الاثنين 03 آب/أغسطس 2020

لماذا نحن مقسمين وغير متحدين كعرب او كمسلمين ؟

الثلاثاء 04 تشرين أول/أكتوبر 2016
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

لماذا نحن مقسمين كعرب او كمسلمين وإذا تخيلنا حجم القوة لو اتحدنا فسنكون اكثر من مليار مسلم وأكثر من خمسمائة مليون عربي تجمعهم لغة واحدة وإله واحد وقومية واحدة وثقافة عريقة تسبق العالم كله ؟ اذا لماذا لم نتحد ؟ الجواب بسيط لأننا نكره انفسنا ونكره الاخر ولا نتقبله لأننا امة عرجاء عوجاء لا تسير بصورة طبيعية إلا عن طريق الاخر الذي نكره هو ايضا . نحن امة حقودة حسودة اننا نكره الله قبل كل شيء ولا نحبه لان الحبيب لمن يحب مطيع . والله امرنا بالتسامح وقبول الاخر والمحبة والسلام .
نحن كأمة عربية ارسل الله اليها ألاف الانبياء والرسل وقتلناهم وشردناهم وأقمنا الحد عليهم . نحن امة نقتل المرأة خوفا من العار لا خوفا من ربٍ ندعي اننا نعبده . نحن لا نعترف بوجود خالق نحن امة نعبد انفسنا فقط . ولو سألت كافة القوميات الاخرى عن العرب لقالوا نفس الذي قلت . نحن امة اسلامية وفي باكستان تقتل آلاف النساء سنويا خوفا من العار والمسلمين هناك يمجدون من يفعل ذلك والأدهى من ذلك يعتبرونه بطل وشجاع .
نحن امة عربية وفي السعودية نقمع المرأة ونمنعها من قيادة السيارة لأنها تثير الشهوة لديها اثناء السياقه ولا تثار المرأة عندما يكون السائق اجنبي وهي وحدها معه . نحن امة عربية وقطع الاعناق اصبحت شريعة ندرسها في كل مدارس البلاد وأصبح الاخر كافرا اذا اختلف معنا بأي شكل من الاشكال ويجب بل ولا يقام الدين إلا بقطع عنقه .
نحن امة عربية نصلي الخمس ونصوم شهر رمضان ونحج البيت كل سنة وفلسطين محتلة منذ ما يقارب القرن وكل اللذين يحتلونها الان لا يتجاوزون المليون فرد . نحن امة عربية واللاجئين في بلاد الكفر كما ندعي ما يقارب الخمسين مليون والمهجرين والنازحين داخل القرى والنواصي العربية ما يقارب المائة مليون . يموتون كل يوم من الجوع والمرض وباسم الاسلام يتصارع الناس فيما بينهم . نحن امة عربية نكفر بالله وندعي العبودية له نقتل الضحية ونسير في جنازتها . نسلب وننهب اموالهم ونستجدي لهم الاموال من البلدان التي ندعي انها كافرة . اي جبن وحقارة وحقد ونفاق نحمل في انفسنا .
متى اردنا ان نتحد علينا اولا ان نتعلم كيف نحب ونسامح ونتقبل الاخر . الحب وتقبل الاخر اساس الاسلام والسلام . الحب وتقبل الاخر اساس نهضة الامم وقوتها . متى تعلمنا الحب وتقبل الاخر معناه اننا امة احببنا الله فأحببناه .
يا أمة العرب يا أمة محمد كما ندعي يا جُهٌال العصر وكفرة هذا الزمان اتقوا الله في انفسكم في نسائكم في اولادكم اللذين اتجهوا الى المخدرات والنوادي هجروا انفسهم وسلموها الى الارهاب . ارحموا الاجيال القادمة من غبائكم وحقدكم ونفاقكم . اذا لم نستطع تعليم انفسنا الحب والسلام . دعونا لا نقتل الاجيال القادمة بتفاهتنا وحقدنا وكرهنا وكفرنا . ربما هم من يستطيعوا أن يغيروا المعادلة .
نحن كعرب وكمسلمين لم نستطع احترام انفسنا ليحترمنا الاخر فكانت نتيجة ذلك احتلال فلسطين ولم نحمد الله وندافع عنها بل وقفنا مع الصهاينة وعقدنا معهم الصلح كانت النتيجة الحتمية لنا العراق مدمر وسوريا تشتعل وليبيا تذبح وتقسم والأرامل والأيتام يتمنون الموت على الحياة من شدة الجوع والمرض . ولم نتوقف عن الكفر بالله والحمد له بل قمنا ولا زلنا يكفر احدنا الاخر ويقتص منه اذا ظفر به او بأهله . أمة لا تحترم نفسها لا تستق ان تحترم من اي امة اخرى والعار كل العار اننا لا زلنا اننا ندعي اننا امة محمد صلى الله عليه واله وسلم ومحمد رسول الانسانية والمحبة بريء منا ومما نفعله . اذا لم تحترموا انفسكم الزموا انفسكم السكوت ربما الاجيال القادمة تصلح ما افسدناه نحن العرب .




الانتقال السريع

النشرة البريدية