الأربعاء 26 أيلول/سبتمبر 2018

برلماننا .. وتلطيخ الجِباه بالعار .!!

الخميس 02 آذار/مارس 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

يؤسفني ايّما أسفٍ , إفتقادي القُدُراتِ التعبيرية في كلا مجالَي الإعلام والأدب , لأختيارِ العنوانٍ الأدق والأشد فيّ التعبير, بدلاً عن العنوان اعلاه , مع التأكيد والتشديد على موضوعية الكتابة وعدم الإنجرار للتعابير الإنشائية والمجازيّة , إذ عنوان المقال هو في صيغة الحدّ الأدنى للوصفِ والتوصيف .

لسنا هنا بصدد التحدث عن زيادة رواتب نواب البرلمان بمليون دينار أخرى , أي رفعها من 4 الى 5 ملايين , حيث هذه الزيادة لا تشكل او توازي ما يكاد يمثل ” كنسبة مئوية ” سوى بخشيش يجري دفعه في مطعم او نادٍ ليلي ” داخل او خارج القطر ” , وقد كشفت النائبة ” اشواق الجاف ” بأنّ هذه الزيادة الطفيفة – الخفيفة , ليست إلاّ لزيادة الراتب التقاعدي بعد انتهاء دورة البرلمان .

تلطيخُ نواب المجلس لجباههم بالعار , وكأنه < سيماهم في وجوههم من الجحود > ودونما تحويرٍ للآية القرآنية < سورة الفتح – آية 25 > .

التوقيت المختار لزيادة الراتب ” الأسمي ” بمليون آخر , والذي يتزامن ولا يتناغم مع اعلان وتصريح عدد من منظمات الإغاثة الدولية عن دقِّ ناقوس الخطر ” للنازحين من معركة الموصل ” اي خطر الجوع .!! , فضلاً عمّا نشاهده في الفضائيات المحلية ” اولاً ” والعربية ” ثانياً ” من مشاهداتٍ ولقاءاتٍ ميدانية مع نازحاتٍ ونازحين يئنّون من عدم وجود ماء ولا لقمة طعام .! , فذلك ما يخجل منه العار وحتى ” البار ! “

ما اسهل وما ابسط على كافة نواب البرلمان ان يتبرعوا بأرسال شاحنات ” خزانات المياه ” حتى لو لم تكن صالحة للشرب ! الى السادة النازحين , وما اسهل عليهم ايضاً بالتبرع بشراء المعلبات التي تملأ رفوف المحلات والأسواق , ولمدة يوم واحد وارسالها للنازحين واللاجئين , وهذه لا تشكل نسبة % 1 من مخصصاتهم وامتيازاتهم .

لا اريد هنا الإستشهاد بأمثالٍ شعبية عن الغيرة او ” نقطة وسقطت ” وما الى ذلك ايضاً , انما ارى وحفاظاً على سمعة السادة النواب , هو أن يبتعدوا عن الإدلاء بأية تصريحات , والأبتعاد ايضاً عن عدسات الكاميرا وشاشات الفضائيات حتى انتهاء معركة الموصل على الأقل , ولا نفهم مدى حماسهم للعنة التأريخ والحاضر ايضاً .!




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

consequat. in et, Donec non Aliquam lectus