الأحد 21 تموز/يوليو 2019

محامون للحشد مساندون

الأربعاء 15 آذار/مارس 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

نكتب حروف الامتنان فيسيل حبرها خجلًا ليقينها بإنها لن توافي جميلهم , ستة عشر سنةً وددنا لو أنها توافي حق يومٍ من وقوفهم على الساتر , يا من تعلمنا منكم دساتير الغيرة ومرافعة الجود بالنفسِ من اجل وطنٍ سال من وجنتيه مياهٌ من دم ..
اليوم قد شهدت الجامعة المستنصرية حفل التقاط صورة التخرج لطلاب كلية القانون الدفعة رقم (50) , الجدير بالذكر وحسب الاحصائيات أن هذه الصورة تعتبر أكبر صورة تخرج بجامعات العراق اذ يقدر عدد الطلاب الذين تخرجوا وتم التقاط صورة موحدة لهم (اكثر من 400 شخص ) وبالتالي تعد أفخم صورة نتيحة العدد وكذلك الميزة العلمية والتخصصية كونهم ذا اختصاص قانوني وبالتالي الثقل الابرز سيقع على عاتقهم كون مصالح الناس ستحملها اعناقهم مُستقبلا (سوى عملوا بالسلك القضائي او وظيفة قانونية و ممارسة المحاماة)..
وقد اختار طلاب هذه الكلية أسم (محامون للحشد مساندون) أسم رسمي لدفعتهم تعبيرًا عن امتنانهم الدائم لابناء الحشد الذين بلغوا أعلى مراتب الجهاد بالدفاع عن الارض والعرض والمقدسات,
وكذلك قوافل الورد والاعتزاز بعثها الطلاب  لأبناء قواتنا المسلحة الذين يقاتلون بخندقٍ واحد ضد العدو غير مكترثين بعدوٍ بلغ من النذالة انذلها متجاوزًا كل القيم الانسانية غير معترف بطائفةٍ او ملةٍ .
في الختام كانت مقولة الطلبة المتخرجين
الذين اختصروا من خلالها رسالتهم التي ارادوا ايصالها للعالم وتاكيدٍ على دعم الحشد وأنه يمثل جميع المكونات,والتي  تعنونت وخُتمت وفق مفهومهم القانوني  بعبارة
(وأستئنفت حياتنا بحشدنا)




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.