السبت 16 كانون ثاني/يناير 2021

الديمقراطية في ذي قار في خطر!

الأربعاء 04 كانون ثاني/يناير 2017
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

عمدت حكومة ذي قار على عدم تمشية معاملات المواطنين والعيش بدون منغصات روتينية إذا لم يحدثوا سجلات انتخاباتهم في ظاهرة لم تحدث حتى في زمن الطاغية المقبور بعدما فوجئوا بعزوف أهلنا الطيبين عن مسرحية الانتخابات التي ضربوا نتائجها بعرض الحائط وتوافقوا على من أرادوه ليحقق مصالحهم الشخصية والحزبية وليرسخوا نظام المحاصصة المقيت، ان إجبارالمجتمع في الناصرية ولعلها أوامر من الحكومة في بغداد أو رؤساء الكتل والحل والربط الذين خافوا على كراسيهم أن تهتز .. أن إجبار الناس على تحديث سجل انتخاباتهم واخراج هوية بصورة لصاحب المعاملة في اضافة عجيبة على (الصداميات الاربعة) <الجنسية وشهادة الجنسية والبطاقة التموينية وبطاقة السكن> فأضافت حكومتنا الرشيدة الازلية البطاقة الوطنية وبطاقة تحديث سجل الانتخاب فاصبحت ( ست بدل أربع ) وما يدريك قد تمنع الكتل السياسية والتيارات التي تحكمنا والفاشلة الفاسدة على منعنا من تنفس الهواء وشرب الماء اذا لم ننتخب ممثليها في الإنتخابات القادمة .. نناشد المرجعية الرشيدة وكل الخيرين وبقية الشرفاء بالعراق على رفع مثل هذا الاجراء الذي يثقل كاهل المواطن ويحد من حريته وسنهرب من العراق إذا استمرت مثل هذه القيود على حرياتنا الشخصية .. والله تعالى هو ولينا وناصرنا على رؤساء كتلنا الظالمين والذين يريدون أن يبقوا في السلطة حتى بعد أن يموت صغار صغارهم. دعونا ساكتين لماذا تثيرون الجميع ضدكم اما فيكم رجل رشيد !!




الانتقال السريع

النشرة البريدية