الأحد 27 نوفمبر 2022
18 C
بغداد

مؤتمر بغداد: هل هو إيمانٌ أم كُفرٌ وإلحاد؟

“مؤتمر بغداد للقوى السنية، خطوة جريئة لتصحيح الرؤية السنية المعارضة، تجاه العملية السياسية، ومن مصلحة الجميع دعم المؤتمر والعمل على إنجاحه” خالد الناصر/ مستشار رئيس البرلمان العراقي.
كلامٌ منطقيٌ جداً، فلو فرضنا أن الحكومة العراقية رفضت إقامة هذا المؤتمر في بغداد وهي صاحبة القرار، ماذا سيحدث؟ والإجابةُ واضحة لا تحتاج إلى تحليل:
سيعقد المؤتمر في بلد آخر، وسيحصل على دعم الجهات(الداخلية والخارجية)، التي هي اليوم تعتبر من الجهات الداعمة للحكومة وعملها، لأن رفض الحكومة إقامت المؤتمر في بغداد، سيعطي الذريعة للآخر، بأنهُ مضطهد، وأن الحكومة هي التي لا تريد الحلول، وتعرقل السلام، كذلك فإن الفجوة سوف تزيد بين الحكومة والمؤتمرين، وهذا بحد ذاته ما ترغب به الجهات، التي لا ترجو الخير للعراق والعراقيين…
هنا يأتي سؤال آخر: ماذا لو حضر المؤتمر شخصيات مطلوبة للعدالة ومتورطة بدماء العراقيين؟
أتمنى أن لا يحضر منهم أحد، لأنني أعتقد أنهم لا يمثلون أحد، وليس لهم جمهور، ولكن لنكن موضوعيين، فنطلب أن تفعل معهم الحكومة ما تفعله مع المتفاوضين، أي أن القضايا لا تسقط عنهم، بأي حالٍ من الأحوال، لكن تكون مدة إقامتهم في البلد هي مدة إنعقاد المؤتمر، ثم يغادرون البلاد، فعسى الله أن يجعل من بعد عسرٍ يسرا…
سؤال آخر يطرح نفسهُ وبقوة: هل آمن السنة أن لا حياة مستقرة في العراق دون العمل تحت غطاء الدولة؟ وهل آمنوا أن كل الذين سبقوا قد خدعوهم وتخلوا عنهم وأن لم ينصرهم إلا إخوتهم وأبناء جلدتهم؟ هل آمن السنة أنهم كانوا حطباً لنارٍ لم تأكل غيرهم وتدفأ عليها الآخر؟ ماذا يُريد قادة السنة في مؤتمرهم هذا؟ هل يمثل المؤتمرون المكون السني حقاً؟
لقد آمن أنفسنا السنة بكل شئ، بعدما رأوه بأمِ أعينهم، وعرفوا صديقهم من عدوهم، وعرفوا معنى قول الشاعر:
بلادي وإن جارت عليَّ عزيزةٌ ….. وأهلي وإن شحوا عليَّ كِرامُ
هذا ما أعتقدهُ بجمهور أهل السنة، ولكني ما زلتُ أشكُ بأن قادتهم آمنوا بذلك…..
بقي شئ…
أتمنى على الحكومة العراقية ورئيس وزرائها، دعم ورعاية المؤتمر، خصوصاً ونحن نعيش أفراح النصر، فلتكن أفراح النصر والسلام.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوداني الارادة والواقع

ما يبعث على السعادة والتفاؤل  بالغد الافضل هو التصميم والارادة الموجودة لدى رئيس  مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، واجراءاته لتحقيق الاصلاح والتغيير النابع من الايمان باهمية وضرورة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طباخ السم الإيراني يذوقه

اتهم المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الولايات المتحدة وإسرائيل بإثارة الاضطرابات. ووفقا لوكالة مهر الإيرانية للأنباء، قال في حفل تخرج مشترك لطلبة جامعات ضباط...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : تشظيات الأخوة اكراد المِنطقة .!

من بعضٍ من هذه الشظايا السياسية والإعلامية لحدّ الآن , فإنّ اكراد سوريا بعضهم يصطفّ مع حكومة الرئيس بشّار , وبعضٌ آخر يقف الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة العراق

- يستخدم سياسيونا ونوابنا وإعلاميون كلمة "سيادة" العراق.. في كثير من خطاباتهم وتحليلاتهم.. فما مفهومها وما مظاهرها؟!! وهل لعراق اليوم سيادة ؟؟ - بداية لابد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أدوات وصعوبات الحوار مع (الآخر) العراقيّ!

تحتاج العلاقات البشريّة الناجحة إلى بعض العلوم الإنسانيّة والنفسيّة، ويُمكن اعتبار فنون الحوار والإقناع ومناقشة الآخر والكتابة والتخطيط من أبرز الفنون والعلوم الضروريّة للتواصل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعد التاريخي للإسلام المتطرف

لا يغادر مخيلة اهل بلاد الرافدين ما فعله تنظيم داعش الارهابي من جرائم وفضائح ما بين عامي  2014 - 2018 , حتى تم القضاء...