الأربعاء 21 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

من هو النائب الفاسد؟

السبت 11 آذار/مارس 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كلا، لايعيش النائب العراقي في صورته الحالية و في عمله الحالي مجرد رقم، رقم لايتقدم ولايتأخر، لعبة الكترونية بيد القادة العشرة، هل يمثل النائب العراقي 100 الف مواطن بحسب قول الدستور، بالتأكيد كلا لإيمثل ذلك، تحول بعض أعضاء مجلس النواب من وظيفة (تشريع – رقابة) الى الابتزاز الرسمي، نعم عدد ليس بقليل تحولوا الى مبتزين يستغلون وجودهم في مجلس النواب لتحقيق الابتزاز على اصوله.

عدد ليس بقليل من أعضاء مجلس النواب في هذه الدورة تحولوا من الواحات السياسية الى البورصات المالية من المطالبة بحقوق الفقراء الى المطالبة بحقوق الشركات ورجال الاعمال الكبار بطرق غير. قانونينة، بالتأكيد انا لست ضد العمل التجاري اذا كان سليما يمضي وفق الأصول القانونية والمعقول الوطني، لكن من العيوب الفاحشة ان يستغل اي شخص في الدولة وظيفته لصالح جيبه ويتحول من سياسي الى مبتز وزاحف وراء المال الحرام.

تحول نواب الى تجار وسماسرة يشكل علامة ازمة في الثقة وانهيار في جدران الالتزام مع مجلس النواب، فلاقيمة لنائب يستجد يعطف المسؤول الحكومي لمصلحته الخاصة ويذهب يضغط عليه لاقرار المشروع الفلاني.

ماقيمة القسم النيابي اذا اشغله الدولار عن وظيفته؟ ماقيمة النائب الذي يخفض جناحيه لرجال اعمال فاسدين فتراه يمشي في الارض طربا فرحا على أنغام المال وزحزقة البورصات.

بفضل بعض النواب” السامسرة” صار البرلمان متهما، صار العمل النيابي عيبا، صار الشعب الذي يطغى على تفكيره (الصغير الملوث يشعر على الكبير النظيف)،النواب الذين لم يتلوثوا بالمال الحرام يتحملون وزر النواب الملوثين لأنهم لايتحدثون عنهم ولايفضحونهم لأنهم لايخافون على قدسية العمل النيابي لانهم صمتوا والصمت شيطان في مثل هذه المواقف.
مافائدة النائب الذي يستخدم الاستجواب والاستضافة والسؤال المكتوب والسسؤال الشفهي والإعلام لابتزاز المسؤولين التنفيذيين؟ ومافائدة النائب الذي يغض النظر عن كل ذلك حتى وان كان نزيها لايفكر في جيبه؟
مافائدة النائب الذي يبتز المسؤول التنفيذي الجيد لانه(لايداريه) بالتعينات ولابالمشاريع ولاينتبه لكتبه؟ بينما يغض النظر نفس النائب عن المسؤول التنفيذي اخر قيمته الفساد وعلامته المخالفات المالية لانه (يداريه) نحتاج الى فضح الفاسدين في مجلس النواب حتى نحفظ هيبة هذه المؤسسة الذين ثبت عليهم الفساد والابتزاز وقبل كل هذا من يراقب أعضاء مجلس النواب؟ من يراقب السلطة التشريعية الايفترض ان حلقة المراقبة والمتابعة للتتوقف عند حد معين؟




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

amet, Curabitur Nullam commodo leo justo dolor