الاثنين 20 تشرين ثاني/نوفمبر 2017

عبق

الأحد 16 تموز/يوليو 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تتوق اليه..
تنتظر زخات عطره..
تقتفي اثر ظله..
تروي لعصافير نافذتها حكاية عمرها لحظة..
توصي اللبلابة التي تكبل أعمدة النور..
أن تصف لها شكل خطواته..
تعاتب جدران الشارع..
لِم لمْ تختلس شيئا من أنفاسه!
توبخ ازهار الرمان!!
لانها لم تعلق في شعره..
أو حتى توخزه!!
تفتش في زجاج السيارات!!
لعل وجهه مازال هناك..
تمارس التسكع والسؤال!!
ربما يمر كفرصة..
فقد وعدها ذات حلم..
بدأت تكتب آخر رسائلها..
لكنها تذكرت:
إنها لم تره ابداً!!




الكلمات المفتاحية
عبق قصيدة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

28b72a5c755748ce91e09154a6222585111111111111111111111111