المرجعية حصن النجاة

يتذكر كثيرون كلمة”الغوغاء” التي اطلقها الامام الخوئي”قدس”، عندما اعتقل من قبل النظام البائد، بعد القيام بأنزال على داره في النجف الاشرف، واقتياده الى القصر الجمهوري لمقابلة الطاغية المقبور، اطلق “قدس” كلمة”الغوغاء”على ثوار الانتفاضة الشعبانية المباركة، حينها تلقفتها اجهزة اعلام البعث الكافر، وبدأت تطبل بها ولها لمدة تجاوزت الشهر،  ايضا اعترض بعض الثوار وامتعض اخر من المفردة، حتى تنبهت السلطة للمعنى اللغوي للمفردة وهو ثورة الجياع او المحرومين، بعدها تم تغيير الاسم، لكن بعد ان اصبحت المفردة متداولة في الاوساط الشعبية والشارع، والسلطة لاتستطيع منع الحديث بها كي لاتكشف غبائها وجهلها امام الناس.

المرجعية الدينية على مر تاريخها كانت القائد الامين للشعب، وموقعها دائما في المكان الصح وموقفها سكتت او نطقت هو الاصح والاسلم، تنظر للامور وتقيمها استراتيجيا فموقع المرجعية يعطيها دعم وتسديد الهي، يفتقده كثيرون والسبب ان الرسالة والمسؤولية التي تحملها وتتحملها المرجعية تعني الوجود للامة وللاسلام المحمدي الحنيف.
بعض الاتباع فضلا عن غيرهم ومنهم من يدعون اتباع المرجعية، لايجيدون الاتباع الحقيقي والصحيح الذي يريده الله ورسوله والائمة الاطهار.
 المرجعية حسب التوقيع المنقول عن الامام المنتظر”عح” هي حجة الامام على المسلم، مما يفرض الاتباع المطلق للمرجع الجامع للشرائط المتفق على اجتهاده ومرجعيته اضافة لاعلميته وفق الاسس المتفق عليها منذ مئات السنين، مانسمعه من المكلفين من غير المختصين يناقش اراء المرجعية في المقهى والشارع لابل يضع نفسه بموقعها ويريد ان يفرض على المرجعية موقفها!  وماذا عليها ان تفعل او تقول! هذا الامر يشجعه ويدعمه بعض المتمرجعين بحجج واعذار واهية، والغاية كما هي واضحة محاولة تقويض دور وموقع المرجعية وسط الامة وهو الهدف الذي بذلت الدوائر الغربية والاعرابية مليارات الدولارات وجندت عشرات الشخصيات لتحقيقه دون ان تحصل على هدفها، ولعل تجربة حزب البعث الكافر مع مرجعية النجف الاشرف مازالت ماثلة في الذاكرة، فقد بذلت جهود ووقت ونصبت مراجع ودعمتهم بمختلف الوسائل، لكنها فشلت.
 اليوم حيث الظروف المعقدة التي يمر بها العراق والمنطقة، حيث الفتن والادعاءات والتقول، ليس للامة من منقذ سوى التمسك بالمرجعية الحق، واتباع اوامرها ونواهيها حرفيا، لغرض حفظ الدين والوطن والمال، وتجربة الحشد تكفي دليل على ماذكرنا والرد على من يسعى للنيل من هذا الموقع المقدس للمرجعية..

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
798متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا يدخل الخراب في بيوت الذين يقاطعونالإنتخابات رغماً عنهم

80% من الشعب العراقي لا يشتركون في الإنتخابات، بحجج مختلفة منها "كلهم حرامية" و "أمريكا جابتهم و هية تريدهم" و "تنتخب ما تنتخب همة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قصة لها بداية مجهولة النهاية

قصةٌ ذاتَ مَغزى كبير، تحمل في طياتها الكثير، مما يستحق الإعادة والتذكير، ويدعو الى التأمل والتفكير، بأسباب التخلف في المَسير، وفشل تحديد الإتجاهِ والتقدير،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حديثٌ رئاسيٌّ رئيسي .!

وَسْطَ احتداد واشتداد المنافسة الحادّة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني , والإتحاد الوطني الكردستاني على منصب رئاسة الجمهورية , والى حدٍ لا يحدّهُ حدْ ,...

كردستان ؛ المقارنة بينها وجاراتها والحلّ !

الجزء الأول لعلَّ الوعي بمعضلةٍ ما ، أو قضيةٍ ومشكلةٍ هو نصف الحلِّ لها تقريباً . أما النصف الآخر فهو مرهونٌ بالوقوف على المعادلات والعوامل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اجعلوا الكلمة الطيبة صدقة لشعبكم

اخطر الإشارات في الرسالة الإعلامية لأي مثقف أو كاتب وهو يخاطب عقول الرأي العام تلك التي تحمل وصايا أو مواعظ وربما نصائح للترويج لهذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النغمُ والشدو الغنائي يعانق أريج القصائِد في أصبوحةِ نادي الشِّعر

التأم نادي الشِّعر في الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق بأصبوحةٍ شِّعريَّة مائزة، غرست بجمال قصائِدها، ومَا قيل في ثناياها مِن نصوصٍ صورًا مليئة...