الثلاثاء 25 أيلول/سبتمبر 2018

وأد القاصرات

الأحد 12 آذار/مارس 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

القاصر هو شخصٌ لم يبلغ الثامنة عشر من عمرهِ وبـصيغةٍ قانونيةٍ أُخرى شخصٌ
لا يستطيع إدارة أموره بنفسه لعدم إدراكه الصواب فـينوب عنه ولي أمرهِ ،

لايستطيعون إدارة أمورهم لوحدهم
فـ كيف يُديرون شؤون الغير ؟!
إنه أمرٌ يخالف العقل عند النظر إلى حالة المجتمع وما وصل اليه من ضياع فكري وعقائدي ،
وأن كان القانون قد سمح لمن بلغ الخامسة عشر بالزواج مستمداً ذلك من احكام الشريعة الاسلامية ،
فأنا أقول ان المجتمع الأسلامي سابقاً يختلف جداً عن وضع المجتمع حالياً والتعامل بالاسلام الحقيقي قد اختفى بالجهل ،
ان زواج القاصرات يكمن في عدة أسباب
الأساسية منها تعود للفقرِ والعوز المادي ، الجهل والتخلف والقبلية في بعض المجتمعات وان اقتصرت على بعض المناطق لكن لاتزال موجودة واحياناً تذهب الفتاة القاصر نتيجة صفقةٍ تجارية يعقدها الاب فـ تكون نتائجها كارثية بعض الأحيان خصوصاً إن لم يحصل تجانس او توافق بين الزوجين ،
وغالباً مايؤدي الى الطلاق في آخر المطاف ،
هنا تُقتل الفتاة وان كانت لاتزال تتنفس
كـ ميتٍ على قيد الحياة خصوصا مع مجتمع
يعد غشاء البكارة عنصر جوهري في تقبل الفتاة ،
وسـ تكون كـ ثُقلٍ على عاتق أسرتها وكأنها لم تكُ سابقاً فرداً كـبقية اخوتها ،
ستبدأ غرف التحقيق في البحث عن اسباب الطلاق (الجار محقق رائع خصوصاً النساء) ، سيتم تقديم عدة اسباب اغلبها مبنية على الضنون لكن مهما إختلفت الأسباب النتيجة واحدة بنظرهم وهي ان السبب الفتاة ،

ونتائج أخرى لاحاجة لذكرها بسبب تخلف العقول فلا حاجة لذكرها ،
لكل من يقول ان الامر مطابق للاسلام اخبره إنني اتفق معك لكن هل عدم الزواج بهكذا سن حرام ؟!
ستخبرك الشريعةُ الاسلامية كلا ،

إذاً عزيزي الأب عزيزتي الام لاتقتلوا فتاةً
كـزهرة ياسمينٍ بهكذا سن فـالزواج ليس يوم او يومين لتتحمل بهما ،
وليس ثوباً ما أن تملهُ تخلعه انها حياة عُمرٍ كامل بأيامه وشهوره وسنينه ،
وان ذقتم بها ذرعاً واصبحت عالة فتذكروا
ان كل شخصٍ في هذه الدنيا لايأتي إلا ورزقهِ معه ،
لذا خافوا الله فيما تملكون وإلا فلن تتذوقوا
سوى طعم أصابع الندم .




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

sit nunc leo at felis pulvinar vel, velit,