الثلاثاء 6 ديسمبر 2022
16 C
بغداد

كيـــف سيكــــــون الـــرد الــــروسيـــراني علـــى الضــــربة الأميـــركيــــــة ؟!!

بعد أحداث الضربة الأميركية على قاعدة ومطار الشعيرات الخاص بالقوات المسلحة السورية صباح الجمعة الماضي ،بدأت الأحداث وردود الأفعال تتوالى على الضربة ، فمنها من كان مشجعاً بدواعي الانتقام من النظام السوري ، وفي مقدمتها السعودية وعموم دول الخليج وتركيا الى جانب حلفاء أميركا ، ومنهم من كان رافضاً لهكذا أسلوب في حل الأوضاع في سوريا ، وباتت التصريحات المتشنجة من الطرفين أكثر وضوحاً من التهدئة ، وأمست البارجات وحاملة الطائرات تسارع الخطى نحو أهدافها المرسومة استعدادا للمواجهة المرتقبة بين القوى العالمية ، والأرض هي سوريا واحتمال دخول العراق في هذه الملحمة التاريخية ، والتي أمست واضحة المعالم من ناحية الأرض واللاعبين الأساسين ، وبدأت تتحرك خيوط المؤامرة الخليجية على محور الممانعة في الشرق الأوسط المتمثل ( روسيا ، الصين ، إيران ، سوريا ، حزب الله ) لتعلن مساندتها المطلقة للضربة الأميركية على  القاعدة الجوية السورية في الشعيرات .
> الملفت أن القاعدة عادت للعمل بعد ساعات من الضربة الجوية ، وطارت عبر مدرجها الطائرات الروسية والسورية لضرب معاقل الإرهاب الداعشي هناك ، وعادت للعمل بعد الضربة مباشرة ؟
> وهنا لا بد من تساؤل مـــــــــــــاذا حصل في الشعيرات ؟
> وماذا حل بالصواريخ الأميركية الذكية (tomahawk)  وأين استقرت ؟
> التقارير الاستخبارية والتي اهتمت بمتابعة بهذا الموضوع أفضت الى أن الصواريخ التي أطلقتها البارجتان الأميركيتان باتجاه مطار الشعيرات ، دون تحديد الرقم بدقة ، والتي لم تصب المطار  بأضرار كبيرة ، تتناسب وكمية الصواريخ ، إذ أن المطار وخلال ساعات معدودة عاد الى العمل ، وان المدرجات ما زالت سليمة ، الأمر الذي ينفي كافة المزاعم الأميركية بهذا الخصوص ، فلو أردنا أن نحسب عدد الصواريخ مقارنة بالمدرج ، فانه النتيجة أن لا مدرج هناك ، وسيكون حطام لا حياة فيه ، كما أن الجانب الأميركي أبلغ الروس بالضربة قبل فترة قصيرة ، لمنع استخدام أي وسيلة دفاعية لصد الصواريخ ، وان ما جرى فعلاً هو سحب الروس والسوريين جميع الطائرات الحديثة مباشرة ، مع المعدات التكنولوجية الحديثة ، إضافة الى تمكن الدفاعات الأرضية السورية التي تمتلك التكنولوجيا المتطورة جداً من إسقاط اغلب الصواريخ خارج المدرج .
> مــــــا حصل فعلاً في هذه العملية هو استخدام الجيش الروسي منظومة الحرب الالكترونية (ew warfare electronic ) وهي عبارة عن إرسال موجات كهرومغناطيسية تسبب بحرف مسار صواريخ توما هوك ، ليسقط عدد كبير منها في البحر المتوسط قبل وصوله الى الهدف ، والتي كانت مفاجأة الأمريكان في طريقة تعامل الروس مع الصواريخ الذكية ، خصوصاً وان الأخير تعاملوا بذكاء مع الأمريكان ، وأثاروا التساؤلات عن مصير بقية الصواريخ التي أطلقتها البارجة الأميركية ، في حين أنهم يعلمون جيداً أين ذهب هذه الصواريخ وأين استقرت .
> اعتقد من الضروري معرفة أن الحرب خدعة ، وينبغي على الأمريكان الفهم أن اللاعبين تعددوا ، ويجب أن يكون هناك وقفة مع هؤلاء ، وإلا فان الأمور ستخرج عن السيطرة ونجد أنفسنا وعموم المنطقة في داخل حرب ونار مشتعلة ، كما ينبغي أن ندرك تماماً أن ما جرى ما هو إلا دعاية إعلامية ” ساذجة ” لإيهام الرأي العام أن الأمريكان لا يمكنهم الوقوف متفرجين ، ولكن الحقيقة أن الأمريكان أرادوا الحفاظ على مكانتهم وحفظ ماء الوجه عموماً ، لذلك ما جرى كان بعلم الروس ، وهذا ما يثبت أن الأمر مخطط ومرتب له تماماً مع الاستخبارات الروسية ، والتي عمدت الى أفراغ المدرج والمطار من أي قطعة عسكرية ، في حين ظل الجانب الإيراني متفرجاً ، وأعاد تنظيم نفسه نحو التخندق وانتظار أين يصل طرفي الصراع ، وهذا ما يجعلنا نقف عند حقيقة مفادها أن أي تحرك في المنطقة عموماً لا يمكن له أن ينفرد به احد من طرفي الصراع ( الروس – الأمريكان ) ، لهذا لا نقف عند التصريحات النارية سواءً من الجانب الأميركي أو من الجانب الروسي وحلفائهما ، وان الأمر مجرد إعادة تنظيم أوراق وتجديد أثبات الوجود للأمريكان في الوضع السوري ، وان الموقف عموماً سائر نحو التهدئة ، خلافاً لكل التوقعات في التصعيد بين الأطراف المتصارعة في الشرق الأوسط ، والتي ستنتهي بالتعادل بين الطرفين .

