الخميس 19 مايو 2022
25 C
بغداد

بمن يستجير الصحية؟؟

من جديد نهرع نعزي ونشجب ونستنكر ونلوم ونحمل.
والخاسر الوحيد هو من أريقت دمائه وغيب عن أهله في شهر فضيل فيه القاتل صائم والمسؤول صائم والضحية صائم’ وجميعهم ينتظر هدية نهاية الشهر الفضيل أًلا وهو العيد.
نهرع لنعزي ضحايا أبرياء همهم الوحيد الأمان والخدمات’ وهذه كلتاهما تقدمها الحكومة’الحكومة التي تسلطت بأصوات الضحايا وفشلت بمباركة الجميع ضحايا وقتلة.
والقتلة هنا الجاني ومن لا يتمكن من ردعه والأثنان متفقان على الضحية لكون الضحية هو القاسم المشترك بينهما وهو من يمدد لهما بقائهما وديمومتهما’ بكل تأكيد هما المستفيدين من الدم المراق.
القاتل ليس بالضرورة أن يكون خارج العملية السياسية ويتربص بها أي بالحكومة ويريد أفشالها بل هو من داخل العملية السياسية وكل غايته أن يغتني ويطول بقائه بالحكومة.كيف؟؟
هنا السؤال”الصعب السهل” والأجابة عليه لا يراد لها جهبذ او محلل سياسي أنيق ليجيب عليه.والدليل!!!
الأنفجار الذي هز العاصمة أمس مكانه ليس بالبعيد عن مقر الحكومة وكذلك ليس بالبعيد عن مقر السفارة الأمريكية وكذلك مقرات الأحزاب المعروفه بعدوانيتها للشعب العراقي وتبعيتها.السيطرات المجهزة بأحدث الأجهزة ورادارات السفارة الأمريكة تلمح الطائر الصغير من على بعد عشرات الكيلومترات ومن يقول أنت على خطأ ليتتبع أخبارهم وطرق حمايتهم وتحركاتهم.القتلة اليوم مع أطقمهم الأعلامية ستحج الى مكان الأنفجار وتبث ماكينتهم الأعلامية جولاتهم وستنشر شجبهم وتصريحاتهم.
والقسم الأخرمنهم سيقوم بزيارة سرادق العزاء ويقدم تعازيه الحارة وهو نفسه الذي ضغط بالأمس على”زرالتفجير”
أذن من نلوم”رئيس الحكومة” الذي لا حول ولا قوه له وهو”الأركوز” الذي تحركه هذه القوة وتلك الكتلة.
أم نلوم الضحايا الذين لا حول ولا قوة لهم لأنهم أبرياء ومن حقهم الخروج والتمتع بسهرة او بتبضع والفرح على الأبواب.
أًم نلوم أنفسنا لأننا نحلل وننظر ونكتب بلا خطوط حمراء.
الكل مسؤول وكلاً من مكانه وأولهم الشعب الذي ترك حقوقه وتخندق خلف القداسة الدينية والسياسية وترك أموره وأحواله بيد”شرذمة” لاتمت للأنسانية بصلة لانها تعتاش على دمه.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سياسة الإطار. والتيار من الممكن إلى الانتحار

السياسة قبل أن تكون وسيلة لتعقيد الأمور ، كانت ولا زالت حرفة لتعبيد طرق الوصول ، وهي علم يبحث في قيام وممارسة وانتهاء السلطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

“الساخر العظيم” فضحت تجنيد الـ (سي آي أي) لصحفيين في العراق

ربما يعد الناقد الأدبي والروائي المتعمق في طرح رؤاه وأفكاره النقدية حميد الحريزي أكثر من سبر أغوار رواية " الساخر العظيم " للروائي والكاتب...

الاختلاط وداعش الذي يتجول بيننا !

أخيراً اكتشف وزير التربية المحترم ان سبب انهيار نظامنا التعليمي وتدني مستوياته الفكرية والعلمية والمنهجية ، يكمن في الاختلاط بين الجنسين في المعاهد الاهلية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رسالة من أب مهاجر إلى وطنه الغادر

إلى الوطن الذي أحببته وخدمته اكثر من ربع قرن، فتنكر ليٌ ولمواطنتي ولخدمتي الطويلة التي قمت بها بكل تفاني وأخلاص ونزاهة، وطن يبادل الوطنيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كذب المحللون السياسيون وإن صدقوا

سنوات من المحاولات لإيجاد حل دبلوماسي للأزمة في دونباس وعدم إحراز أي تقدم في عملية مينسك ، ما جعله السبب الرئيس للعملية الروسية في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العواصف الترابية من وجهة نظر اجتماعية

تكاثرت علينا هذه الأيام التقلبات المناخية في العراق وعموم الشرق الاوسط، منها تكرار العواصف الترابية التي تجتاح البلاد كل أسبوع تقريباً، والكل يرمي تأويلهُ...