الأربعاء 18 أيلول/سبتمبر 2019

رسالة من نوري السعيد .. الى حيدر ألعبادي ..

الأربعاء 19 نيسان/أبريل 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ـ أيها ألعبادي إذا أردتً أن تكون قائداً سياسياً..عليكً احتراف السياسة وسيلةً..لا غايةً..

ـ اسأل نفسكً: لماذا تريد أن تكون قائداً سياسياً؟..لأجل منصب..جاه..مال..أم خدمة حقيقية..

ـ حدد أهدافكً.. ومشروعاتكً.. بشكل علمي وواقعي.. ينسجم مع واقع بلدكً وثقافةِ شعبكً..

ـ وازن بواقعية وعلمية نواحي طاقتكً.. بين تحقيق هذه الأهداف والمشروعات وقدراتكً ..

ـ تذكر دائماً إن واجباتكً .. تفوق حقوقكً كمواطن .. فهل فكرتً في هذه الواجبات ؟..

ـ أنتً مسؤول.. نحو حزبكً..ونحو وطنكً..ونحو نفسكً..والأهم نحو شعبكً بكل توجهاته..

ـ أنت مسؤول لرفع مستوى بلدكً ورقيه.. ومعالجة قضاياه.. بقدرات متميزة وجديدة ..

ـ أنت مسؤول لتحقيق مصالحِ شعبكً..وليس مصالحكً..أو حزبكً..أو أقرباءكً..أو مريدكً..

ـ تأكد إن العمل السياسي: خاضع لقدرة الإنسان على ممارسته بكفاءة ومسؤولية عاليتين..

ـ هل درستً طاقتكً وقدراتكً ؟ لتضمن نجاحكً؟.. هل درستً كل المخاطر والمعرقلات؟ ..

ـ لا يكفي أن يقول الناس عنكً..انكً قائدُ سياسيُ.. بل انكً شجاع.. وتحقق مصالح شعبكً..

ـ عليكً أن تضمن جوابكً للناس أن تساءلوا: ماذا يشغلك كسياسي؟.. ولماذا أنت القائد؟..

ـ ما هي آمالكً ؟ أين جهودكً ؟ أين رأيكً وصوتكً ؟ أين وسائلكً على الواقع وليس بالكلام..

ـ كل أسبوع صارح نفسكً بواقعية.. هل خدمة وطنكً.. وشعبكً.. وحافظة عليه.. وكيف ؟!

ـ أيها ألعبادي: لا نجاح لك كقائد سياسي..إن لم تكن طموحاً.. وتعمل بجد لتحقيق طموحكً..

ـ أقولُ لك: الطموح.. ولا أقول الأنانية.. وأنادي بالتحفز..وتبنى الآمال الواسعة المشروعة..

ـ والتطلع الى المستقبل بعزم.. وثقة.. واطمئنان.. لا يكفي أن تقضي عمركً.. وأنت تراوح..

ـ عضواً في حزب..أو وزيراً..أو رئيس وزراء..لماذا لا تكون أنت زعيم الحزب وقائد الشعب؟

ـ شرط أن تكون ناجحاً في قيادة الدولة.. وتحقق منهاجكً.. وآمال شعبكً.. وعزةِ ورقي بلدكً..

ـ يجب أن لا يغريكً.. أو يعزيكً وضعً بلدكً على ما هو عليه.. لا تتحدث كثيراً.. ولا تكذب ..

ـ يجب أن يكون لديكً الطموح..لتعمل على توسيع رفعة بلدكً.. ولا تتنازل عن حق بلدكً أبداً..

ـ اعمل لزيادة موارد بلدكً..ورفع مستواه.. وقبوله المكان الأسمى بين دول العالم.. بالواقع ..

ـ فالطموح عامل أساسي في حياة كل سياسي ناجح.. طموح حقيقي مشروع.. وليس سرقة..

ـ طموح ذاتي.. وطموح عام.. لخير شعبكً.. وبلدكً.. ولخير العالم.. ولخير الإنسانية !!

