يا ساسة العراق .. أقتلوا (الشعب) او اطرحوه ارضا يخل لكم وجه (امريكا) !!

ما يمر به العراق حلال حقبة ما بعد 2003 امر ادهش العدو قبل الصديق .. فبعد الاحتلال جيء بأناس ونصبوهم على الشعب العراقي لا يمتون للوطنية والنزاهة صلة (بأستثناء قلة قليلة منهم) .. وكان لزما عليهم شكر من جلبهم وصنع هذا المعروف لهم الا وهي امريكا والغرب وبطبيعة الحال لم يأتي هذا المعروف دون مقابل بل هناك شروط واملاءات قد بصموا بالعشرة عليها خصوصا في مؤتمري لندن واربيل .

ما تريده امريكا هو تدمير هذا البلد واقصاء شعبه والقضاء عليه بتخريب بناه التحتية واشعال الفتن الطائفية والعرقية وايجاد الانقسامات وسياسة التجويع وغيرها الكثير من اجل السيطرة على ثرواته ومد نفوذه .. فكان على هؤلاء السادة السياسين تنفيذ تلك الاجندات مقابل ملأ جيوبهم وارصدتهم في الخارج (وجلهم يحملون جنسيات ثانية) دون أي محاسبة قانونية .. وفعلا تم ذلك .. وهذه بعض النقاط التي تم تنفيذها على سبيل المثال لا الحصر والباقي على الطريق ..

فمسألة الامن اصبح المواطن العراقي لا يأمن على نفسه في العمل او الشارع او في أي مكان جراء التفجيرات او الاعمال الارهابية والسبب عدم تنفيذ احكام الاعدام بحق الارهابيين الذين يودعون بالسجون التي تتميز بأرقى وسائل الخدمة والترفيه (فنادق خمس نجوم) وغالبا ما يطلق سراحهم بحجة عملية هروب .. وكذلك ضعف الاجهزة الامنية والتي يحكمها موضوع المحاصصة وانعدام الخطط الامنية .

اما التربية والتعليم .. خلال هذه الفترة تم ضرب هالتين المؤسستين (ضربا مبرحا) حيث اصبح لزاما على العوائل بتعين مدرسين خصوصيين من الصف الاول الى السادس الاعدادي جراء ضعف التدريس في المدارس وذلك لعدم متابعة الوزارة والمسؤولين للكوادر التدريسية ومحاسبة المقصرين وكذلك القرارات الغير المدروسة مثل الدخول الشامل واعطاء الدور الثالث والرابع .. كما ان الطالب الخريج يرى نفسه تائها بعد التخرج فلا تعيين له وكذلك ارتفاع تكالف الدراسة من شراء الكتب واللوازم المدرسية .

وبخصوص البطاقة التموينية .. فهو الهاجس المقلق لامريكا والغرب حيث سارع ساسة البلد الى الغائها بشكل تدريجي .. فبعد ان كانت مكونة من تسع مواد وتجهز في بداية الشهر رغم الحصار الدولي اصبحت اربع مواد !! في ظل رفع الحصار وارتفاع سعر برميل النفط .. ثم عمدوا الى

توزيع مادة او مادتين في كل شهر مقابل استقطاع مبالغها كاملة .. وهذه العميلة جاءت لضرب اكثر العوائل متوسطة الدخل او دون ذلك .

والطامة الكبرى قطاع الصحة .. بعد ان كان بأستطاعة المواطن الذهاب الى المستشفياتاو العيادات واجراء الفحوصات والعمليات والطبابة بقيمة (500) دينار فقط .. اصبح اليوم ان يحمل مبالغ طائلة لو اراد اجراء فحص او عملية جراحية حيث ان كل شيء يقوم به مقابل مبلغ من المال ابتداءا من التذكرة الدخول (الباص) الذي اصبح بـ(3000) دينار وهذه هي اجرة المعاينة فقط اما الفحوصات والادوية فهي مقابل مبالغ نقدية .

لا اريد ان اطيل اكثر فهناك قطاع الكهرباء والصناعة والزراعة وغيرها .. فأقول لهؤلاء الساسة اوغلوا بأيذاء هذا الشعب وتدميره كي ترضى عنكم امريكا .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فخامة الرئيس

من القليل الذي تسرب من جلسات سرية وراء الكواليس بين الأطراف المتشاكسة في العراق تبين أن العقدة ليس لها حل سهل وقريب، وأن  صيغةَ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما هي سلالة B.1.1.529 ( او ميكرون ) وما تأثيرها على العراق؟!

بعد أن شعر العالم بنوع من الاطمئنان بحصول نحو 54 % من سكانه على جرعة واحدة في الأقل من اللقاح المضاد لكوفيد-19 ، وبعد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سوسيولوجيا ظاهرة الإلحاد وخطرها على المجتمع (الشباب تحديدا)؟

في العربية نكتب من اليمين الى اليسار ونطوف الكعبة على هذا النحو نُلبي ونكبر الله ونحمده على آلائه ونعمه، ربنا الذي أعطى كل شيء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

منتدى الأمن الاقليمي: ايران والكيان الاسرائيلي؛ ايهما يشكل تهديدا استراتيجيا للمنطقة العربية

انتهى قبل ايام منتدى الامن الاقليمي، الذي عُقد في المنامة عاصة البحرين، ضم دول الخليج العربي ودول عربية اخرى، الاردن ومصر، اضافة الى اسرائيل،...

إليك يا وزير النقل

عندما تضع الشخص المناسب في المكان المناسب فذلك هو المسار الصحيح ولكن عكس ذلك يجعلك في خانة الاتهام والشبهة ولا تلم من يسوق لك...

من أعلام بلادي البروفيسور ” شاكر خصباك “

أن ا د شاكر خصباك من مواليد 1930 الحله يعد واحداً من أعلام العراق المعاصر فهو قاص وروائي وكاتب مسرحي ومترجم وكاتب مذكرات ومقالات...