السبت 20 تشرين أول/أكتوبر 2018

تخريب .. تخريب . سبي .. سبي …

الأربعاء 19 تموز/يوليو 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

الاعتداء والفساد والتخريب، مظاهر يرفضها الشرع، ويستقبحها العقل، وتمجها الفطرة، وتدينها كل الأعراف والقوانين والأيديولوجيات، لما لها من تأثيرات ونتائج وخيمة وكارثية على حياة الفرد والمجتمع، ولهذا نجد أن الإسلام ومنذ اليوم الأول للبعثة حارب تلك المظاهر التي كانت رائجة في عصر الجاهلية، فهو بحد ذاته ثورة ضد الفساد الذي يندرج تحت مفهومه الاعتداء والتخريب والسلب والنهب وغيرها من ممارسات ذميمة وعصبيات جاهلية، ويؤصل بدلها كل ما هو خير وصلاح وحسن من شأنه أن ينتشل الأمة وينهض بها نحو الرقي والكمال، فالهدف من البعثة الإسلامية هو تحقيق مصالح الناس ودفع المفاسد والمظالم عنهم،
قال الله تعالي: { إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ } [هود: 88]، وقوله: { وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا } [الأعراف: 56]، وقوله: { وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ } [البقرة: 205]، ولقد قاوم الرسول كل من يقوم بالتدمير والتخريب والإفساد ونكل بهم وعاقبهم أشد العقوبة؛ فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ:” أَنَّ نَاسًا مِنْ عُرَيْنَةَ قَدِمُوا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ؛ فَاجْتَوَوْهَا فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنْ شِئْتُمْ أَنْ تَخْرُجُوا إِلَى إِبِلِ الصَّدَقَةِ فَتَشْرَبُوا مِنْ أَلْبَانِهَا وَأَبْوَالِهَا؛ فَفَعَلُوا فَصَحُّوا ؛ ثُمَّ مَالُوا عَلَى الرُّعَاةِ فَقَتَلُوهُمْ وَارْتَدُّوا عَنْ الْإِسْلَامِ؛ وَسَاقُوا ذَوْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؛ فَبَلَغَ ذَلِكَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَبَعَثَ فِي أَثَرِهِمْ؛ فَأُتِيَ بِهِمْ فَقَطَعَ أَيْدِيَهُمْ وَأَرْجُلَهُمْ وَسَمَلَ أَعْيُنَهُمْ وَتَرَكَهُمْ فِي الْحَرَّةِ حَتَّى مَاتُوا ” [متفق عليه ].
لكن وبالرغم ما صدر من الشارع المقدس من زجر ونهي عن الإفساد والتخريب والاعتداء وغيرها من ممارسات مرفوضة نجد أن هذه المظاهر كانت ولازالت حاضرة وبقوة في سلوكيات من ينتسب للإسلام وعلى مستوى عالي من المسؤولية والمنصب، بل إن تلك الممارسات يتم القيام بها تحت عناوين شرعية ابتدعها أئمة الضلال والفساد والعدوان، والتاريخ الإسلامي حافل بالشواهد الكثيرة ومنها ما نقله ابن الأثير في الكامل عن سلاطين التيمية المارقة حيث بين أحد المحققين المعاصرين أنهم كان يخرّبون كل شيء الإنسان والحيوان والبناء فمثلا يذكر ابن الأثير : وَعَادَ الْمُسْلِمُونَ إِلَى عَيْنِ الْجَالُوتِ، فَوَصَلَهُمُ الْخَبَرُ بِأَنَّ الْفِرِنْجَ عَلَى عَزْمِ قَصْدِ بَيْرُوتَ، فَرَحَلَ الْعَادِلُ وَالْعَسْكَرُ فِي ذِي الْقَعْدَةِ إِلَى مَرْجِ الْعُيُونِ، وَعَزَمَ عَلَى تَخْرِيبِ بَيْرُوتَ، وهنا على المحقق المعاصر بالقول:ً لا حول ولا قوّة إلا بالله، العادل يعزم على تخريب بيروت!!! تخريب تخريب تخريب، حروب حروب حروب، سبي سبي سبي، أسر أسر أسر، نهب نهب نهب، ما هذا الدين وما هذ الإسلام؟!! فلا نستغرب من أفعال الدواعش عندما يخرّبون كل شيء الإنسان والحيوان والبناء…
ولا زال الإفساد والتخريب والاعتداء وغيره حاضرا في سلوكيات الكثير، فنجد التخريب والتدمير والحروب والسبي والأسر والسلب والنهب والإغصاب وكل ذلك يجري باسم الدين وهو ناشيء بسب الابتعاد عن المنهج الوسطي القرآني المعتدل والتمسك بالغلو والتطرف والتكفير الذي يبيح تلك الممارسات فهل هذا هو دين الإسلام؟!!!!.




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

amet, nunc ut sem, commodo ipsum massa dictum ut quis, ipsum