الإعلام .. والأخبار .. وفن ( الفبركة ) و (التلفيق) و ( الاختلاق) ..!!

لم يعد (الإعلام) بمفهومه الكلاسيكي المتعارف عليه ، يهتم فقط بمهام (الإخبار) و(نقل الحقائق) كما يفترض به ان يكون، ولكن (
المهمة الصعبة) التي أريد للاعلام أن يكون أحد أدواتها هي مشاركته في حملات الصخب الدعائي لمختلف التوجهات السياسية
والدعائية وبابا من أبواب الحرب النفسية، التي يرى فيها البعض (ضالته) لإستخدام خبراته المهنية في هذا المجال، لطرق ابواب
الحرب النفسية من اوسع أبوابها!!
وفنون الاتصال والاعلام مثل (الفبركة) و (التلفيق) و (الاختلاق) موجودة منذ أزمنة قديمة، منذ ان وجدت البشرية على هذه الارض،
لكن وسائلها والياتها تطورت مع مرور الزمن وسرعة تطور تقنيات الاعلام اسهمت في تطور آليات هذه الحرب الدعائية الشرسة ،
وهي (علم) يدرس في أكاديميات وربما معاهد خاصة ، تتقن (صناعة) هذا الفن لغايات سياسية ودعائية، وتكاد صحفنا ووسائل اعلامنا
وبخاصة في الفضائيات هي من تعد (المسرح) الامثل لاستخدامات من هذا النوع ، في ظل (تنافس) و (صراع) سياسي واعلامي مرير
بين القوى السياسية والمجتمعية كل يريد ان (يستهدف) الآخر، حسب ما يمتلكه من خبرات وتجارب، وبعضهم يدخل (سباقات) من هذا
النوع وينغمس في أتونه، وهو يحاول ان يمارس كل تلك الفنون، ليخلط بينها خلطات عجيبة غريبة، بعضها يكاد يكون (مقنعا) والآخر
ليس كذلك، وبعضها يتم (اكتشاف) خداعه وتضليله وزيفه من اول وهلة، لكن (الاصعب) و(الاكثر دهاء) هو من لايجعلك تكتشف (
خلطته) وتركيبته ، وتكاد تصدق به او يمر عليك مرور الكرام وكأنه (حقائق)!!
لقد كانت هناك (اتهامات) متبادلة بين الاتحاد السوفيتي السابق(روسيا) وجهازها المعروف بالـ (كي جي بي) حاليا والولايات المتحدة
وجهازها الـ ( سي آي أي) والغرب عموما، بإستخدام (خبرات دعائية وحملات حرب نفسية) كل بلد ضد الآخر، وضد شعوب المنطقة،
في مجالات واسعة لاستخدام فنون الخداع والتضليل والتلفيق والفبركة والاختلاق، ولم تتوقف تلك الحملات الصاخبة حتى الان،
ووجدت بعض القوى السياسية المعاصرة ان تلك التجربة يمكن ان تنقل بعض خبراتها الى منطقتنا، فإنساقت أبواق اعلامية كثيرة،
وراحت (تلهث) وراء هذا النوع من الحرب النفسية، ووجدت فيه الصحافة العربية والعراقية الارض الخصبة التي تتناقل ألوانا مختلفة من
تلك التوجهات الدعائية، وهو ما يشكل الظاهرة الاكثر خطورة على مجتمعاتنا وعلى الاعلام نفسه، الذي راح يتهمه الكثيرون بأنه
أصبح (بوقا) لهذه الجهة او تلك، كل يغني على (ليلاه) بما يخدم توجهات هذا الطرف او ذاك، في حملات الصخب الدعائي التي
تحتدم هذه الايام، ويصل بعضها حد (كسر العظم) بين القوى التي (تتصارع) على ارض العراق وعلى مقربة من ساحات دول الجوار
والمنطقة، بل على صعيد دولي!!
و(الفبركة) في الاعلام،تعني (تضمين) (بث) معلومات (مختلقة) بين (ثنايا) معلومات اعلامية قد تكون صحيحة، ويتم خلطها لتخرج
بالطريقة التي ترغب جهة ما بانتشار توجهاتها بين اهتمامات الجمهور، وقد تستهدف (جهة سياسية) او (جهات سياسية) او مجتمعية
او دينية او اقتصادية او ثقافية ، يكون فيها (التضليل) و (الخداع) احد اهدافها، أما (الاختلاق) فهو في الغالب (فبركة شاملة) للحقائق
وتحويلها الى (أكاذيب) ومعلومات مضللة بالكامل، أي ان (الاختلاق) هو اكثر شمولا ويكاد يكون (الأخطر) وقد اجادت فيه (الدعاية
الايرانية) والغربية عموما في منطقتنا ايما إجادة، وهو ما أردنا توضيحه للجمهور الذي يتلقى اطنانا من التوجهات الدعائية يتلقفها كل
يوم، ويصعب عليه في احيان كثيرة (الفرز) بينها، وقد يكون الهدف تحويلها الى (حقائق) عل الجمهور يصدقها، أو تزرع لديها حالات
من (الشك) بشأنها، وتجعله (يحتار) في الحكم عليها، وهذا هو هدف حملات الحرب النفسية في المقام الأول!!

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
735متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإنتخابات العراقية صفْقةٌ أم صفْعةٌ..؟؟

قلتُ في مقالي السابق ،الموسوم (هل تقرّر الإنتخابات مصير العراق)،أن ألإنتخابات المقبلة ستقررمصير العراق،وها هي الإنتخابات ألقّتْ بأوزارها،وأفرزت تحولات كبرى في المشهد السياسي العراقي،فماهي...

الانتخابات العراقية…. قراءة الوجه الاخر

سوف انطلق في تحليلي المختلف كليا عن ما يطرح في وسائل الاعلام وعبر وسائل التواصل الاجتماعي وسوف اتبنى كليا نظرية المؤامرة في هذا التحليل...

الجلوس بين الصدر والمالكي مفتاح الأستقرار

ان الحراك الشعبي، الذي حصل عام ٢٠١٩، حصل نتيجة تذمر الشعب من نقص الخدمات، وضعف الأداء السياسي، مما نتج عنها انسداد سياسي، ضرب العملية...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قراءة في بعض آيات سورة الصافات

- الآية٧٧ = الإمام المهدي اعطوني رواية واحد غير ما روي عن رسول الله(ص) : يظهر في آخر الزمان رجل إسمه كإسمي من ولد فاطمة...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نتائج الانتخابات الجدلية تدخل العراق مرحلة مفصلية جديدة

على مدار الـ18 سنة الماضية ، لم يمر شهر واحد لم يقل فيه المحللون إن « العراق يمر بمرحلة مفصلية » واليوم تتكرر هذه...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانتخابات العراقية ومتبنيات النظام السياسي

على الرغم من التجربة الانتخابية التي جرت يوم 10/10 وما سادها من ملاحظات مهمة أشرتها بعثة الأمم المتحدة أو المفوضية العليا للانتخابات إلا أننا...