الأحد 4 ديسمبر 2022
17 C
بغداد

خدعونا بقولهم : الإنسان كائن اجتماعي

يقولون ان الانسان كائن اجتماعي، لكني أراه عكس ذلك، فهو فردي النزعة ، لا يبالي بالمجتمع، إلا في حالة احتياجاته اليه، فحين اذهب (مثلاً) الى سوق الخضار، اجد ان المرء ينافس غيره باختيار الجيد من البضاعة المعروضة دون اكتراث لمن حوله من المتبضعين، وتراه يتسابق للجلوس في مقاعد السينما والحافلات ، والحفلات الاجتماعية والمطاعم، وحيدا، وفي اماكن مختارة، وتشهد عيادات الاطباء حالات (رشوة) الى السكرتارية، للدخول أسرع من الغير بغض النظر عن حالة الآخرين الاضطرارية، وفي السفرات يختار اماكن بعيدة عن البعض، وفي قيادته لمركبته ينهب الطريق، مجتازا غيره، والحال ذاته، عند القصاب والخباز فينتقي الاحسن.. كل شخص يبحث عن المكان المفيد وفق منظوره، اذن ان الانسان شخصية منغلقة على نفسها، تعشق ذاتها، تفضل التعايش مع العالم الداخلي، لا تستمتع بالأنشطة الاجتماعية كثيراً، سوى بأمر شكلي، فأين المفهوم القائل ان (الانسان كائن اجتماعي)!
دائما، كنا نسمع ونقرأ ان الفرد والمجتمع مفهومان لا ينفصلان ، وحياة الفرد لا تستوي طبيعيا واجتماعيا وسياسيا إلا ضمن مجتمع ينتمي أليه، وان الانسان كائن اجتماعي، شخصيته دائما ايجابية، سليمة في نفسيتها تواقة للخير، وتتأمل في سبب وجودها، تتقدم بإيجابيها مع الأخرين، وتتفاعل بكل ما عندها من عطاء، غير ان ما ألمسهُ من التدافع مع الأخرين، من اجل ارتفاع الـ (انا) في انانيتها المفرطة ، على حساب مفهوم الجماعة، أراه بعيدا عن كل توصيف، فالمرء مزيج من ملاك وانسان وشيطان ..الملاك في شكله وملامحه.. والانسان في عقله وقلبه ..والشيطان في سلوكه.. لكن المزيج الاكثر وضوحاً غير ما ذكرت، هو تمسكه بالفردانية ، وحب الذات بعيدا عن العبارة الشائعة (الانسان كائن اجتماعي).
نحن حاليا امام انسان فردي السلوك، يثير انفعالك بالغضب ..فتراه يمزق كل الأثواب المجتمعية من اجل ذاته، فيتدافع من اجل استلام راتبه الوظيفي او التقاعدي قبل اقرانه، ينافق رؤساءه في العمل أملا في الحصول على إيفاد او كتاب شكر.. يسعى لجعل الجميع امامك عرايا.. حتى تشعر وكأنه يمزق كل خلجات الحياء الذي عاشته وتعيشه تقاليدنا ..ثم فجأة يثير انفعالك بالرضى ..وتكتشف ان هدفه لم يكن تعرية الناس من اثوابهم ..ولكنه كان يريد للنعامة ان تخرج رأسها من بين الرمال لترى نفسها..!
لقد خدعونا بقولهم : ان الانسان كائن اجتماعي .. ومعذرة لمقدمة ابن خلدون، فهذا رأيي، واتحمل نتائجه!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

خطة السنوات الخمس بلا نتائج

جوزيف ستالين رئيس الاتحاد السوفيتي السابق كان أول من تبنى مفهوم الخطة الخمسية وادخلها حيز التنفيذ عام 1928، بهدف تطوير الصناعة وتجميع الزراعة بهدف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حيَّ على الفساد

لا أدري من هو مؤسس فِكرة مُقايضة الحُريّة والإفلات من السِجن مُقابل تسليم المال المنهوب أو البعض منه إلى الحكومة في العراق. فُكرة غاية في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ضرورة تشكيلة لجنة عليا لتدقيق العقود الكبيرة

منذ عام 2006 ووحش الفساد تحول لغول كبير يأكل الاخضر واليابس, حتى تضخم وتجبر في زمن الكورونا, حيث اصبحت السرقات علنية مثل نهب المليارات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الأديب والصحفي هاتف الثلج

الأديب الشامل والصحفي المعروف هاتف عبد اللطيف الثلج الذي نتعرف على بداياته اليوم ، هو أديب ذا مقدرة أدبية وصحفية ممتازة أتاحت له الظروف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا بعد تحديد سقف أسعار النفط الروسي ؟

منذ بداية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، الاتحاد الأوروبي والتحالف الانغلوسكسوني (الولايات المتحدة وبريطانيا ) وحلفائهم ، لا يألون جهدا في اتخاذ مئات القرارات...

امرأة عراقية تتزوج بعد تجاوزها العقد الثامن!!

اصبح من اللافت للنظر ان يتكرر علينا مشهد المواطن المتذمر والمواطن الراضي مع اختلاف النسب ، فلو جربنا ان نقف يوميا امام احدى المؤسسات...