الخميس 27 شباط/فبراير 2020

عن طريق بوابة اتحاد الأدباء …

الاثنين 02 كانون ثاني/يناير 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

عودة الأماسي الثقافية لمدينة السلام بغداد …
يستعد اتحاد الأدباء العراقيين لمتابعة نشاطه الثقافي في عام 2017 بباقةٍ من الجلسات  المميزة ، و المثابرة في تقصّي كل ما هو أصيل و بهيٌّ في عالم الإبداع .
و لعل من أبرز ما سيسعى الاتحاد لتحقيقه ، هو تحديد الساعة الثالثة عصر يوم الأربعاء موعداً لجلسته الرئيسة ، ليتسنى للأدباء و محبي نتاجهم حضور الجلسات ، و عدم التقاطع مع أوقات الدوام الوظيفي ، فضلاً عن ضرورة إعادة الحياة إلى أماسي بغداد الثقافية و الأدبية .
و في قراءة سريعة لتوقيت الجلسات و اختصاصاتها ، سيطّلع الاتحاد بتقديم جلسة نادي الشعر و منتدى نازك الملائكة صباح يوم السبت كونه يوم عطلة رسمية ، ليتواصل في الساعة الثالثة عصر يوم الثلاثاء مع جلسة المنتدى الإذاعي و التلفزيوني ، و بالتوقيت نفسه عصر الأربعاء مع الجلسة الرئيسة للاتحاد ، و هي تتوزع بين اختصاصات رابطة النقاد و الأكاديميين و نادي السرد ، و الجلسات الفكرية الأخرى . ليختتم الأسبوع بجلسة ملتقى الخميس الإبداعي عصر يوم الخميس ، ثم عرض فيلم نادي السينما عصر يوم الجمعة .
كما أن للاتحاد جلسات ثقافية و فنية و إبداعية أخرى ، تثري الواقع المعرفي من قبيل أعمال ( منبر العقل ) و ( نادي الترجمة ) و ( نادي المسرح ) و ( رابطة الدراسات الثقافية الشعبية ) مما ستجد صداها في ترتيب النشاطات المتواترة ، داخل مبنى الاتحاد أو من خلال الانفتاح على المؤسسات الأكاديمية و الصالونات المعنية الأخرى .
و مما يجدر ذكره أن انطلاق أماسي الاتحاد سيكون مع جلسة يديرها الشاعر مروان عادل حمزة / أمين الشؤون الثقافية في الاتحاد ، يحلُّ فيها الملحق الثقافي لجريدة الصباح ( بين نهرين ) ضيفاً لتسليط الضوء على موقعه الفكري و الفني ، و رؤى المسؤولين عن استمرار هذا المشروع . و ذلك في الساعة الثالثة عصر الأربعاء 4 كانون الثاني 2017 . في نقاش يقوده كبار أرباب المعرفة و الصحافة و الأدب .طيب التواصل لكم و فعاليات اتحادكم ، اتحاد الكلمة الحرة و الموقف الأصيل .
الناطق الإعلامي لاتحاد الأدباء




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.