الأحد 4 ديسمبر 2022
19 C
بغداد

للشهيد مدارس..

من يبحث عن طريق يصل به الى غابته، يستطيع أن يفرض عقيدته على الواقع، وان كان هذا الواقع ظالما وقاسيا، لذلك هناك أمر أدركه الانسان المظلوم، عليه أن يتسلح بالقوة الكافية، ليدافع عن المظلومية، التي وقعت على الشعب العراقي، الذي أستهدفه ألطاغية ونظامه المجرم.

تكمن قوة الانسان؛ في صنع ذاته، والسيطرة عليها، ولا يخضع لرغباته، ويقف ويتحدى النفس الأمارة بالسوء، بهذا العمل، هو من يصنع نفسه، على خلاف باقي الموجودات، مثل الشجرة نعرف ماذا تثمر؟ قبل زرعها، لكن الفرد لا يعرف ماذا سيكون، لأنه ليس باختياره جاء لهذه الدينا، فعندما يدرك ويشعر بمحيطه الذي يعيش فيه، يستطيع بناء نفسه، وفق ما يريد.
تربى شهيد المحراب في حضن المرجعية، مرجعية أبيه سيد محسن الحكيم، زعيم الطائفة، في ذلك الزمن العصيب، حيث كانت الهجمة الفكرية الشرسة، التي استهدفت الشباب لسلخهم عن الدين والعقائد الالهية، وأبعادهم عن ربوبية الاله الواحد الاحد، وربطهم بالطبيعة وما هو ملموس، وغير محسوس، فكان تصدي المرجعية، مرحلة مهمة، عاد الشباب الى الواقع، الديني الحق.
ترعرع شهيد المحراب بين مدارس الحوزة، ونهل من علمها، وأستمد من قوتها، فوقف وتصدي للنظام العفلقي، فلم يساوم على دينه، ولا على وطنيته، طيلة فترة حياته، مما جعل تلك العائلة تضحي بأكثر من (ستون) فرد بين عالم وأستاذ حوزوي،وشباب وأطفال، ونساء، فنالوا الشهادة على يد أعتى دكتاتورية في العالم.
أنتقل شهيد المحراب من مدرسة مرجعية الحكيم، الى مدرسة السيد الخميني(قدس سره) فكان استاذه ومعلمه، فقيادته بُنيت على يد مفجر الثورة الاسلامية، فنطلق مجاهدا، جنديا في سوح المعارك، لا يهاب الموت، رغم كثرة محاولات الأغتيال، التي نجاه الباري منها، فستلهم من قائد الثورة الدروس والعبر، وكان له عونا وذخرا.
تجلت شخصيته القيادية، من خلال عمق ألتجربة التي شهد لها القاصي والداني، فكانت الحكمة تتفجر من أنسانيته الممزوجة بذاته، جعلت كل من يلتقي به، يدرك انه مشروع بناء دولة،يشترك بها جميع الطيف العراقي، وتعيد رسم حقوق العراقيين وواجباتهم، ولا تظلم ولا تهضم أحد، ليتحقق التعايش السلمي، في عراق موحد، لذلك كان مستهدف من قبل اعداء العراق.
في الختام؛  للشهيد مدارس، فشهدائنا قادتنا، نقتدي بهم وبسيرهم، فنستلهم منهم الروح الثورية والجهادية، لينتصر العراق وشعبه.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

خطة السنوات الخمس بلا نتائج

جوزيف ستالين رئيس الاتحاد السوفيتي السابق كان أول من تبنى مفهوم الخطة الخمسية وادخلها حيز التنفيذ عام 1928، بهدف تطوير الصناعة وتجميع الزراعة بهدف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حيَّ على الفساد

لا أدري من هو مؤسس فِكرة مُقايضة الحُريّة والإفلات من السِجن مُقابل تسليم المال المنهوب أو البعض منه إلى الحكومة في العراق. فُكرة غاية في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ضرورة تشكيلة لجنة عليا لتدقيق العقود الكبيرة

منذ عام 2006 ووحش الفساد تحول لغول كبير يأكل الاخضر واليابس, حتى تضخم وتجبر في زمن الكورونا, حيث اصبحت السرقات علنية مثل نهب المليارات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الأديب والصحفي هاتف الثلج

الأديب الشامل والصحفي المعروف هاتف عبد اللطيف الثلج الذي نتعرف على بداياته اليوم ، هو أديب ذا مقدرة أدبية وصحفية ممتازة أتاحت له الظروف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا بعد تحديد سقف أسعار النفط الروسي ؟

منذ بداية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، الاتحاد الأوروبي والتحالف الانغلوسكسوني (الولايات المتحدة وبريطانيا ) وحلفائهم ، لا يألون جهدا في اتخاذ مئات القرارات...

امرأة عراقية تتزوج بعد تجاوزها العقد الثامن!!

اصبح من اللافت للنظر ان يتكرر علينا مشهد المواطن المتذمر والمواطن الراضي مع اختلاف النسب ، فلو جربنا ان نقف يوميا امام احدى المؤسسات...