الخميس 1 ديسمبر 2022
17 C
بغداد

في الصميم :كم من أبي ذر نحتاج؟!

يُحدثنا تاريخنا الإسلامي والإنساني عن مثابات وقمم إنسانية رائعة لا بد للمرء أن يتوقف عندها ويتذكرها كلما مر به حادث في حيف وظلم وقسوة فقد كان هذا الصحابي الجليل السابق في إسلامه مثالا للصلابة والثبات على المبادئ ولا تأخذه في الله لومة لائم، ولقد قال عنه الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه وعلى إله وسلم (رحم الله أبا ذر يمشي وحده ويموت وحده ويبعث وحده) ومناسبة الحديث وتذكر أبي ذر رضوان الله عليه هو القرار الجائر الذي حكمت به إحدى محاكم محافظة كركوك بالسجن 11 عاما على رجل سرق حليبا لابنه! وهناك مئات السراق والناهبين الذي سرقوا مليارات الدولارات يسرحون ويمرحون بدون عقاب أو حساب!
إن أبا ذر الغفاري قالها منذ أكثر من ألف وأربعمائة عام من الآن (كيف لا يخرج شاهرا سيفه في وجه الحاكم الظالم من لم يجد قوت عياله) فلو كان الحاكم عادلا لأوجد حقوق الفقراء من أموال الدولة لكي لا تدفع الحاجة والعوز الفقراء إلى مد اليد للسرقة، وان بطنه الغني هي انتقام لجوع الفقير كما قالها أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب فما أكثر السراق في وطن ساد فيه الفاسدون وأمنوا العقاب فأوغلوا في نهب ثروات الشعب وأفقروا البلاد والعباد أتذكر بهذا الصدد أن محكمة مختصة في بغداد حمت قبل سنوات قريبة حكمت أحد المسؤولين بسنة سجن لسرقته مليار دينار!
فكم علبة حليب طفل في هذا المليار وكم فم جائع وبطن خاوية تبات على الطوى وأصحاب كروش السحت الحرام يلهون ويلعبون ثم يأتي من يتحدث عن منهج أهل البيت عليهم السلام وأخلاقهم فأين نحن من ذلك وقد قال الإمام جعفر الصادق عليه السلام (من أكل من مال أخيه غاصبا له ألقمه الله جمرة من نار جهنم يوم القيامة) وهل هذه عدالة الإمام علي عليه السلام القائل لو كان الفقر رجلا لقتلته، أم انه التضليل وإيهام البسطاء من الناس بالتمسك بمنهج آل البيت ونحن بعيدون عنه كبعد الأرض عن جوف السماء، ويا أيها السادة القضاة أين هي روح القانون في قراركم ودروسه المتوخاة؟
وفعلا أقولها كم نحن بحاجة إلى أبي ذر اليوم ليخرج شاهرا سيفه قائدا للفقراء والمعدمين ليعيد لهم ما سرقه السياسيون من كل لون وشكل وعنوان من أموالهم؟
نقلا عن المشرق

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png
علي الزبيدي
كاتب عراقي

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الفن يرى ما لايراه العلم

الفن يرى ما لا يراه العلم ومن وظائف الفن التنبوء , من هزم جبروت الكنيسة في القرون الوسطى المسرح الفلاحي الساخر و قد أخذت...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قرارات جريئة – الشعب ينتظر التنفيذ

أثارت قرارات مجلس الوزراء بتقييد إنفاق المسؤولينخلال السفر والإقامة والتنقل، وإلغاء امتيازاتهم، وقرر السوداني إلغاء مخصصات مكتبه، وسحب الحماية الرئاسية لرؤساء (الجمهورية، والوزراء، والبرلمان)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كلماتٌ مُسَيّرة ” درونز ” !

A الطائرات المُسيّرة " سواء المسلّحة او لأغراض التصوير والرصد الإستخباري ليست بجديدة كما يترآى للبعض من خلال تناولها وتداولها ميدانياً وفق ماتعرضه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

احلام الطفولة الغائبة في عيده العالمي

الأطفال هم بهجة الحياة الدنيا وزينتها، وهم أساس سعادة الأسرة، واللبنة الأساسيّة لبناء الأسرة والمجتمع، وهم شباب المستقبل الذين يقع على عاتقهم بناء الأوطان،...

من ينقذ شبابنا ..؟

يوم بعد يوم يزداد الحديث عن الشباب الذين يعتبرون طاقة البلد وذخرها المستقبلي وهم الأمل والعمل والنشاط وتكوين الخلق القيم الذي تزدهر به المجتمعات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

غريبٌ في وطنه !!!

فتَّشتُ و نقَّبتُ كثيراً في الألقابْ لم أجدِ الشَّعبَ عراقيَّ الأنسابْ فالشعب الأصليُّ الآثوريون والشعب الأصليُّ الكلدانيون و أرى الصابئةَ المندائيين بميسانْ آخرَ مَنْ ظلَّ لسومرَ مِنْ تلك الأزمان فقبائلنا...