الثلاثاء 19 أكتوبر 2021
17 C
بغداد

زوبعة في فنجان …

قبل يومين اتهم رئيس الوزراء حيدر العبادي عددا من النوّاب من دون أن يسميهم بالأسم بنقل تخصيصات تقدّر ب 50 مليار دينار من مخصصات الفقراء في موازنة 2017 إلى رواتبهم الشخصية , مؤكدا أنّ هذا هو السبب الرئيس لطعن الحكومة بفقرات من الموازنة , كونها كانت تظهر للعلن أنّها تخصيصات للفقراء لكنّها بالخفاء غير ذلك , وقال أنّ هؤلاء النوّاب يريدون منّا السكوت لكنّني لن أسكت عنهم , ولهذا طعنا في الفقرة التي يخفوها في الموازنة بشكل تخصيصات للفقراء , لكي يعينوا عدد من موظفي العقود الذين عيّنهم هؤلاء النوّاب الفاسدين .

وحتى يطلّع الرأي العام العراقي على الحقيقة كاملة من دون أي تدليس أو تضليل , نضع أمامه الحقائق التالية :

أولا / لا يوجد في موازنة 2017 بند أسمه مخصصات الفقراء , لا في السر ولا في العلن , والادعاء بأنّ عدد من النواب قام بنقل تخصيصات قدرها 50 مليار دينار من مخصصات الفقراء في موازنة 2017 إلى رواتبهم الشخصية , عار عن الصحة تماما ولا وجود له اطلاقا إلا في مخيلة السيد رئيس الوزراء .

ثانيا / أنّ مبلغ ال 50 مليار دينار قد تمّ مناقلته من فائض وزارة المالية البالغ 2 ترليون إلى مجلس النواب لسد رواتب الموظفين والمصروفات التشغيلية .

ثالثا / لا يوجد أي مانع قانوني من قيام مجلس النوّاب بالمناقلة في فقرات الموازنة العامة , والدليل على ذلك أنّ السيد حيدر العبادي نفسه قام بمثل هذه المناقلة حين كان رئيسا للجنة المالية في دورة مجلس النوّاب السابقة , حيث ناقل مبلغ 60 مليار دينار عام 2012 إلى مجلس النوّاب و 146 مليار دينار عام 2013 في الوقت الذي كانت فيه موازنة مجلس النوّاب تتجاوز ال 470 مليار دينار و تمّ مناقلة مبلغ قدره 80 مليار دينار عام 2016 إلى حساب مجلس النوّاب دون أن يعترض السيد حيدر العبادي .

رابعا / المصروف الفعلي وحسب تقديرات وزارة المالية وتوّجهات الحكومة بالتّقشف يصل إلى 21,5 مليار دينار شهريا لكل مصاريف مجلس النوّاب بضمنها مكاتب المحافظات و 3 آلاف موظف , أي أنّ مجموع المصاريف هو 258 مليار دينار , والحكومة أرسلت تقديرات الموازنة ب 212 مليار دينار , وهذا الرقم أقل من تقديرات وزارة المالية للمصروف الفعلي , مما تطلّب تحويل مبلغ قدره 54 مليار دينار لتغطية رواتب الموظفين والمصروفات التشغيلية .

فإذا كانت هذه هي الحقيقة , فما هو السبب الذي دفع رئيس الوزراء لفبركة هذه القصة الخيالية ؟ فلا بدّ أن يكون هنالك أسباب وراء فبركة هذه القصة واتهام أعضاء مجلس النوّاب بسرقة 50 مليار دينار من مخصصات الفقراء إلى رواتبهم الشخصية , وفي تقديري أنّ السيد العبادي أراد من خلال هذه الزوبعة تحقيق أربعة أمور :

الأمر الأول : إيهام الرأي العام بأنّه قائد الإصلاح في البلد والرجل الأول المتصدي للفساد , وأنّ سبب فشل برنامجه الإصلاحي يرجع إلى هؤلاء النوّاب الفاسدين الذين وقفوا ضدّ إصلاحاته , ويمكن القول أنّها دعاية انتخابية مبكرة .

الأمر الثاني : للتغطية على فضيحة المساعدات الخارجية إلى حماس والصومال واليمن التي تبلغ 220 مليار دينار , في الوقت الذي يستدين فيه العراق الأموال من المؤسسات المالية الدولية لسد رواتب الموظفين وتغطية نفقات الحرب ضد الإرهاب .

الأمر الثالث : والأهم وهو للتغطية على سطو الحكومة على احتياطي البنك المركزي من خلال إصدار وزارة المالية سندات الخزينة بقيمة 12 مليار دولار لتغطية مستحقات الشركات النفطية , مع العلم أنّ مستحقات الشركات النفطية قد تمّ رصد مبلغ 14 ترليون دينار ضمن الموازنة الاستثمارية , ولا يوجد أي داع لهذا السطو على احتياطي البنك المركزي .

الأمر الرابع : للتغطية على عدم تسديد حصة المحافظات المنتجة للنفط من البترودولار , حيث رصدت الموازنة مبلغ 3 ترليون دينار لهذه المحافظات لم تسلّم منها الحكومة سوى 500 مليار , ولتبقى المحافظات الجنوبية المنتجة للنفط كالبقرة الحلوب .

في الختام أقول للسيد رئيس الوزراء حيدر العبادي .. أنا المواطن أياد حسين حبيب البازي السماوي .. أتحداك أنت وكل طاقمك المحيط بك أن تقدّم للرأي العام العراقي دليلا واحدا بوجود بند في موازنة 2017 تحت مسمى ( مخصصات الفقراء ) سواء بالسر أو بالعلن , والذي اتهمت به النوّاب بسرقة مبلغ 50 مليار دينار لرواتبهم .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
736متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عراق ما بعد 10 تشرين

لم ينتظر النظام الإيراني طويلا، بعد أول أيام الغزو الأمريكي، ليفتح حدوده مع العراق، ويبدأ بضخ الأمواج البشرية المسلحة الطائفية المتطرفة التي كان قد...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الحوار الوطني منطق تفاعل الآراء وتجاوز التعصب الفئوي والعقائدي

هناك حقائق يجب ان نعترف بها قبل الدخول في صلب موضوع دراستنا، فكلما اعترفنا بتلك الحقائق مبكراً وعالجناه بعقل وترو، كلما ضاقت شقة الاختلاف...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

متى نظفر بإنتخابات رصينة ؟!

يتبين لنا نحن الذين سمعنا وكفانا ماسمعنا من المشاكل المتتالية التي افرزتها مكائن مفوضية الانتخابات في العراق , فضلآ عن أنها إستأثرت على المرشحين...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الموصل في حقبة الأخوين النجيفي

حقيقة فمنذ فترة طويلة وأنا متردد في تناول جانبا من ملف سقوط الموصل بيد الإرهاب و المتمثل بإخفاق الإخوة النجيفي في التعاطي معه حيث...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل النظام الصحي والبيئي في العراق في معالجة إضطراب طيف التوحد

لمن لا يعرف منكم ما هو إضطراب طيف التوحد، ففي الحقيقة هو " وباء " لا تريد أن تعترف بانتشاره المؤسسات الصحية في جميع...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايقاف “الزرق ورق” في بغداد !

دمار وخراب بغداد يسير وفقة خطة ممنهجة ومحكمة وضعتها امانة بغداد وتلك المشاريع الخربانة نشاهدها في اغلب مدن و شوارع بغداد بل حتى سكنة المحافظات...