الجمعة 16 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

قلب الخراب ولب الدمار ورأس الضياع ( مجلس النواب )

الأحد 26 شباط/فبراير 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

الفقراء والعمال والفلاحون والمثقفون وأساتذة الجامعات والموظفون والكسبة والعسكريون والعاطلون عن العمل ونسبة أقل من النساء العراقيات يتمنون أن يكونوا في مجلس النواب .. فحين يتقلد أحد ما مركزه كنائب في البرلمان العراقي تنقلب معه حياته وتبدأ سلسلة تحقيق الأحلام في أربع سنوات.. راتب أكثر من خمسة ملايين دينار وسيارة شخصية من أرقى المناشىء .. بيت فاخر يؤجر له داخل المنطقة الخضراء أو أحد الأحياء الراقية في العاصمة بغداد وقطعة أرض زراعية مع سلفة لزراعتها بالبابنك !

مخصصات حمايات ووقود وإطعام .. سفرات وإيفادات وحج وعمرة على المزاج .. قطعة أرض في بغداد أو في مسقط رأسه حسب إختياره لبناء دار سكنية وتأثيثها مجانا .. مسدس وبندقية مع إجازة ترخيص بالحمل .. علاج مجاني له ولعائلته.. سلفة بدون فوائد ( يعني حلال) لا تقل عن خمسين مليون دينار ، ومخصصات أخرى لرؤساء اللجان وأعضاء اللجان والوفود والمشاركة في المؤتمرات الدولية ومخصصات وحوافز تنسيه حتى إسم أمه ! هذا الحلال أما الحرام فلا أعتقد أن أحدا من أعضاء البرلمان يمد يده أو يفكر بالسرقة والنهب من أموال العراقيين بعد هذه النعم !
لكن هناك من توسوس له نفسه بالسوء فيأخذ

( على سبيل المثال والحصر والنهب ) !

ملايين الدولارات عن بعض العقود وحصص من شركات ومقاولات وتدخل في أعمال الوزارات ودوائر محافظته وتدخل في تعيين القادة العسكريين والسفراء ( وكل شيء له ثمنه ) عضو في البرلمان العراقي معناه أنك ستتحول إلى رجل أعمال ومالك لعمارات وأراض وبيوت وأرصدة وبعضهم لمواخير وآخرون عملاء من الدرجة الأولى برواتب مقاربة لدول معادية.. أما نحن الفقراء من مواطني هذا الشعب المظلوم فقليل منا لا يحلم بهذا المركز رغم حمله القلم الأحمر

( صلاحيات الوزراء فما فوق ) لأنه قنوع واكتفى بما قسمه الله له .. البقية إذا أرادوا التحول من مواطن عراقي عادي صابر محتسب إلى عضو في البرلمان في دقيقة فما عليه إلا نزع وطنيته ومبادئه وقيمه وإيمانه ومقدساته وعراقيته والبحث عن مقبرة بعيدة جدا لدفنها والدخول صاغرا منخذلا منهزما مترددا إلى قلب الخراب ولب الدمار ورأس الضياع .. مجلس النواب !
ولله الأمر




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

justo ultricies massa eget sem, nec eleifend ante.