قانون العفو العام  – و استثناء المشمولين بالعفو السابق

قانون العفو العام رقم 27 لسنة 2016 في المادة – 5 – منه استثنى من شمل بقانون العفو السابق رقم 19 لسنة 2008  –  او –  بعفو خاص 
1 – من تم شموله بقانون العفو السابق أو تم شموله بعفو خاص  وارتكب جريمة اخرى عمدية بعد ذلك  فهو لايستحق ان يتم شموله بهذا العفو لانه ببساطة لم يستفيد من التجربة ولم يصلح نفسه وعاد وارتكب جريمة اخرى !!!لذلك نرى محاكم الجنايات والجنح  تشدد عند فرض  العقوبة على المتهم العائد لان العقوبة السابقة  لم تصلحه واصبح  خطر على المجتمع 
 2 – ولكن   ماذا عن الموظفين  الذين حركت بحقهم  قضايا  في محكمة النزاهة الذين  تم فرد عدد من الدعاوى ضدهم بسبب  ابرام عقود او مخالفات في دوائرهم بحيث كل مخالفة  تثبت في تقرير الرقابة المالية تفتح فيها دعوى واحيانا في تقرير واحد تفتح 10 دعاوى او اكثر  وكل دعوى تكون وفق مادة تختلف عن الاخرى ؟؟
2 – معروف بان بعض الدعاوى في النزاهة  تصل احيانا الى 10 او 15 قضية مفردة  من الدعوى الاصلية حسب فقرات تقرير الرقابة المالية ومعظمها وفق المادة  340  ق 0 ع ( التسبب باضراراو مصالح الدولة  عمدا) – او- المادة  341  ق 0 ع (الموظف الذي يتسبب بخطأه الجسيم الحاق الضرر باموال او مصالح الدولة ) 
قسم من هذه الدعاوى تم شمولها بقانون العفو السابق رقم  19 لسنة 2008 وخاصة الدعاوى وفق المادة 341 ق 0ع اما الدعاوى الاخرى وخاصة المادة 340 ق0ع لم تشمل لعدم شمولها بقانون العفو السابق  وبقيت قسم من هذه الدعاوى  ( مدوره ) من العفو السابق الى هذا العفو 
3 – المتهمين  بمثل هذه الحالة هم لم  يرتكبوا فعل او جريمة جديدة بعد شمولهم بالعفو السابق وانما دعاواهم تم تدويرها  قبل نفاذ  العفو السابق الى هذا العفو بمعنى ادق (لم يرتكبوا جريمة من بداية  2008 الى الآن )س – كيف سيتعامل القضاء العراقي مع هكذا حالات وهل من الانصاف والعدل  عدم شمول هولاء  بقانون العفو الحالي بحجة شمول بعض قضاياهم بالعفو السابق ولم يشمل القضايا الاخرى رغم ان جميعها  تم  تحريكها  بسبب افعال مرتكبة  قبل صدور قانون العفو السابق عام 2008  ؟؟
اعتقد ان وصف ( العائد )  لم ينطبق على هذه الحالات لانه اساسا لايوجد عود هي نفس الدعاوى استمرت من  قبل عام 2008 الى الآن بسبب عدم شمولها بالعفو  السابق  رقم 19 لسنة 2008 

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
803متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عودة داعش بين الحقيقة والوهم..!!

الجريمة النكراء التي نفذها تنظيم داعش الارهابي ، بحق عشرة جنود عراقيين وضابط في حوض العظيم،أعادت خطر داعش الحقيقي الى واجهة الاحداث، وعزز هذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حادثة ديالى…غموض أسدل الليل أسرارها.!

حادثة التعرض الذي قامت به عناصر داعش فجر الجمعة على نقطة عسكرية تابعة للجيش العراقي في ناحية العظيم بمحافظة ديالى والتي راح ضحيتها أكثر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لأنه نظام لايمکن الوثوق به

هناك الکثير من التناقض والتضارب في التصريحات والمواقف المعلنة بشأن محادثات فيينا وماقد يمکن أن يتمخض عنها، وجوهر وأساس هذا التناقض والتضارب مرتبط بالنظام...

شي مايشبه شي قالب بالمظهر والحقيقة ولاشي

(())يعيشُ المَرءُ ما اِستَحيا بِخَيرٍ وَيَبقى العودُ ما بَقِيَ اللِحاءُ||| فَلا وَاللَهِ ما في العَيشِ خَيرٌ وَلا الدُنيا إِذا ذَهَبَ الحَياءُ||| إِذا لَم تَخشَ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سبعة ملايين ليست كأربعين مليوناً

يتذكر بعض الناس بحسرة، تلك الايام الخالية عندما كانت الشوارع فسيحة ولاتوجد زحمة ومساحات البيوت كبيرة وفيها حدائق والخدمات جيدة. يتذكرون موزع الصحف والحليب والصمون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

موضوع يستوجب الوقوف عنده

قال تعالى في سورة لقمان {يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ} من...