الأربعاء 19 أيلول/سبتمبر 2018

النهضة الإفريقية لن تتحقق إلا بتعزيز التراث العالمي الإفريقي

الجمعة 05 أيار/مايو 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

(كلمة بمناسبة يوم التراث العالمي الإفريقي الموافق 5 مايو/ أيار العام 2017) يمثل يوم التراث العالمي الإفريقي فرصة لإحياء الثراء الثقافي والطبيعي الذي تزخر به قارة إفريقيا، مهد الإنسانية.

وهو أيضاً الوقت المناسب لدق ناقوس الخطر من أجل حماية تراثنا المشترك، إذ باتت قائمة التراث المعرض للخطر تضم اليوم 23 موقعاً إفريقياً – من بينها مدينة غدامس القديمة ومرتع كاهوزي-بيغا الوطني، ومعزل جبل نيمبا الطبيعي – فجميع هذه المواقع معرّضة للخطر ومهددة بالزوال إن لم نتخذ التدابير اللازمة. ولكلّ منّا دور يضطلع به في هذا الصدد.

علينا أن نعمل اليوم من أجل صون التراث الاستثنائي الذي تزخر به إفريقيا لكي نمهد الطريق لمستقبل أفضل. إن الدعم الذي نقدمه للمجتمعات المحلية، ولاسيما الشباب، من أجل تمكينها من تعزيز وتنمية مواردها الثقافية والطبيعية الهائلة، من شأنه أن يشق مسارات جديدة لتحقيق تنمية طويلة الأمد قائمة على التضامن وشاملة للجميع. ذلك أن حماية المواقع الإفريقية مرهون بمدى تردد المجتمعات المحلية عليها ونهل منها ثوابت هويتها وأسباب عيشها. فضلاً عن أن استدامة هذه المواقع تتعزز عندما يضطلع بإدارتها الشباب الواعي بأهميتها. ويدعو إعلان نغورونغورو، المعتمد في العام 2016، إلى تعزيز دور المجتمعات المحلية، ولاسيما الشباب والنساء، في إدارة المواقع المسجلة في قائمة التراث العالمي، ولاتزال رسالة هذا الإعلان أساسية في الوقت الراهن.

والسبيل لحماية المواقع هو التعليم والإعلام وإجراء البحوث ونشرها. ولذلك، فإن مهمة اليونسكو في مجال حماية التراث في إفريقيا جزء أصيل من مهمتها في مجال التعليم ونقل قيم التسامح، والاحترام، ومعرفة الثقافات. وتسعى اليونسكو، في إفريقيا، إلى إدراج إدارة المواقع في البرامج والمقررات الجامعية على نحو أفضل.

وإنني لأدعو اليوم جميع الجهات الفاعلة الإفريقية والدول والمجتمع المدني والمجتمعات المحلية إلى أن تأخذ على عاتقها حماية هذه الثروة التي لا نظير لها. وأودّ الإشادة بكل الذين يسعون يوميّاً جاهدين، نساءً ورجالاً، مُعرّضين أحياناً حياتهم للخطر، في سبيل حماية هذا التراث الإنساني الفريد وتشاطره، فهو تراث يحمل في طياته آثار ماضينا المشترك ويمثل أساساً متيناً من القيم والمعالم التي نقتدي بها ويمدّنا بالثقة لبناء مستقبل أفضل. إنّ إفريقيا غنية بتراثها، ولن تتحقق النهضة الإفريقية إلا من خلال تعزيز التراث العالمي الإفريقي.
نقلا عن الوسط




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

diam id consequat. dictum commodo Donec