاحب، لكني لّمْ أستطع، فكتبتُ عن معنى الصديق! لعل هذين البتين من الشعر الشعبي، تبين غدر الصاحب:
داريتك وأعرفك ناكر المعروف ….. والخاطر الخاطر صار الك خاطر
بس إنتَ لئيم وما يغزر بيـــــك ….. لا زاد وملح لا عِشرة النــــــــــــــادر

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون

من الادب العالمي:قصائد قصيرة الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون ترجمة: سوران محمد (١) منع قلب من انكسار ....................... لو استطع منع قلب من انكسار، لن أعيش خسرانا ؛ ولو أخفف من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رواتب الرئاسة وافتراش التلاميذ الارض للدراسة

هل هو قدر مجنون ان يضع الزمان حكام لا يعبأون الا بأنفسهم وكأنهم حكام على ركام من هواء، ذلكم هم حكام العراق بعد عام...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

القاص والروائي غانم الدباغ : قراءتان متباعدتان

عرفتُ القاص والروائي غانم الدباغ في منتصف سبعينات القرن الماضي من خلال أربعة أعمال : ثلاث مجموعات قصصية (الماء العذب) و(سوناتا في ضوء القمر)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رأس مقطوع يتكلم

مثل كل الصبية لم تشهد ايامة سيركا حقيقيا إلا في تلك الأيام من صباه في البصرة، كان يسكن في منطقة تسمى الطويسة وهي في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رحلة مع الروائي عبدالخالق الركابي

يعد الروائي عبد الخالق الركابي احد الاسماء المهمة في المشهد السردي العراقي والعربي، وأحد الذين اسهموا في تطور الرواية العراقية, فهو من جيل الروائيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل الجمعة مباركةٌ عندنا .؟

بغضّ النظر عمّا تفيض به السوشيال ميديا اسبوعياً بالمسجات والصور والألوان المحمّلة بعبارة < جمعة مباركة > , وبغضِّ نظرٍ وبصرٍ ايضاً عن المشاعر...