ـ لا تطمح أن تكون أفضل من الآخرين.. بل أطمح دوماً أن تكون أفضل من نفسكً بالأمس ..

ـ لا تجزع من الفشل.. والإخفاقات المتكررة.. بل اعمل مستفيداً من فشلكً.. وفشل الآخرين..

ـ لا يصيبكً الغرور بالانتصار في الحرب.. فالانتصار الحقيقي بالسلام.. وتنمية وتقدم بلدكً..

ـ أيها ألعبادي..لا تؤمن..ولا تمارس أبداً..مبدأ ميكافيلي: (الغاية تبرر الوسيلة أو الواسطة)..

ـ أقمْ علاقات مع كل دول العالم لخدمة بلدكً ومصالحه.. إلا إسرائيل فلا..حتى لا تخسر بلدكً..

ـ كنْ دبلوماسياً بنجاح.. وكن صعباً بنجاح.. مثلما تكن مرناً بنجاح.. حتى لا تُكسر فتخسر..

ـ كنْ صادقاً تماماً..وتحدث بلغة يفهمها المواطن البسيط..وبالتأكيد سيفهمها المثقف والعالم..

ـ لا تتحدث بالأرقام الصماء..فلن يصدقكً أحد..حتى المختصين وحتى نفسك لا تصدق أرقامكً..

ـ تحدث كمواطن.. ومسؤول دولة.. وليس وزير إعلام.. أو كمدير وكالة أنباء تجمل سلعتها..

ـ لا تجب عن أي سؤالٍ..أو أية قضيةٍ على الفور..بل ادرسها تماماً ليكن ردكً صائباً وعملياً..

ـ تأكد إن الفساد في العراق ينخر الدولة بل يهدم كل بناء..اسأل الملك فيصل الأول.. اسألني..

ـ محاربة الفساد ليس بالأقوال..بل بضربات ذكية بالقانون وفوق القانون.. ولا تخشى أحداً..

ـ لا تجامل أحداً على حساب مصلحة الشعب..أستقيل..بل انتحر..ولا تجامل على مصالح بلدكً..

ـ أنا يا رجل:أحسدُ عبد المحسن السعدون..وجعفر العسكري..وناجي السويدي..ماتوا بشرف..

ـ فإذا أذنتْ الساعة وجه رصاصكً للأعداء مهما كانوا.. وأولهم الفاسدين فهم أول الفارين ..

ـ إن متً شهيداً.. فالوطن يبقى ويعلو..ولن ينكسر..ويسجل التاريخ اسمكً بأنك بطلُ شهيد..

ـ أيها ألعبادي: أؤكد السياسة فن الممكن..وتحقيق المصالح.. وتغيير المواقف.. والتوجهات..

ـ وأيضاً: تعديل وتغيير الخطط.. لا تحالفات دائمة.. لا تقاطعات دائمة .. ولا شعارات ثابتة ..

ـ لا أصدقاء دائميون.. لا أعداء دائميون.. مادامت الحياة باستمرار في تطور وتغيير وتقدم ..

ـ تتطلب المزيد من الأفكار والخطط وأدوات جديدة للتنفيذ..هذه هي السياسة بمعناها الحقيقي..

ـ وبعد أقول لك : يا رئيس الوزراء : فكرْ جلياً إن :

ـ السياسة تضحية..السياسة صراحة..السياسة:صدق.. وذكاء.. وقوة..والعكس غير صحيح..

ـ السياسة الايجابية.. هي السياسة الناجحة.. لا تعني التنازل مهما كان.. بل: خذ.. وطالب..

ـ تحمل المسؤولية.. لكي تنجح !! فالسياسي الناجح.. سياسيٌ شجاعُ .. ويمثل شعبهُ حقاً ..

ـ اسمع وأنصت الى أصحاب الشأن المسؤولين معك وحاورهم..فإن عزمت فتوكل على الله..

ـ السياسة يا أيها ألعبادي .. بلا ثقافة حقيقية.. وذكاء.. وتضحية = تخبط !!

ـ والإنتاج الحقيقي المثمر.. واجب السياسي !!

(التوقيع : نوري باشا السعيد) ..




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.