السبت 17 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

الكوميديا الإلهية . . في بلاد العرب وفارس

الأربعاء 01 آذار/مارس 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

صراع الانسان من اجل السلطة قديم ، قدم التجمعات الإنسانية الاولى . ولكن الصراع السياسي بدأ عند نشوء الدولة ، وظل مستمرا الى يومنا هذا . . ولكن التمدن وتطور العلوم السياسية دفع الى وضع قواعد واصول تنظم هذا الصراع . حتى أصبح صراعا سلميا يتم وفق قواعد ديموقراطية متعارف عليها . الا ان النزاعات المسلحة من اجل السلطة السياسية بقيت مستمرة في الدول المتخلفة ، البعيدة عن المدنية والتحضر
ما يهمنا هنا هو دخول الحركات الإسلامية لمعترك الحياة السياسية الحديثة في منطقتنا العربية وما جاورها ، خلال القرن العشرين وما بعده . . ولعل تنظيم الاخوان المسلمين يعد أول تنظيم اسلامي يدخل لحياة السياسية في الدول العربية المعاصرة ، حيث تأسس عام 1928 في مصر على يد حسن البنا . وقد حاول المشاركة في السلطة منذ بداية نشاته . .

الا انه اتخذ منحى عنيفا للاستيلاء على السلطة بالقوةبعد أن وضع سيد قطب الأسس الأيديولوجية للجهاد والعنف في مواجهة المجتمع والأنظمة السياسية في مصر وغيرها ، وذلك في كتابه ( معالم في الطريق ) الذي صدر عام 1946 . . وهو يمثل الاساس الأيديولوجي للراديكالية الإسلامية ، والاسلام السياسي الى يومنا الحاضر . . وقد ساعد هذا المنهج كل من الاخوان المسلمين والقاعدة  وحزب الدعوة وداعش فيما بعد لبناء العقيدة السياسية المبنية على استخدام القوة في العمل السياسي للاستيلاء على الحكم ، تحت ذريعة تطبيق الشريعة او الاسلام هو الحل او دولة الخلافة . . كما أن الثورة الإسلامية في إيران  ونظرية الخميني في تصدير الثورة ، قد أثبتت نجاح استخدام القوة في العمل السياسي الاسلامي للاستيلاء على الحكم ، وفرض العقائد الدينية المتطرفة على الناس ونشرها . . وقد حاول صدام حسين التصدي لهذا التهديد ، حفاظا على نظام الحكم في العراق . .

وساعدته بعض الحكومات العربية والدولية . الا ان الخروج من الحرب بنتيجة لا غالب ولا مغلوب قد دفع الامريكان والغرب الى اعادة النظر في سياستهم في المنطقة ، من خلال نظرية احتواء الثورة  الإسلامية في إيران ،  واستخدامها لتحقيق أهدافهم بدلا من محاربتها التي لم تجد نفعا  .   .  وقد كان حصار العراق ثم احتلاله عام 2003  جزء من هذا المخطط .  حيث استثمرت امريكا المد الاسلامي في المنطقة  فوضعت نموذجا لنظام الحكم في العراق  يعتمد اساسا على التقسيم الطائفي  ،  تمهيدا  لجر المنطقة إلى حروب طائفية تستطيع أن تنهي المد الاسلامي الأخذ بالنمو والاتساع .  .   وهكذا تم التمهيد لمد الجسور للجمهورية الإسلامية للتمدد في العراق وفي سوريا  .  لتكون العنصر الاساسي لمواجهة هذا المد عن طريق اشعال فتيل  الحروب الطائفية في المنطقة  .  وربما لم تنتبه ايران الى هذا المخطط ،  او ظنت بانها  قادرة على استثمار الفوز والتعاون مع الغرب لمد نفوذها وتصدير الثورة إلى الدول العربية باسم الاسلام .

