الثلاثاء 18 يناير 2022
1 C
بغداد

قرب إنقراض المسلمين

يدافع المسلمون وليس كلهم عن راية داعش. يقولون شو فيها ياأخي هذا ختم سيدنا النبي.
وقنوات عربية عديدة ومنها عراقية تعرض برنامجا عنوانه، سواعد الأخاء. شعاره شعار داعش، ويرد البعض ويقول، هذا ختم النبي ياأخي شو فيها ؟صح شوفيها ؟ مادام ختم النبي.. فهذا يعني شرعية لداعش، ولها أن تذبح الرجال، وتغتصب النساء وتبيعهن في أسواق الموصل والرقة بختم الرسول، وتكبر بتكبير الله أكبر على جثث الضحايا بختم الرسول!!
الأمة الإسلامية أصبحت عارا على أمم الأرض، أمة مخبولة على مايبدو تستل تعاليمها من الصحراء الموحشة.. حاشا المسلمين الشرفاء يبدو أنهم ينقرضون.
لابد من نهضة مختلفة لأمة محمد، فليس معقولا أن يكون أتباع محمد بهذه القذارة ، بهذه اللحى الطويلة المقرفة، ياه مسكينات يازوجات الملتحين بهذه الطريقة، فليس من بوس، وليس من مداعبة ولاملاطفة من أي نوع.
الجمال الحقيقي ليس في العبادة المقرفة بطريقة المتطرفين الذين يتفاخرون بإطالة اللحى وتقصير الثياب، فيبدو الواحد منهم كأي نايندرتال عثرت عليه بعثة آثارية في واد بعيد ومنعزل. هولاء يريدون فرض تعاليمهم على الناس، وهي تعاليم منفصلة عن تعاليم محمد العظيم، محمد كان يقول، حبب إلي من دنياكم ثلاث، الصلاة والطيب والنساء، وفي حين ينشغل الغرب بصناعة العطور الرائقة من شانيل وجفنجي وجورج أرماني وغيرها من شركات تنتج وتبيع العطور الفاخرة ينشغل العديد من المسلمين بالذبح والتكفير والقتل والنهب والسلب وعداوة البعض للبعض والإنشغال بالمذاهب دون الإنسان، فالمذهب صار هو الغاية، بينما تحول الإنسان الى سلعة تباع وتشترى، أو بضاعة لاقيمة لها.
ينقرض المسلمون رويدا، فيتحول الناس الى مسلمين بالإسم فقط ويتوزعون على مذاهب لاعلاقة لها بالإسلام ولاتعرف من محمد سوى إسمه، ولاتتذكر الصور الجميلة له وهو يقطع الصحراء بحثا عن الحقيقة مع رفيقه أبي بكر، وهو يداعب طفليه الحسن والحسين ويتركهما يصعدان على ظهره وهو يصلي فيطيل سجوده لأجلهما، بينما يقوم المسلمون الحاليون بقصف الدور والمساجد والمدارس ورياض الأطفال ويشترون السلاح من أمريكا وفرنسا وبريطانيا لقتل الأطفال وقصف المدن وتدميرها بالكامل.
أطفال اليمن الذين يستلون من تحت الأنقاض بفعل قتال المسلمين لبعضهم البعض، أطفال العراق، وأطفال ليبيا وسوريا وفلسطين.. هولاء لاحرمة لهم لأنهم لم يعودوا مهمين مادامت القضية مرتبطة بصراع طائفي حقير، أو بصراع سياسي مرير ومخل بالشرف والحياء والإنسانية.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
799متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : الحرب على العراق

 ليست هنالك من ضرورةٍ ما للربط المطلق بين الهجوم الثلاثيني على العراق في حرب عام 1991 وبين نظام الحكم السابق , وكان الإندفاع والتعجّل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المحكمة الاتحادية توقف عمل مجلس النواب ولماذا لم تتظلم هيئة الرئاسة

اصدرت المحكمة الاتحادية العليا في العراق واستنادآ الى الدستور الدائم المادة 93منة قرار (امرا ولائيآ) يقضي  بأيقاف عمل هيئة رئاسة مجلس النواب المنتخبة في...

عودة الكاظمي لولاية ثانية انهاء لمشروع الصدر

قاآني رايح وكوثراني چاي مع استمرار اطلاق المسيرات على السفارة الامريكية وكذلك اطلاق القذائف على مقرات الاحزاب في الاعظمية والكرادة ومحاولات اغتيال شخصيات كردية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اخجل من كوني ( عراقي ) !

- اخجل من كوني عراقي .. وانا أرى الشعب العراقي منقسماً إلى طرفين عنيدين لا يقبلان التنازل بينما القتلى يتهاوون كل يوم بالعشرات ! -...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراقي ..والنشأة الأولى..ونظريات التبرير ..أفقدته حقائق الامور

ان أخطر ما تواجهه الشعوب من حكامها هي نظريات التبرير..حين يعمدون الى تحويل الحق الى باطل والعدل الى ظلم ..تساندهم قوة السلطة والمنتفعين منها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في الذكرى الاولى للهجوم الارهابي على مبنى البرلمان الامريكي

في السادس من شهر كانون الثاني من عام 2021 قــام بعض المتعصبين والمؤيدين للرئيس السابق (ترمب) بعد خسارته الكبيرة في انتخابات عام 2020 بمقدار...