الثلاثاء 19 أكتوبر 2021
20 C
بغداد

الصوت الفاضل…

ـــ عراق… عراق… ليس سوى العراق … آخر صوت فاضل لشاعر العراق بدر شاكر السياب, صرخة النفس الأخير في مستشفيات الخليج, هكذا هم مبدعو العراق قطعت فيهم سلطات التبعية والعمالة آخر شريان لعودتهم فمات اغلبهم في المنافي ولازال الموت يصطاد المتبقي وعراق حلمهم الجميل صار مكباً لأنتهازيي شرطة الثقافة من مجندي اسوأ حكومة صفقة تقدم لنا امريكا صديقة والسعودية شقيقة تكافح الأرهاب.
ـــ “عراق…عراق… ليس سوى العراق” نحمله في ملح دمنا كما يحملنا في ملح ترابه, ليس لنا سواه كما ليس له سوانا, منه وفيه تشكلنا انتماء وولاء, كل من دخله وافد صار له وطن وفيه مواطن له ما للآخرين من حقوق وكالآخرين عليه واجبات المواطنة ووحدة المشتركات وتجمعهم خطوطهم الحمراء في الا ينقسموا كي لا يُقتسموا والأرض تنتمي للأرض وعوقها وربما موتها في قطع جزء منها.
ـــ لا يمكن لوطني عاقل سليم الرؤيا ان يضع قوميته او دينه وطائفته ومذهبة فوق الوطن الا اذا كان مصاباً بداء السمسرة, جرب الفكر القومي فسقط الى حضيض الحفرة وترك الوطن للهاوية ويجرب الآن الفكر الأسلامي المتطرف فأصبح لعنة كونية وفتنة داخلية تفترس ذاتها وتشعل حرائقها في الآخر.
ـــ على العراقيين ان يهتفوا بصوتهم الفاضل من داخل فضاءات الوطنية العراقية كشاعرهم السياب ويعيدون تجذير مشروعهم العراقي وديمقراطية لمجتمع وطني فمن لا وطن له لا قومية ولا دين ولا مذهب له ومن يدعي غير ذلك فهو كاذب محتال كما هو حاصل الآن.
ـــ العراق واحد ومجتمعه موحد عبر التاريخ والجغرافية وعراقة الأشياء ولازال على ارضه احفاد لأجداد وارث موحد مع الذاكرة ولا يمكن للأرض ان تتمرد على ذاتها ومن يعتقد ان العراق لا وجود له ويجب ان يُقسّم ويُقتسم ليسرق له امارة للسمسرة, هذا اللقيط هو وحده الذي لا وجود له وعليه الآن ان يطوي خيام عشيرته وينصرف.
ـــ على المثقف الوطني ان يكون صوته فاضلاً صادقاً واضحاً شجاعاً ليمنح الحراك الشعبي ما يسعف الوعي الجمعيي ويغنيه بالحقائق التاريخية ويرفع غبار التسويف عن واقع النكبة ولا يستهلك الوقت والجهد في تسويق نفسه بما لا تستحقه عبر مقالات وتحليلات عائمة المضامين, المنافع الشخصية والمكاسب الطارئة تدفع دائماً الى الحضيض, لا ينهض العراق ان لم تستعيد الثقافة الوطنية دورها ويكون المثقف في الطليعة, قد تكون المرحلة جارحة مثيرة للأحباط احياناً لكن هذا لا يعطي مبرر للمثقف ان ينكسر ويستسلم, انه خذلان لا تغفره الأمة لمثقفيها.

المزيد من مقالات الكاتب

تشرين والأنتخابات

لا تنتخبوا موتكم

لنقرأ انفسنا / 2

لنقرأ أنفسنا 1 / 2

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
736متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عراق ما بعد 10 تشرين

لم ينتظر النظام الإيراني طويلا، بعد أول أيام الغزو الأمريكي، ليفتح حدوده مع العراق، ويبدأ بضخ الأمواج البشرية المسلحة الطائفية المتطرفة التي كان قد...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الحوار الوطني منطق تفاعل الآراء وتجاوز التعصب الفئوي والعقائدي

هناك حقائق يجب ان نعترف بها قبل الدخول في صلب موضوع دراستنا، فكلما اعترفنا بتلك الحقائق مبكراً وعالجناه بعقل وترو، كلما ضاقت شقة الاختلاف...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

متى نظفر بإنتخابات رصينة ؟!

يتبين لنا نحن الذين سمعنا وكفانا ماسمعنا من المشاكل المتتالية التي افرزتها مكائن مفوضية الانتخابات في العراق , فضلآ عن أنها إستأثرت على المرشحين...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الموصل في حقبة الأخوين النجيفي

حقيقة فمنذ فترة طويلة وأنا متردد في تناول جانبا من ملف سقوط الموصل بيد الإرهاب و المتمثل بإخفاق الإخوة النجيفي في التعاطي معه حيث...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل النظام الصحي والبيئي في العراق في معالجة إضطراب طيف التوحد

لمن لا يعرف منكم ما هو إضطراب طيف التوحد، ففي الحقيقة هو " وباء " لا تريد أن تعترف بانتشاره المؤسسات الصحية في جميع...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايقاف “الزرق ورق” في بغداد !

دمار وخراب بغداد يسير وفقة خطة ممنهجة ومحكمة وضعتها امانة بغداد وتلك المشاريع الخربانة نشاهدها في اغلب مدن و شوارع بغداد بل حتى سكنة المحافظات...