قطع الكيبلات ولا قطع الأرزاق!!

منذ أن اتضح أن توفير الكهرباء بصورة مستمرة أصبح مشكلة عصية على الحلّ، وبعد أن انتشرت سريعا جداً المولدات الأهلية، وتكاثرت كالذباب محال بيع المولدات المنزلية بمختلف أحجامها وماركاتها، ومثلها آلاف المحال التي تعتاش على بيع لوازم “السحب” وصيانة المولدات الكهربائية، وخلفهم أعداد لا حصر لها من التجار “القذرين”، منذ ذلك الوقت كان السؤال الأكثر إلحاحاً وإصرارا وهيمنة وتسلطاً وسطوة: ماذا يمكن أن يفعل المستفيد من هذا الخراب لديمومة أرباحه الفاحشة واستمرار تجارته الرائجة؟!

أسكن في محلة تحيط بها مساكن العشوائيات (الحواسم) من جهاتها الأربع، وكالعادة في مثل الحالة هذه، فأن ساكني هذه العشوائيات يغذون دورهم من كهرباء المحلة، فيزيدون من الأحمال على (المحولة والكيبلات)، التي تدمن محاولاتها الانفجار وكيبلاتها القطع والاحتراق، بما وفر فرصة كبيرة ودخلاً كبيراً لعمال الصيانة الموظفين في دائرة الكهرباء التي تقع المحلة ضمن نطاق عملهم!!

عمال الصيانة وفرّت لهم الكيبلات المقطوعة المتدلية من أعمدتها دخلاً ثابتاً لسنوات، فإذ يُقطع كابل نحاسي ما يسحبه العمال ويركنوه في سيارتهم ويذهب إلى جهة مجهولة، ويؤتى بآخر جديد من (الفافون). ولزيادة الدخل تعمدوا عدم ربط الكيبلات الثلاثة المقسمة بين البيوت بل يربطون واحداً فقط أو اثنين في أفضل الأحوال بهدف زيادة الحمل على البقية وانتظار قطعه قريباً.. علماً أن عمال الصيانة لن يحضروا إلا بعد أن تتكفل المحلة بجمع مبلغ من المال لاصلاح العطب، ولكَ أن تتخيل أرباح هذا الرزق الحلال!!

ما يفعله عمال الصيانة البسطاء لا يعدّ شيئاً أمام ما يفعله كبار المسؤولين لإدامة الخراب، إذ روى لي أحد الأصدقاء أن أبراج الضغط العالي في محافظته تتعرض باستمرار لأعمال تخريبية تؤدي إلى سقوط عدد منها، وإذ تكررت الحالة غير مرّة، ساور الشك بعضهم، فتأكدوا بعد المراقبة أن أحد المدراء في دائرة كهرباء المحافظة المعني بصيانة هذه الأبراج اتفق مع شركة معنية بصيانة أي برج يتضرر بمبلغ مليون دينار عراقي في حين تصرف الوزارة ثلاثة ملايين عن البرج الواحد!!

ما يفعله عمال الصيانة وكبار المسؤولين لا يرقى، بالتأكيد، إلى ما يبتكره أصحاب المناصب العليا في الدولة والحكومة الواثقين جداً جداً أن بقاءهم وثراءهم مرتبط بخرابنا وموتنا وعذابنا. بعد هذا هل هناك من يصدق أن مسؤولاً ما سيذهب إلى “الإصلاح” الذي إن حضر سقط المسؤول وطار منصبه العالي؟!!

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
798متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا يدخل الخراب في بيوت الذين يقاطعونالإنتخابات رغماً عنهم

80% من الشعب العراقي لا يشتركون في الإنتخابات، بحجج مختلفة منها "كلهم حرامية" و "أمريكا جابتهم و هية تريدهم" و "تنتخب ما تنتخب همة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قصة لها بداية مجهولة النهاية

قصةٌ ذاتَ مَغزى كبير، تحمل في طياتها الكثير، مما يستحق الإعادة والتذكير، ويدعو الى التأمل والتفكير، بأسباب التخلف في المَسير، وفشل تحديد الإتجاهِ والتقدير،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حديثٌ رئاسيٌّ رئيسي .!

وَسْطَ احتداد واشتداد المنافسة الحادّة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني , والإتحاد الوطني الكردستاني على منصب رئاسة الجمهورية , والى حدٍ لا يحدّهُ حدْ ,...

كردستان ؛ المقارنة بينها وجاراتها والحلّ !

الجزء الأول لعلَّ الوعي بمعضلةٍ ما ، أو قضيةٍ ومشكلةٍ هو نصف الحلِّ لها تقريباً . أما النصف الآخر فهو مرهونٌ بالوقوف على المعادلات والعوامل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اجعلوا الكلمة الطيبة صدقة لشعبكم

اخطر الإشارات في الرسالة الإعلامية لأي مثقف أو كاتب وهو يخاطب عقول الرأي العام تلك التي تحمل وصايا أو مواعظ وربما نصائح للترويج لهذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النغمُ والشدو الغنائي يعانق أريج القصائِد في أصبوحةِ نادي الشِّعر

التأم نادي الشِّعر في الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق بأصبوحةٍ شِّعريَّة مائزة، غرست بجمال قصائِدها، ومَا قيل في ثناياها مِن نصوصٍ صورًا مليئة...