وقد تم استدراج ايران منذ بداية المفاوضات النووية الى هذه المؤامرة الخطرة .  واذا بالمفاوض الايراني يقع في الفخ الامريكي .  .  وقد ظن البعض أن الاتفاق النووي قد جاء نتيجة  ذكاء المفاوض الايراني. .  .  الا انه في الحقيقة كان الطعم الذي ابتلعته ايران والذي أدى إلى استنزاف مواردها المالية والإنسانية  في مواجهة الإسلاميين من الطائفة الاخرى في العراق وسوريا واليمن وغيرها ،.  خصوصا بعد ان تم توظيف داعش الابن البار للراديكالية الإسلامية  لشيطنة المعارضة الإسلامية  ،. واتخاذها عدوا عنيفا وإرهابيا مصطنعا للعراق ،  وليظهر بمظهر الند المقابل للمد الايراني في المنطقة  .  او هكذا كان يبدو من الاعلام الزائف والفضائيات العديدة  .  .   في حين أن داعش لم تتعرض يوما لا الى ايران ولا الى اسرائيل  .  وهذاالأمر من المسائل الغريبة والمحيرة فعلا ويبدو أن هناك تفاهمات تحت الطاولة قد جرت بهذا الصدد

لقد اشتد الصراع في العراق وسوريا بين الإسلاميين والمعارضة وبين الفئات الموالية لايران في لبنان وسوريا والعراق  ، ودخلت السعودية وقطر في النزاع من خلف الكواليس . ثم تدخلت تركيا بذريعة مكافحة الإرهاب .   .  حتى وصل الامر الى طريق مسدود تعذر معه احراز انتصار عسكري حاسم .  حتى دخلت روسيا كطرف فاعل في هذا الصراع  .   ولكن ايران ظهرت بمظهر العدو الشرس للدول العربية من خلال تهديدها للوجود والأمن العربي  .  حتى صارت العدو الاول ،    ،  وهذا جزء من المخطط التآمري ايضا .  حيث تم تحويل الصراع في المنطقة من صراع عربي اسرائيلي الى صراع عربي ايراني وهذا هدف بحد ذاته يضاف إلى الأهداف الاخرى في محاربة المد الاسلامي عن طريق دفعه باتجاه العنف والإرهاب تارة .  وعن طريق الحروب الأهلية بين الطوائف الإسلامية تارة اخرى

ولما بدأ العنف الاسلامي بالانتشار حتى وصل إلى أوروبا وامريكا ،  والخشية  من أن يصل الى اسرائيل .  جرى العمل على تهدئة اللعب  .  .  وحان وقت المساومات واخماد الحرائق  في سوريا والعراق واليمن . فبدا تدجين المعارضة السورية بادخالها في المفاوضات  وقبلها تهجير الأهالي من المناطق الساخنة في العراق لأجبارهم على قبول النتائج مهما تكن ومن ثم القضاء على داعش في العراق .  وفي ⁦ الجانب الآخر  يتم الضغط على إيران من خلال التهديدات المستمرة من قبل واشنطن بعد مجئ ترامب الى البيت الابيض  .  كما تجري محاولات لفض التحالف الروسي الايراني في سوريا

وهكذا ستنتهي اللعبة بعد ان اكلنا الطعم جميعا .   الدول العربية والمعارضة واسلامياتها المشيطنة والعنيفة ،  وكذلك ايران وثورتها المصدرة الى هذه الدول ،  والحكومات والأحزاب التابعة لها  .   .   فتم تنفيذ المخطط المرسوم بالتمام و الكمال وبايدي لاعبين محليين
الا ان المسرح لا زال مفتوحا ولم تسدل الستارة بعد .  حيث ان مشاهد مسرحية اخرى في انتظار العرب وايران  تمهيدا لاسدال الستار عن مرحلة عنيفة ومرعبة من الصراع الاسلامي الاسلامي  ، والصراع العربي الإيراني  . .  لتعود ايران الى حدودها السابقة المرسومة لها في عهد الشاه .   ويعود العراق الى الاستقرار ليعاد بناءه مجددا  .   ..  وكذلك سيتم حسم الأمور في سوريا واليمن بطريقة أو بأخرى ،  بما يحقق مصالح امريكا واسرائيل في هذه المنطقة الحيوية من العالم.




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

neque. eleifend justo ipsum dolor. Praesent