الخميس 20 أيلول/سبتمبر 2018

الشعب العراقي وأخوة يوسف

الأحد 26 شباط/فبراير 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

سمعت اليوم شعراً‘ من رجل كبير السن أعجبني‘ فسألته لمن هذا الكلام؟ فأجاب: إنه لشاعر عربي‘ أرى أنه ينطبق على بلدي العراق‘ الرجل ذي العقد السبعين, بعد الشعر تابع ما يعانيه.

قال الشاعر أحمد سالم باعطب:” الناسُ حُسَّادُ المكانَ العالي – يرمونه بدسائسِ الأعمالِ

ولأنْتَ يا وطني العظيم منارةٌ – في راحتيْكَ حضارةُ الأجيالِ
لا ينْتمي لَكَ من يَخونُ ولاءَه – إنَّ الولاءَ شهادةُ الأبطالِ

يا قِبْلةَ التاريخِ يا بلَدَ الهُدى – أقسمتُ أنَّك مضرَبُ الأمثال”.

العراق هذا بلدي الذي وُلِدتُ فيه‘ وترعرعت بين أحضان سهوله‘ جباله‘ تلاله‘ أهواره, ارتوت عروقي من نهريه الخالدين‘ وأكلت مما جادت بهِ أرضه‘ مع أني لم أمتلكُ شبراً فيه‘ إلا أنه وطني ولا أرضى سواه‘ ففيه الحلو والمر‘ وفيه الصعب والسهل‘ وباطنه يزخر بالتأريخ ثَراً‘ فأي بلد كبلدي‘ وهو قبلة الزائرين حيث احتوى, قبور الأئمة والأولياء, والعلماء والشعراء؟ بلدي محسودٌ لما فيه كَرَمٍ‘ من البُعَداءِ والقرباء‘ لذا يعيش مواطنوه كالغرباء.
بين فترة وأخرى‘ يسيطرُ على العراق احتلالٌ بغيض‘ يليه حاكم ظالم يدعي الوطنية‘ وعصابات من الفاسدين‘ تتقاسم ثرواته باسم القانون‘ أو خارج موادِّ القانون‘ فكل سارق حسب برنامجه‘ وكلهم ينادي بالوطنية‘ ومما جاء في كل القوانين‘ أن للمواطن حقٌ في السكن‘ وعلى الدولة توفير ذلك‘ وقانون التمليك نَصَّ على‘ منح المواطن العراقي‘ قطعة أرض لمن لا يملك عقاراً‘ إلا أننا نرى عجباً‘ فأكثر من نصف الشعب‘ يستأجر من الأثرياءِ داراً‘ ليسكن المسكين كالمتشرد‘ في بلدٍ يعتقدُ أنه وطن.

يبدو أن المواطن ليس مواطن‘ بل حَمَلَ الجنسية ليَخدم الوطن‘ يضحي بدمه من أجل الوطن‘ ضريبةٌ يدفعها لحبهِ تراب الوطن‘ ليستحوذ ساسة سراق على أرض الوطن‘ شَعبٌ يعيشُ على الأمل‘ فما بين الظالم والظالم يوجدُ مُطالبٌ‘ ينادي بإحقاق الحق‘ ولكن صوته ضعيف‘ ضَعف أبناء الوطن.
بَعدَ سكونٍ في الكلام‘ سألت الرجل الكبير ما سبب الضَعف؟ فأجاب:” أن بعضهم يرى نفسه يوسف‘ وان من يعمل معه‘ هو من أخوة يوسف‘ وتحت الترهيب والترغيب‘ فقد انتخَب أبناء الوطن‘ من يضنوه يوسف, واستطرد مستهزئاً:” لكنه لم يكن سوى يهوذا”.
فمتى يفرق شعب العراق‘ بين من يدعي الحق‘ وبين من يعمل بصدق, من أجل أن يحقق العدل؟‘ فيوسف موجود ومن صفاته‘ لا يحقد على أحد.




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

justo Curabitur eleifend ut et, quis, adipiscing elementum lectus in