احموا السلطة القضائية من الغوغاء

ليس الحديث اليوم عن دور السلطة القضائية في ترسيخ أحكام الدستور وحماية الأمن والنظام وسيادة القانون , بل الحديث عن التهديد والابتزاز ومحاولات حرفها عن أداء دورها في ترسيخ أحكام الدستور والأحكام الأخرى ومحاربة الإرهاب والجريمة والفساد المالي والإداري , وهذا التهديد يتمّثل بالتظاهرات التي دعا لها زعيم التيّار الصدري مقتدى الصدر الثلاثاء القادم أمام محكمة الساعة , ردّا على قرار المحكمة الاتحادية العليا بإبطال قرار إلغاء مناصب رئيس الجمهورية , فقد ناشد المتحدّث الرسمي باسم القضاء الأعلى السيد عبد الستار البيرقدار اليوم , السلطات والمنظمات والأحزاب وفئات الشعب العراقي كافة بالوقوف إلى جانب السلطة القضائية وعدم التأثير على قراراتها , وهذه المناشدة لم تأتي من فراغ , بل لاستشعار السلطة القضائية بالخطر الداهم والمحتمل من قيام بعض الغوغاء من اقتحام بناية المحكمة الاتحادية العليا انتقاما من قرارها بإبطال إلغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية .
وبالرغم من حراجة الموقف الذي يمرّ به البلد واستكمال كافة الاستعدادات العسكرية والنفسية لمعركة المصير مع داعش , معركة تحرير الموصل التي هي معركة الشعب العراقي بأسره مع الإرهاب بكل اشكاله وألوانه , إلا أنّ زعيم التيّار الصدري مقتدى الصدر أبى إلا ان يشّتت الجهود ويحوّل الأنظار إلى معركة أخرى , قد قال القضاء العراقي رأيه فيها , ويشغل وسائل الإعلام عن الحدث الأهم والأكبر , في الوقت الذي يتطلّب توحيد الجهود نحو الهدف الأسمى المتمّثل بالقضاء على الإرهاب واستئصاله وتحرير مدن العراق وقصباته من دنس الإرهاب وداعش , كما إنّ إشغال وسائل الإعلام عن القيام بدورها بإسناد المعركة مع داعش إعلاميا وإشغالها بأحداث ليس للعراقيين فيها سوى الفوضى , هو خدمة لأعداء العراق , ولهذا فإن حماية السلطة القضائية من محاولات التأثير على قراراتها وحماية استقلالها , واجب على الجميع , حكومة ومجلس نواب ومنظمات وأحزاب سياسية ومرجعيات وهيئات دينية , فليس من الحكمة ولا من المعقول أن يشغل البلد في هذا الظرف الحسّاس والدقيق وتشغل الأجهزة الأمنية بتظاهرات , هي تعبير عن رفض زعيم التيّار الصدري مقتدى الصدر لقرار المحكمة الاتحادية العليا الذي يرى فيه انتصارا لخصمه اللدود نوري المالكي , وليعلم الجميع إنّ تظاهرات الثلاثاء القادم لا علاقة لها بالإصلاح من قريب أو بعيد , ولا تخدم سوى داعش وأعداء العراق , في وقت ينتظر فيه العراقيون بين لحظة وأخرى , ساعة الصفر ليهبّوا لتحرير الموصل من الإرهاب وداعش المجرمة .

 

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فخامة الرئيس

من القليل الذي تسرب من جلسات سرية وراء الكواليس بين الأطراف المتشاكسة في العراق تبين أن العقدة ليس لها حل سهل وقريب، وأن  صيغةَ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما هي سلالة B.1.1.529 ( او ميكرون ) وما تأثيرها على العراق؟!

بعد أن شعر العالم بنوع من الاطمئنان بحصول نحو 54 % من سكانه على جرعة واحدة في الأقل من اللقاح المضاد لكوفيد-19 ، وبعد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سوسيولوجيا ظاهرة الإلحاد وخطرها على المجتمع (الشباب تحديدا)؟

في العربية نكتب من اليمين الى اليسار ونطوف الكعبة على هذا النحو نُلبي ونكبر الله ونحمده على آلائه ونعمه، ربنا الذي أعطى كل شيء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

منتدى الأمن الاقليمي: ايران والكيان الاسرائيلي؛ ايهما يشكل تهديدا استراتيجيا للمنطقة العربية

انتهى قبل ايام منتدى الامن الاقليمي، الذي عُقد في المنامة عاصة البحرين، ضم دول الخليج العربي ودول عربية اخرى، الاردن ومصر، اضافة الى اسرائيل،...

إليك يا وزير النقل

عندما تضع الشخص المناسب في المكان المناسب فذلك هو المسار الصحيح ولكن عكس ذلك يجعلك في خانة الاتهام والشبهة ولا تلم من يسوق لك...

من أعلام بلادي البروفيسور ” شاكر خصباك “

أن ا د شاكر خصباك من مواليد 1930 الحله يعد واحداً من أعلام العراق المعاصر فهو قاص وروائي وكاتب مسرحي ومترجم وكاتب مذكرات ومقالات...