الجمعة 21 أيلول/سبتمبر 2018

الخطأ الجسيم في عقد مؤتمر القمة .!!

الاثنين 03 نيسان/أبريل 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

قد تقتضي الأشارة هنا , أنْ لاعلاقة محددة بالحكومة الأردنية في عقدها للقمة الأخيرة , والتي نجحت فيها في جمع او لم شمل اكبر عددٍ ” ممكن من الملوك والرؤساء العرب ” بالأضافة الى نجاحٍ بكفاءةٍ ملحوظة في الإعداد والتهيئة والتنظيم على الصعُد الأدارية والإعلامية وما تسلتزمه من تقنياتٍ وجهود , ولا شكّ أنّ المملكة تعمل وفق مصالحها السياسية وغير السياسية .
كما ليس المقصود فداحة عقد هذه القمة الأخيرة في الأردن , إنّما كافةّ مؤتمرات القمّة التي انعقدت منذ ” انبثاق ” ما يسمى بالربيع العربي ولغاية الآن .! , فمنذ الشروع بِ < ثورات ذلك الربيع ! > الذي احدث القلاقل والأضطرابات السياسية والأمنية في عددٍ من الدول العربية , والى غاية ما نشهده الآن على الساحة اعربية , فقد امسى واضحى واضحاً بل فاضحاً أنّ عدداً من الدول العربية ولا سيما الخليجية تعمل وتسعى وتنفق ما تنفق من المليارات من الدولارات لأجل زعزعة بعض انظمة الحكم في بعض الأقطار العربية الأخرى , وتدعم وتموّل فصائل متباينة ومتناقضة فيها بالأسلحة الهائلة والأموال الباهظة , بغية إسقاط هذا الرئيس او ذلك النظام وقلقلة الوضع الأمني والسياسي والأقتصادي في عموم الأمة العربية , بل حذفوا و” شطبوا ” ونسفوا مبدأ ” عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى ” .
تحديداً : – إنّ حضور عددٍ من بعض الملوك والأمراء العرب لأيّ مؤتمر قمة , وهم الذين يموّلون ” الأرهاب السياسي والأمني العربي ” , فأنه عملية < شرعنة > للتدخل بشؤون اقطار عربيةٍ محددة , وبالتالي الحصول على تأييدٍ ضمني من قادة ورؤساء الدول العربية الأخرى , تحت مسمياتٍ مغلفة كَ ” فلسطين او الأمن القومي العربي ! ” .
يؤسفني هنا , غياب دور الأنتلجنسيا العربية وكذلك الإعلام العربي غير المموّل .!




مواضيع مقترحة

    الانتقال السريع

    النشرة البريدية

    تعليقات فيس بوك

    تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

    التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

    amet, commodo leo mi, Aenean ipsum Sed mattis nunc Phasellus