الاثنين 24 شباط/فبراير 2020

قدرٌ .. لاقضاء ..

الجمعة 30 أيلول/سبتمبر 2016
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تكتسبُ الحياةُ رونقـــَـــها , حين تنطلقُ الأقلامُ لترويض ملامح الغاب المستشرية في مجتمعاتٍ , تعاني من تغلغل فئةٍ تصرُّ على أن تحكمَ العالم برؤيتها الضيقة . والكتــــــَّــــاب محطةٌ أثيرةٌ لاعتماد طرق التصحيح , و الإصلاح في الضدِّ من الظلام و الظلاميين .
وليس من بشاعةٍ كبشاعة اغتيال الكاتب الأردني ناهض حتر ; فقد سبق اغتيالـــَــــه اتهامــــُـــــه ومصادرةُ حريته بسبب رأيٍّ تبنـــَّـــاهُ في صفحتهِ الشخصية . ومصادرةُ الآراء , و تقريعُ المعبــــِّــــرين عن همومهم في زمنٍ كلُّ ما فيه يسيرُ نحو الحريةِ أمرٌ مرفوضٌ في عالم الألفية الثالثة . لكنَّ الفجيعة تكمنُ في أن يتمَ اغتيالــــُــــه أمام قصر العدالة ..!
فبعد أن انتظرَ الكاتبُ – طِيــــْــــب ُ الذكر لحضوره الدائم – إنصافَ القضاء له ، جوبه بالقدر ..!
لذا .. يــــُـــعلي الاتحاد العام للأدباء و الكتـــــَّــــاب في العراق صوتــــَـــه ليدينَ ما تعرَّض له ( حتر) ، و يحمـــِّــــل الجهات المسؤولة عن سلامة المواطنين ضرورةَ الحفاظ على أرواح الناطقين باسم الجمال و المواقف الثابتة ، و ضرورة توفير بيئةٍ ثقافيةٍ حرَّة تتحاورُ فيها الأفكارُ , و تتقبلُ الآخر بكلِّ رحابة صدر ، و الضرب الواثق على كلِّ فكرٍ إقصائيٍّ و تكفيري يحاول أن تكون الحياة مقبرةً يلوِّنها بمزاج بصره المفقوء .
فكم من الشخصيات ِ الثقافية عراقياً و عربياً و عالمياً , بوغتت بالاغتيال لإخراس مواقفها الوطنية و الإنسانية , و لعلَّ كامل شياع من أبرزها , إذ أودى الإرهاب ُ به وسط إهمال أمني ٍّ غير مبرر , لكن فكره و فكر َ كلِّ النابضين بفسائل الوطن ظلّا نبراس َ تحدٍ للأجيال , فحسبنا ما صدح به الجواهريُّ الكبير حين قال :
لثورة الفكر تاريخ ٌ يحدِّثنا        بأنَّ ألف َ مسيح ٍ دونها صــُـــلبا
الخلود الباسق لشهيد الكلمة الحرة و الأصيلة ، و التعازي لكلِّ الأدباء و الكتــــَّـــــاب ، دمتم قسطاس حقٍّ ما نطقت أقلامــــُــــكم بالسلام .




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.