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةليلة مستنصرية في شارع فسطين
المقالة القادمةإياكم ودعاة الفتنة

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الامبراطورية الخائفة من أهلها

تتحدث الأنباء عن تمارين عسكرية أمريكية إسرائيلية ترجَمَها بعضُ العراقيين والعرب والإيرانيين المتفائلين بأنها استعداد لضربة عسكرية مرتقبة لإيران. ولنا أن نتساءل، إذا صحت هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل يتجزّأ الإقليم .؟

 العنوان اعلاه مشتق ومنبثق من الخبر الذي انتشر يوم امس وبِسُرعات لم تدنو من بلوغ سرعة النار في الهشيم , وكانت وسائلُ اعلامٍ بعينها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قراءة في كتاب “لماذا فشلت الليبرالية”

بعد تفكك المنظومة الاشتراكية وانتهاء الحرب الباردة عام 1990 اعتبر الغرب أن ذلك يمثل نجاحا باهرا ونهائيا للرأسمالية الليبرالية والتي يجب أن يعمم نموذجها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل بناء الدولة الوطنية الديموقراطية بغداد .طهران .دمشق نموذج ,الاستبداد الشرقي

التطور سنة الحياة وحياة بني البشر في تطور مستمر ودائم .تتطور قوى الانتاج وطرق المعيشة و الثقافة و القوانين والنظم وشكل الدولة وتتطور الثقافة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وصلتني سير الدعاة

في كربلاء الحسين التقيت بالدكتور شلتاغ الذي صنع التأريخ بقلمه, وضم في موسوعته أساطين الكلمة ممن اعتلى مشانق الجهاد لترقص اجسادهم فرحين مستبشرين بمن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المتقاعدون.. والسوداني.. ومأساة المتاجرة الدعائية برواتبهم المتدنية !!

تعد شريحة المتقاعدين ، وبخاصة ممن شملوا بقانون التقاعد قبل عام 2014 ، من أكثر شرائح المجتمع العراقي مظلومية ومعاناة معيشية ، وهم من...