الاثنين 23 تشرين أول/أكتوبر 2017
  • بريد الموقع : kitabat@kitabat.com

الطلقة وداعش

الجمعة 30 حزيران/يونيو 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

في ساعة متأخرة من الليل جاءت الى المسنشفى عائلة تحمل ابنها المصاب بطلقة في صدره، ولم يكن في المستشفى سوى الطبيب الخفر المعروف بتعاطيه للمخدرات، شرحوا له اصابته وطلبوا منه اخراج الطلقة.

طمأنهم الطبيب واخذ ابنهم محمولا على النقالة ودخل به الى غرفة العمليات.

بدأت عملية التفتيش الطلقة، واخيرا وجدها، نظفها من الدماء ولفها بقطعة من القطن وخرج مترنحا وناولهم الطلقة وهو يبتسم:

ـ تفضلوا هذه هي الطلقة هللت العائلة وشكرته على دقته وسرعة انجازه للعملية وسألته:

ـ عظيم دكتور، وكيف حال المصاب ؟

الدكتور بهدوء:

ـ أي مصاب؟ انتم اردتم الطلقة وها هي بين ايديكم واما المصاب فلم يبق منه شيء.

عاد ولا سالفتنا نحن اردنا من الحكومة اخراج داعش من الموصل.

ـ تفضلوا لقد اخرجنا داعش من الموصل

ـ عظيم، وماذا عن الموصل واهلها؟

ـ أي موصل؟ انتم اردتم اخراج داعش وقد قمنا باخراجها، اما الموصل واهلها فلم يبق منهم شيء.




الكلمات المفتاحية
الموصل اهالي داعش

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

3dc3d6a2d33510edef940b2599260fd5xxxxxxxxxxxxxxxxx